كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

“فيس بوك” .. من موقع إلكتروني إلى ظاهرة وأخيرا “إدمان”


شارك الموضوع :

تحول موقع فيس بوك الاجتماعي الشهير على الإنترنت في العامين الماضيين إلى ظاهرة إلكترونية تستحق الدراسة والبحث خاصة أنه لم يعد فقد مجرد موقعا للتعارف بل اقتحم مناحي عديدة لعل أبرزها مجال التجسس والاستخبارات حتى وصل إلى دور “الخاطبة” في بعض الأحيان.
تلك المظاهر كانت جديرة أن تجعل من هذا الموقع “إدمانا” لمستخدميه ينضم على إثرها إلى باقي أنواع الإدمان المعروفة، لاسيما وأنه لا يختلف كثيرا عن الدردشة التقليدية على الإنترنت والتي أدمنها المستخدمون لفترات طويلة.
وفي هذا السياق، أكد خبراء نفسيون أن ظاهرة إدمان استعمال موقع “فيس بوك” الشهير بدا واضحاً، حيث لاحظوا أن هذا الولع له آثار جدية على حياة الفرد، بحيث يفقده الصلة بالواقع المعاش ويؤثر على عمله وعلاقاته بالمحيطين به.
وتوضيحا لحجم المسألة، أفادت المعالجة النفسية للزواج والعائلة بولاية نورث كارولينا، بولا بايل، أنها استقبلت الجمعة الماضي ثلاث حالات تشكو من إدمانها على “فيس بوك”، وأضافت “لقد بات استعمال الموقع وكأنه فعل قهري، بحيث يتيح لك المجال للهرب من عالمك إلى عالم فيس بوك”.
وأشارت بايل، في مقابلة مع تلفزيون سي إن إن إلى أن المسألة لم تبلغ حجما كبيرا بعد، خصوصا أنها هي نفسها مشتركة في الموقع، ولكنها أشارت إلى أن هذه المعضلة لا تزال في تنامٍ، وذلك نظراً لأنها تتيح مخرجاً للأفراد المأزومين في حياتهم اليومية، ويفقدهم الصلة بها.
ومن جهتها، قالت المعالجة النفسية الإكلينيكية بجامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس، جوانا ليباري: “يمكننا مقارنة فيس بوك بفيلم “ذا ترومان شو” حيث يعيش المرء حياة رغيدة من دون منغصات في عالم مفبرك بالكامل.”
وكمثال واقعي، التقت سيدة مع المصدر نفسه، وعرفت عن نفسها باسم سينثيا نيوتن، وهو للتمويه، وذكرت أن تعلقها على فيس بوك وصل مدى بعيداً حيث لم تنتبه لطلب ابنتها، ذات 12 عام، بمساعدتها في واجبها المدرسي، حتى حاولت الأخيرة جذب انتباهها عبر إرسال رسالة بالبريد الإلكتروني للفت انتباهها، ولكن دون طائل.
وبحسب نيوتن، فإنها تسعى دوما للتحدث مع الرجال، ومغازلتهم على الإنترنت، خصوصا وأنها غير متزوجة حالياً، وقالت “إنني مدمنة على الموقع، فلقد ضعت في فيس بوك”.
ويرى خبراء أنه يمكن للشخص الذي يستعمل الموقع، أن يختبر نفسه، حول إذا ما كان مدمنا عليه، عبر خمس علامات تدل على هذا، والتي تتلخص بوقوعه في النوم من كثرة متابعته للموقع، وبالدخول إليه لمدة تزيد على ساعة يوميا، وبإصابة المستخدم بنوع من الهوس بأحبائه أو عشاقه القدامى، وبإهماله العمل لمتابعة الموقع، وأن يتعذر عليه مغادرته إلا بامتعاض شديد.
ويبلغ عدد المشتركين في فيس بوك 200 مليون مشترك، كما أفاد مؤسس الموقع والرئيس التنفيذي له، مارك زوكربيرج، في 8 إبريل الماضي، ونوه الموقع الإلكتروني الأكثر شهرة أنه متاح بأربعين لغة مختلفة وأن العمل يجري لإطلاقه بأكثر من 60 لغة مختلفة أخرى.
المصدر :محيط

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.