كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

تعالوا نعمل انقلابات



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]
تعالوا نعمل انقلابات

نعم الأعمار بيد الله ولكل اجل كتاب ولكن الله سخر لنا الأسباب لنعيش أصحاء ونبقى أحياء، ومن البديهيات ان من يهمل أمر العناية بصحته يكون قصير العمر، وهذه سنة الحياة، ولكن السير مايكل ماموت أستاذ علم الأوبئة في كلية لندن الجامعية نشر مؤخرا كتابا عنوانه «ستاتاس سيندروم» status syndrome أي «متلازمة الوضع الاجتماعي»، ويقول فيه ان النجاح في الحياة يطيل العمر، وتوصل إلى هذا الاستنتاج بعد دراسة شملت عشرات الآلاف من الأشخاص على مدى ربع قرن، يعني اكتشف ان المدير يعيش أطول من الموظف السنكوح، والمليونير يعيش – بصفة عامة – أطول من سائق سيارته، بل ان مجرد نيل ترقية يتسبب في تحسين الصحة وتقوية جهاز المناعة، وان الحاصل على ماجستير يكون في صحة أفضل من الحاصل على بكالوريوس، ذلك أنه كلما علا شأنك الوظيفي والاجتماعي والمالي كلما كنت أكثر قدرة على التحكم في مجريات حياتك، تنام من دون ان تفكر في الفواتير وأقساط السيارة والقرض المصرفي الذي فشلت في تسديد آخر قسطين منه.. ويُخيّل إلي ان البرفسور ماموت هذا (واسمه فيه شيء من الموت) يقصدني ويستهدفني شخصيا ببحثه، ويريد ان يقول لي ان عمري قصير، لأن كل المواصفات أعلاه التي وضعها لطول العمر لا تنطبق علي، بل يستفزني أكثر بالزعم أن الحالة الصحية لشخص يملك بيتا به ست غرف نوم أفضل من حالة شخص عنده ثلاث غرف نوم فقط!! هذا كلام فارغ، فقد نشأت في بيت كانت فيه ست غرف، ولكن لم تكن ولا واحدة منها تحمل اسم «غرفة النوم»، وعلى مدى سنوات وأنا لا أعرف ان هناك غرفة للنوم وأخرى للوقوف وثالثة للعب، ففي الصيف كنا جميعا ننام في الحوش وفي الشتاء ننام جميعا في غرفة واحدة، ثم نلت الشهادة الجامعية وتوظفت وصار لي راتب لم أكن أحلم به، ولكن اكبر بيت عشت فيه بعدها لا يعادل في المساحة نصف البيت الذي نشأت فيه في شمال السودان، ولم تكن بي حاجة إلى بيت فيه ست غرف!! على كل حال فان ماموت هذا خواجة ودراسته تثير ضجة كبرى في بريطانيا وأوروبا وأمريكا، وخاصة أنها معززة بالأمثلة والأرقام فكاثرين هيبيرن الممثلة التي نالت عدة جوائز اوسكار مثلا عاشت 96 سنة، وجرير قارسون نال الاوسكار عام 1942 ومات عن 92 سنة!! كلش زين!! ولكن ما العمل كي يسعى الواحد منا الى نيل طول العمر؟ عندي الحل: في كثير من البلدان يصل ضباط الجيش رتبا معينة ويحسون بأنهم يستحقون أوضاعا أفضل، فيقومون بانقلابات عسكرية فيصبح العريف عميدا ويصبح العميد مشيرا ويصبح رئيس قسم خدمات الطعام رئيسا لهيئة الأركان، وبإمكان المدنيين فعل الشيء نفسه بالاستيلاء على السلطة في الإدارات والشركات التي يعملون بها، فيطيحون بالمديرين ورؤساء الأقسام ويتقاسمون المناصب العليا، بل ويلغون المناصب التعبانة البائسة فيصبح لكل إدارة او شركة نحو 100 مدير و213 نائب مدير ويصبح بقية الموظفين رؤساء أقسام.. ثم نتوجه بالآلاف إلى البنوك ونقترض منها بالهبل أي مبالغ ضخمة ثم نرفض سدادها!! اين سيجدون السجون التي تكفي لاستضافة مئات الآلاف؟ رجاء لا تقل لي ان هذه ستؤدي إلى فوضى! فالفوضى حاصلة سلفا وهذه مسألة حياة أو موت.
[/JUSTIFY]

جعفر عباس
[email]jafabbas19@gmail.com[/email]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.