كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

تهاني عوض: حريقة فيك وفي بورسودان ذاتها!!



شارك الموضوع :
استيقظت (محاسن) مبكرا هذا الصباح على غير العادة ، ذلك لأن هذا اليوم بالنسبة لها هو يوم استثنائي وغير عادي لأنه يصادف (الذكرى السابعة) لزواجها من توأم روحها (هاشم).. لقد كانت تنتظر هذا اليوم بفارغ الصبر ، ذلك لأنها أرادت أن تحتفل به بإحساس مختلف وأسلوب مختلف حتى تعيد (شرارة) الحب لحياتها التي قتلها (الملل) والروتين ،

ولما لم تكن لديها أي أفكار (جنونية) للاحتفال ..قررت أن تدخل الانترنت وتتصفحه صفحة صفحة ، سطر سطر، جملة جملة، كلمة كلمة، حرف حرف للتعرف على كل الأساليب والطرق التي يتم بها الاحتفال بذكرى الزواج لدى مختلف شعوب العالم .. ولكن كل ما قرأت عنه لا يناسب (ميزانيتها المحدودة) ، فقررت فورا بعد رجوع الأولاد من المدرسة أن ترسلهم لمنزل (جدتهم صفية) .. واتصلت على أمها بالتلفون تقول لها: يمة كيف قيلتي؟ كيفك من الرطوبة ووجع الكرعين الليلة؟ وفي الطرف الاخر جاءها صوت (أمها) فاتراً حزيناً : كويسة يا بتي والحمد لله تراني عايشة وصابرة .. أمس ما قدرت انوم من وجع الكرعين ، وضربت لخالتك (التومة) قالت لي مسحي كرعيك بـ (الجازلين) ، غايتو شوية الوجع خفّ لكن ريحة الجاز كتلتني..اها ما قلتي لي كيف (هاشم) ؟ اها ما جاب ليك الدهيبات القال بيشترينهن ليك؟ لالا ما جابهن لكن هو كويس..

كل يوم يجي من الشغل تعبان وحيلو مهدود من الجري وراء المواصلات ..وقاطعتها (أمها) حيلو مهدود!!! ما يكون معرس ليهو مرا تانية وغاشي عليك؟ لالا يمة (هاشم) ما بيسويها .. هو ذاتو يجيب القروش من وين؟ المرتب ذاتو ما بيكفي اسبوعين!! المهم يا أمي الليلة برسل ليك أولادي يجوا يونسوك.. انا ماشة عزاء .. عندنا واحدة جارتنا خالها مات !! خلاص يا بتي رسليهم..ما تخليهم يركبوا الحافلة .. ركبيهم (ركشة) شان ما يتعبوا!! خلاص يمة سمح بخليهم يركبوا ركشة .. واول ما الاولاد رجعوا من الروضة على طول رسلتهم لبيت أمها..

وكنست الحوش ، ونظفت كل حجرات البيت.. وغيرت الملايات، واعادت ترتيب السرائر والترابيز ، وعملت ليها (تورتة) ، وزينت البيت بلوحات ورقية وزهور ، ولم تنسى حفرة الدخان ، وقعدت شالت جسمها بــ (الحلاوة) ، ورسلت لــ (نادية) بتاعت الحنة تجي ترسم ليها (نقشة) هندية حلوة وتفرد ليها (شعرها) بالششوار، وارتدت قميص نومها (البمبي) الذي يحبه (هاشم)، وما إن اردت ذلك (القميص) حتى شعرت كأنها عروس تلبسه لأول (مرة) في حياتها، وخيل إليها أن أصبحت أصغر ب(13) سنة..وتعطرت بتلك (العطور) التي يحبها (هاشم) ،

وعند السادسة مساء وقفت أمام المراية تحدث نفسها وفجأة سمعت كركبة الباب.. إنه (هاشم) .. وتنحنح هاشم (كعادته) وصاح: الله انتو الليلة الشفع ديل وين ؟ يا (هندويا) ؟ يا هبويا؟ يا هيثم ؟ الله الشفع ديل ناموا بدري ولا شنو؟ وهرعت (محاسن) نحو الباب لتستقبل (هاشم) بغنج ودلال وصوت لم يألفه من قبل.. اندهش (هاشم) وتلفت يميناً ويساراً..فالبرندا كان مرتبة بطريقة مختلفة ، ورائحة البيت (ذاتها) مختلفة، لا صلصلة لا توم لا جنزبيل!!

وفاجأته: كل سنة وانت طيب يا (حياتي) الليلة عيد (زواجنا) السابع.. ونظر إليها مبهوتاً كأن عقربا لدغته!! يا ولية إنتي مجنونة ولا شاربة ليك حاجة؟! هسع القروش الخسرتيهن في الحاجات ديل كان وفرتيهن ندفع بيهن (القسط) التاني حق (الروضة) ما كان (أحسن)!! عليك قومي بسراع بسراع سخني لي ملاح البامي المفروكة حق أمس..أنا جبتا معاي كسرى وجعاان داير امووت من الجوع..وتعبااان خليني بعد أكل اخد لي غمضة واصحى أمشي لناس (خليل) ألعب الكوشتينة.. الليلة قالوا معاهم ناس من (بورتسودان) ولاعبين (حريق).. كدي أنشوف ناس بورسودان ديل في الحريق.. وذهلت (محاسن) فقد انهدمت كل أحلامها في ليلة (شاعرية) وضاعت كل جهودها هباءً منثورا!! وطنطنت بصوت منخفض.. حريقة فيك وفي بورسودان ذاتها!!

تهاني عوض

شارك الموضوع :

8 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        هسه في داعي لحفره الدخان دي

        الرد
      2. 2

        والله العظيم هايفة وما عندك موضوع شكلك كده العرس طائر ليك فى راسك صحى ذى ما قالو الناس فى شنو والحسانية فى شنو ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

        الرد
      3. 3

        حريقه في منو عليك الله..متزوجه ليها سبعه سنين وعندها 3 اطقال في الروضع وبركبوا ركشه براهم وبوتسوا حبويتهم كمان..
        ارحمونا يا ناس..

        الرد
      4. 4

        [SIZE=4][FONT=Arial]هههههههههههههه

        غايتو النسوان لمن اقلبوا على الرجال [/FONT][/SIZE]

        الرد
      5. 5

        والله حاقدين بس،،،البت كتااااااابه وإسلوبها سلس وجميل
        وخياله واسع أصلا،،،إنتوا لايعجبكم العجب ولا،،،الصيام في رجب
        الله يخليك ويحفظك ياتهاني ولا،،،تلتفتي للحاقدين والمحبطين .

        الرد
      6. 6

        [SIZE=6]اغلب المعلقين لم يفهموا المغزى والمقصد من هذه القطعة الذهبية لقصة قصيرة… انها لمست بيت القصيد في مشكلة اجتماعية قد تكون تسببت في هدم الكثير من الازواج … ولن يعافي المجتمع الا بحل المشاكل الاجتماعية وهدم اسبابها واهمس في أذن اخونا هاشم زوج الاخت محاسن والذي دخل عليها وهو يحمل كسره بدلا من وردة حمراء يعبر بها عن حبه لها وبدلا ان يطلب قبلة علي جبينها طلب ملاح البامية البايته مع اني بحبها جدا اهمس واقول له ليس بالخبرز وحده يحيا الانسان… والتحية لك تهاني عوض استمري في كتابة مثل هذه القصاصات الذهبية التي تصيب مكمن الاوجاع ودومي يا بلد وتصوموا وتفطروا علي حب ومعاهو كم بلحات..[/SIZE]

        الرد
      7. 7

        ببعلقليكم بعد المغرب

        الرد
      8. 8

        قصه جميله وتحكي عن واقع الحال في بلادي الحبيبه . وهو نفس حال بعض الرجال الزين يحاولون ان يكونوا عاطفيين مع بعض متحجرات القلوب .مثال واحد قال لمرته بحبك ..ثلاثه ايام قاعد تضاري منه.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.