كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

ناشط يروي تفاصيل عن صلاة البغدادي بالموصل



شارك الموضوع :
لم يتغير الكثير في حياة سكان الموصل بعدما فاجأهم زعيم تنظيم الدولة الإسلامية أبو بكر البغدادي خلال صلاة الجمعة الماضية بحضوره إلى واحد من أعرق مساجدهم حيث المنارة الحدباء رمز المدينة الأشهر، ليلقي الخطبة ويؤم المصلين ومعه مجموعة من مرافقيه وحراسه.

وقال أحد الناشطين من سكان الموصل إن المصلين بجامع النوري الكبير في الجانب الأيمن (الغربي) من الموصل فوجئوا بدخول البغدادي واعتلائه المنبر من غير أن يعرفوا من هو إلا بعد أن قدم نفسه بوصفه “خليفة المسلمين” طالبا منهم السمع والطاعة، ومتحدثا عن قضايا مختلفة في خطبة قصيرة، كان الشكل فيها أهم من المضمون، حيث انشغل المصلون بمتابعة حركات ونبرة خطيبهم الذي تبحث عنه كل أجهزة الاستخبارات في العالم ورصدت الولايات المتحدة عشرة ملايين دولار لمن يأتي بمعلومات عنه.
إجراءات عادية
وأضاف الناشط غانم العابد -الذي ظل لأكثر من عام ناطقا باسم المظاهرات الشعبية في الموصل- أن شبكات الاتصال الثلاث العاملة في الموصل انقطعت قبل نحو ساعة من وصول البغدادي، لكن السكان لم ينتبهوا لأسباب الانقطاع مفترضين أنه أمر يتعلق بالصراع العسكري الدائر في البلاد، ولم تعد الاتصالات إلا بعد بضع ساعات من انتهاء صلاة الجمعة.

ونفى العابد بشكل قاطع الأنباء التي أوردتها قناة “العراقية” الحكومية حول توجيه السكان عبر مكبرات الصوت إلى حضور الصلاة في جامع النوري وإجبار المصلين على مبايعة البغدادي ومعاقبة من رفض ذلك بخمسين جلدة، مؤكدا أن شيئا من هذا لم يحدث حيث حضر الناس ومعظمهم من سكان الأحياء القريبة للصلاة كالمعتاد في كل يوم جمعة، وبعد انتهاء الصلاة غادر البغدادي من غير أن يتكلم مع أحد من المصلين.

وجرى تناقل أولى المعلومات حول حضور البغدادي للصلاة عبر وسائط التواصل الاجتماعي خلال يوم الجمعة، لكن وسائل الإعلام العالمية لم تنشر الخبر أو تهتم به، حتى نشرت مؤسسة الفرقان التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية تسجيلا كاملا للخطبة والصلاة ووضعتها على شبكة الإنترنت يوم السبت ليصبح الخبر الأول على مستوى العالم.

ونبه العابد إلى أن اختيار مسجد النوري كان بدوره مصدرا آخر للمفاجأة، فهذا المسجد العريق -الذي بناه نور الدين زنكي بالقرن السادس الهجري ويشتهر بمنارته الحدباء التي عرفت بها الموصل- يضم مقبرة ملحقة به تضم قبورا لشخصيات مختلفة دفنت فيه خلال القرون التسعة الماضية، وقد كان الناس يظنون أن ما عرف عن تنظيم الدولة الإسلامية من نهج ديني يوصف بـ”المتطرف” ربما يجعل عناصره غير راغبين بالصلاة في هذا المسجد، فكيف بأميرهم وخليفتهم؟
دون ضجيج
ويضيف الناشط أن أحدا لا يستطيع معرفة الاتجاه الذي ذهب إليه موكب البغدادي بعد خروجه من المسجد، فقد انطلق مع مرافقيه في عدد من السيارات، من دون كثير من الضجيج، وقال إن أهالي الموصل لم يشعروا بوجود الرجل أصلا في المسجد، أو بأهمية من يستقل الموكب إلا بعد أن خرج الناس ليرووا ما حدث.

ويشير العابد إلى أن مدينة الموصل لم تشهد أية إجراءات أمنية استثنائية قبل صلاة الجمعة أو بعدها غير القطع المؤقت لشبكات الاتصال، مؤكدا أن هذا كان مصدرا آخر للمفاجأة، حيث اعتاد الناس إجراءات خاصة مثل قطع الطرق أو نصب الحواجز، فضلا عن إجراءات التفتيش لمناسبات وشخصيات أقل أهمية.

وقال أيضا إن مثل هذه الإجراءات لو حدثت ربما كانت ستنبه الناس إلى الشخصية (المهمة) التي تنتقل في الموكب، مشيرا إلى أن الموصل لم تعد تشهد إجراءات استثنائية منذ هروب القوات الحكومية منها، حيث بات الناس يشعرون بحرية لم يألفوها منذ غزو العراق.

وأوضح الناشط أن عناصر تنظيم الدولة الإسلامية أزالوا الحواجز التي كان الجيش قد وضعها لقطع الطرق والفصل بين الأحياء السكنية، كما انتهت المداهمات التي اعتاد الناس عليها، وشهد سكان الموصل الذين يفوق عددهم ثلاثة ملايين نسمة احترام كرامتهم ومقدساتهم لأول مرة منذ أكثر من 11 عاما، وفق تعبيره.

لقاء مكي-أربيل

المصدر : الجزيرة

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        اللهم صلي علي سيدنا محمد وعلي اله وصحبه وسلم
        اللهم اعطنا في الدنيا حسنه وفي الاخره حسنا وغنا عذاب النار

        امييييييييييين

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.