كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

لكنه يرى: دكتور الصادق.. البصيرة عين البصر


شارك الموضوع :

[JUSTIFY]يمشي بخطى ثابتة في شارع المين الذي شكل فكره واتجه به إلى مكتبة جامعة الخرطوم الرئيسة، ذلك الشاب الذي يبدو في كامل أناقته وهو يرتدي بدلته ويفوح عطره ليعم المكان فيرسل إشارت أن هنالك شخصاً عظيماً يمر بذلك الشارع فيمر بحب وسلام وسط طلاب جامعة الخرطوم ليصل مكتبه بكلية الدراسات التقنية والتنموية الذي زينت شهادات نجاحه حوائطه، فأينما وقعت عيناك قرأت شهادة تقديرية تحمل اسم الدكتور الصادق محمد عبد الحليم، فهو يصعد بتلك الخطى التي بدأ بها ليصل إلى الطابق الثاني، وهو لا يحمل في يده سوى (شنطة)، أحد أعمدة كلية علم النفس بجامعة الخرطوم أستاذ علم النفس البايلوجي بالكلية، من مواليد مدينه دنقلا التي اشرأب ملوكها على صفات الجسارة والعزيمة وورثوها لأبنائهم من بعدهم، ولد بالخرطوم وترعرع فيها، منذ صغرة قلبة مفعم بالحب والابتكار والتحدي، هو أول متخصص في ذلك العلم يتحدث عن علم النفس بكل ثقة ومهارة يتحدى من هم أصحاء، فالأعمى ليس من فقد بصره بل من فقد بصيرته، ليس بالنظر يقاس الناس بل بالعقل، فالإنسان الناجح هو من اكتملت دواخله ليس من فقد حاسة هو أُعيق أو يعاني من قصور.

يحب الشعر ويصغي لفيروز

رباه والداه على الأخلاق الفاضلة، فقد فقد بصره في عامه الرابع إثر حادث جرى له حين كان يركض وراء والده، تحلت أمه بصبر الملوك العظام، فقد ربت ابنها تربية إفلاطونية انعكست على مسواته الأكاديمي، فأصبح رمزا في المجتمع، ولد مبصرا.. علمه والداه أن (العلم نور)، فبدأ بمعهد النور لتعليم المكفوفين ببحري، عرف بحبه للشعر كما كان نابغة وسط زملائه، أدهش المعلمين تعلم طريقة (البرايل) بسرعة فائقة، الإذاعة هي التي شكلت ثقافة الدكتور الصادق، وفي تلك الفترة كانت غنية بالبرامج السماعية التي كانت المنهل الوحيد للمكفوفين، أحب فيروز التي كانت تترحل معه ويستمع لها بإصغاء شديد وامتلك لها ما يقارب (300) شريط، سطع نجمه في المرحلة الثانوية التي تفوق فيها على رصفائه المبصرين فأحرز المرتبة الأولى على مستوى مدرسة حسون الثانوية النموذجية، كانت رغبته دراسة علم النفس فوفقه الله ونال منيته، فالتحق بجامعة الخرطوم كلية الآداب قسم علم النفس متحديا أساتذة القسم، تقدم للمعاينة في الإنجليزي والإحصاء، فكانت صعبة وبعد أن خلص المعاينة التفت للأساتذة قائلا بضحكة تبادلها الطرفان: (في يوم ما سأجلس على تلك المقاعد).

طبيب وطبيبة

لم يعجزه فقده للبصر عن ممارسه نشاطاته الاجتماعية والثقافية، أما حبه لعلم النفس مكنه من النظر لمستقبله بوجه شفيف يغمره نقاء وصفاء نفسي، كشف عن بصيرته ظلام دامس، فتحدى الصعاب، إذ تخرج بمرتبة الشرف الأولى القسم الأول في جامعة الخرطوم، تم استيعابه مساعد تدريس بالكلية، ولم يقف هنا، فواصل إكمال تعليمه بالتحضير لرساله الماجستير في علم النفس، تعلم على يد أحد أساتذته العلاج بالتنويم المغنطيسي فساعده تخصصه في المهارة فيه، فصار يعالج العديد من الحالات عبر التنويم المغنطيسي، لم يحصر خبرته على طلاب علم النفس بل كان مرجعا لكل طلاب الجامعات، فكان مفكراً وأستاذاً ورائداً في العمل الطوعي للمكفوفين.

لغة التواصل بين الصم والمكفوفين

ابتكر لغة للتواصل بين المكفوفين والصم، حيث يقوم الكفيف بكتابة عبارة على شاشة يقراها الأصم فينطقها بصوت يسمعه الكفيف، كما اكتشف لغة حركية للتواصل بين المكفوفين والصم، إبداعات الدكتور ودعوات أمه الصادقة التي منحته جائزة (الوايفو)، فهي منظمة مقرها في جنيف، فهي تمنح لطلاب التفوق الأكاديمي وأفضل طرق التدريس في العالم فهو ثاني خمسة في العالم نالوا تلك الجائزة، واصل تعليمه حتى نال الدكتوراه في عام ونصف، فوضع رقما قياسيا في تحضير الدكتوراه، حضرها في علم النفس البايولوجي، فكان أول من تخصص في هذا العلم، فكان فكرة أن يدرس علما لم يتناوله أحد. تبحر دكتور الصادق جعله يخلق نوعا جديدا من التدريس، فيبدأ محاضراته بتلطيف الأجواء وتهدئة الأعصاب كنوع من دراسته للعلم، فعادة ما تكون القاعة ممتلئة بالطلاب ليس خوفا منه بل حبا فيه وأسلوبه المتفرد، لم يستعمل (الطبشيرة) في التدريس بل كان يحضر محاضراته بـ (البروجيكتر) بطريقة بصرية.

التعامل مع التقنيات

تمتع بثقة عالية جداً في النفس كما تشبع بالإرادة واعتمد على الحواس، رغم إنه كفيف فكانت له حاسة لمس مدهشة وحاسة سمع مذهلة، فيمكن وصفهما بالفتوغرافيات، شغفه للعلم والتواصل مع الآخرين جعله يقلب في صفحات الكتب العتيقة، يواكب العالم بتقنياته الحديثة، فأجاد التعامل مع الكمبيوتر، حقا شيء يدعو للحيرة والتأمل، ولكن قصاد عزمية دكتور الصادق لا مستحيل ولسان حاله، يقول: لا شيء يدعو للحيرة أو يثير الدهشة، غير أن دكتور الصادق اجتاز عقبة فقد البصر بدراسته لعلم النفس، وتوكل على الله فنال مرادة، وتعلم أن ينفق ولا يخشى ففتح الله عليه بركات من السماء والأرض، فنعم ما هي فطالما الأمل موجود فاعقلها وتوكل.

دُرّية مُنير: صحيفة اليوم التالي [/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        رددت الروح الي نفوسنا أكرمك الله حيث إتجهت.. كاتبة المقال. احسستني مرة أخري بالخير في بلادنا. و طمنتينا بوجود الخير و النوابغ و العباقرة و المتميزيين في بلادنا بعد ان اقرفنا كتاب الموقع بالاخبار الهايفة و الضحله. و الاخبار التي تعكس المأسي و الشر في هذة البلاد الطيبة.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.