كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

ما سر تسميّة أسماء الحملات العسكرية الإسرائيلية؟



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]”الرصاص المصبوب”، و”الشتاء الساخن”، و”السور الواقي” و”عامود السحاب”.. وغيرها من عشرات المسميّات المختلّفة التي دأبت إسرائيل على إطلاقها في السنوات القليلة الماضية، على أي عملية عسكرية تنفذها ضد الفلسطينيين، تحمل أبعادا دينية وسياسية ومعنوية، حسبما يرى خبراء في الشأن الإسرائيلي.

وأطلق الجيش الإسرائيلي اسم “عودة الأخوة” على عملية البحث عن المستوطنين المفقودين الثلاثة في الضفة الغربية منذ الخميس الماضي.

ويقول، عدنان أبو عامر الباحث في الشؤون الإسرائيلية إنّ ثمة دائرة في الجيش الإسرائيلي تُسمى بـ”الدائرة المعنويّة”، أو دائرة “الحرب النفسيّة”، من مهمتها اختيار الاسم الذي سيتم إطلاقه على أي عملية عسكرية.

وأوضح أبو عامر، عميد كلية الآداب بجامعة الأمة بغزة في حديثٍ لوكالة الأناضول إنّ الأسماء التي يتم إطلاقها على الحملات العسكرية ضد الفلسطينيين، تحمل أهدافا دينية وسياسية.

وتابع: “دائرة الحرب النفسية في الجيش الإسرائيلي، هي صاحبة القرار الأول في إطلاق الأسماء، ومنح اللقب لأي عملية عسكرية، أيا كان سقفها الزمني، وتستلهم الدائرة “مسمياتها” من نصوص في “التوراة” (الكتاب المقدّس اليهودي ويُعرّف بـ”التناخ”.

وأشار أبو عامر إلى أن إطلاق اسم “عودة الإخوة” على عملية البحث عن المستوطنين المفقودين الثلاثة يحمل بعدا دينيا وسياسيا.

وأضاف:” كل اسم يحمل هدفا دينيا، تلموديا (“التلمود هو كتاب لتعليم الديانة اليهودية، وبتعريف آخر هو تدوين لنقاشات الحاخامات اليهود)، ويتم في كل عملية البحث داخل الكتب الدينية عن اسم يناسب هذه الحملة، وإقناع الجيش الإسرائيلي بأنه يقوم بمهام إلهية”.

وكان 3 مستوطنين قد اختفوا، مساء الخميس الماضي، من مستوطنة “غوش عتصيون”، شمالي الخليل (جنوبي الضفة الغربية).

ولم تعلن أي جهة فلسطينية، مسؤوليتها عن اختطاف المستوطنين، لكن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو حمّل الأحد الماضي، حركة حماس المسؤولية عن اختطافهم، وهو ما رفضتّه الحركة.

وأوضح أبو عامر أن الوتيرة الدينية لدى الإسرائيليين (حتى الجنرالات العسكرية) منهم زادت بشكل كبير في العقد الأخير، وهو ما دفع الجيش الإسرائيلي للاستعانة بدوائر خاصة تحفز الجيش للقيام بعملياته العسكرية انطلاقا من الرؤية الدينية، وتعليم الجنود بأن ما يقومون به من سفك للدماء وانتهاكات ضد الفلسطينيين هي بأمر إلهي.

وللتسمية تفاصيل سياسية ومعنوية حيث تحمل الكثير من الإيجابيات بالنسبة للإسرائيليين الذين يندفعون نحو العملية بقوة وحضور نفسي، وهم يرددون أسماءً لعمليات تتغنى بعقيدتهم، وفق أبو عامر.

واستدرك بالقول:” لكن هذه التسميّات لها أثر سلبي على الطرف الآخر وهو الفلسطيني الذي يشعر بالرعب والخوف، فأسماء كأمطار الصيف، عامود السحاب، الشتاء الساخن تريد إسرائيل للمعادين لها أن يشتموا أياما قاسية ومرعبة”.

ولفت إلى أن كل تسمية تختلف وفق طبيعة العملية العسكرية، وسقفها الزمني الذي تحدده إسرائيل.

ورأى الخبير في الشؤون الإسرائيلية انطوان شلحت، أن أسماء الحملات العسكرية الإسرائيلية تحمل بعدا دينيا وسياسيا، ويُراد لها أن تكون محركا للجنود الإسرائيليين في مهامهم العسكرية.

وقال شلحت في حديث لوكالة الأناضول إنّ الجيش الإسرائيلي يرتكب المجازر بحق الفلسطينيين، ولا يفرق بين طفل وامرأة انطلاقا من هذه المسميات التي تخدم الفكر الديني التلمودي.

وتابع:”الأسماء هنا ليست بريئة، ويتم دراستها بعناية، ولكل عملية تسمية خاصة، تخدم الرؤية الراهنة، وأغلب التسميات يتم اعتمادها بالرجوع إلى نصوص توارتية، فالعامل الديني مهم جدا في اختراع أسطورة للجيش لمواصلة العمليات ضد الفلسطينيين”.

ووفق الخبير شلحت، فإن الجندي الإسرائيلي وهو يقوم بتنفيذ الأوامر يحركه “الوعي و”اللاوعي” بأن ما يجري هو دفاع عن حق، ومن أجل وعد إلهي”.

ولفت إلى أن إسرائيل تُخضع كل عملية لـ”دائرة الكلمات” بعناية ليتم تحقيق الأهداف السياسية والدينية معا.

ومن أبرز الأسماء التي أطلقتها إسرائيل على العمليات العسكرية ضد الفلسطينيين في الأعوام القليلة الماضية.

* “السور الواقي”: أبريل/ نيسان 2002

نفذها الجيش الإسرائيلي بالضفة في أبريل/ نيسان 2002 مما تسبب في مقتل أكثر من 200 فلسطيني وأسر نحو 5 آلاف آخرين، بينما قتل 29 جنديا إسرائيليا، وفق إحصائيات إسرائيلية رسمية.

واعتبرت هذه العملية في حينها الأكبر التي يشنها الجيش الإسرائيلي بالضفة منذ حرب يونيو/ حزيران 1967، وتم على إثرها اجتياح كافة مدن الضفة الغربية.

* “أمطار الصيف”: يونيو/حزيران 2006

في يوم 25 يونيو/ حزيران 2006، أسرت فصائل مقاومة فلسطينية الجندي الإسرائيلي “جلعاد شاليط”( أطلق سراحه بعد 5 سنوات في عملية أطلقت عليها إسرائيل اسم “إغلاق الزمن) في صفقة تبادل أطلقت إسرائيل بموجبها سراح 1027 أسيراً فلسطينياً، مقابل إطلاق حماس سراح الجندي”.

وعقب عملية أسر شاليط شنت إسرائيل في 28 يونيو 2006، على قطاع غزة عدوانا عسكريا واسعا أطلقت عليه اسم “أمطار الصيف”.

* “غيوم الخريف”: نوفمبر/ تشرين الثاني 2006

بدأت في مطلع نوفمبر/ تشرين ثاني 2006 على شمال قطاع غزة؛ مما أسفر عن مقتل 78 مواطنا، منهم 42 في بلدة بيت حانون، وفق إحصائيات رسمية فلسطينية، من بين القتلى 18 مواطنا من عائلة واحدة (العثامنة).

* “الشتاء الساخن”: 2007- 2008

هي حملة عسكرية شنتها إسرائيل على شمال قطاع غزة من أجل وقف إطلاق صواريخ المقاومة، وأسفرت عن مقتل 120 فلسطينيا وأكثر من 350 جريحا .

وعاش الإسرائيليون حالة من الارتباك منذ الإعلان عن الحملة في سبتمبر/ أيلول 2007، حيث استبدلوا اسمها أربع مرات، من “القتال من بيت إلى بيت”.. إلى “دفع الثمن” مرورا بـ”خلع الضرس”.. وصولا إلى اسم “الشتاء الساخن” في مارس 2008.

* “الرصاص المصبوب”: 2008- 2009

شنّت إسرائيل عملية عسكرية على غزة، بدأت في 27 ديسمبر/كانون الأول 2008، وانتهت في 18 يناير /كانون ثاني 2009، وأطلقت عليها عملية الرصاص المصبوب، أسفرت عن مقتل وجرح آلاف الفلسطينيين، وتدمير هائل للمنازل وللبنية التحتية.

* “عامود السحاب” 2012:

شنت إسرائيل عملية عسكرية ثانية في نوفمبر/تشرين ثاني 2012، استمرت لمدة 8 أيام أسفرت عن مقتل وجرح العشرات من الفلسطينيين في عملية أطلقت عليها إسرائيل اسم “عامود السحاب”.
[/JUSTIFY] [FONT=Tahoma]
الأناضول
م.ت
[/FONT]

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1

        بالله عليكم قولوا لي كيف يصاب الفلسطيني المسلم بالرعب – صاحب العقيدة الاسلامية التي تحث على الشجاعة والاقدام والشهادة في سبيل الله ثم الوطن ؟
        كيف يصاب الفلسطيني بالرعب وهو يعلم أن الله واحد وأن الموت واحد ؟؟
        وكيف لا يخاف اليهودي (اسرائيل الآن) كيف لا يخاف ولا يصاب بالرعب وهو الذي يحب الدنيا وزخرفها ؟
        الموازين مقلوبة : كما هو معروف أن الجيش الاسرائيلي لا يقاتل إلا من وراء حجاب أو وراء حصون تضمن لهم حياتهم قبل مماتهم ،(لا يحاربون إلا من وراء جدر) وإذا مات منهم واحد فقط فإنهم يولولون كالنساء .
        الفلسطيني المسلم شجاع ولا يهاب الموت والدليل على أن المقاومة لا تزال بخير
        سيروا وعين الله ترعاكم ولا نامت أعين الجبناء .

        الرد
      2. 2

        يا شباب اعملو حسابكم من الفلسطينيين فهم اكثر من يكره السودانيين ناس خسيسين يستاهلوا عمايل اسرائيل فيهم

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.