كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الشعبي: الوطني يقود تغييراً حقيقياً



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]رفض حزب المؤتمر الشعبي المعارض بزعامة حسن الترابي، التشكيك في جدية حزب المؤتمر الوطني الحاكم بالسودان فيما يتعلق بالحوار الوطني. وقال الأمين السياسي للمؤتمر الشعبي كمال عمر، إن الوطني لديه رغبة قوية في قيادة تغيير حقيقي.

وأكد عمر لـ”الشروق” خلال برنامج معايدات الحزب، أن الحوار الوطني بين القوى السياسية وآلية الحوار المكونة من 7 ممثلين من الحكومة و7 من المعارضة والمعروفة بآلية (7+7)، اقتربت من الوصول لخارطة طريق لوضع تصور لمعالجة أزمات البلاد الراهنة.

وقال إن الحوار الوطني يهدف إلى معالجة الأزمة السياسية السودانية منذ الاستقلال وسط تحديات تحتاج إلى توحيد كل القوى، داعياً إلى ضرورة الابتعاد عن دمغ البعض بالخيانة والكذب. وأضاف “أن ثمة إرادة سياسية ورغبة قوية لدى المؤتمر الوطني في قيادة تغيير حقيقي خلال المرحلة المقبلة”.

ودعا عمر إلى وقف الصراعات والحرب ضد البعض. وقال إن السودان يتمتع بمكونات الدولة العظمى، مما يستدعي الوصول إلى وفاق سياسي واجتماعي لتحقيق اقتصاد قوي وديمقراطية حقيقية.

وتلقى زعيم المؤتمر الشعبي حسن الترابي تهاني عيد الفطر من قبل عدد من المواطنين، إضافة إلى سفراء بعض الدول العربية والأوربية لدى الخرطوم.


شبكة الشروق[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1

        شوقا الى الحكم والسلطه والثروه . فقد كان المؤتمر الوطنى صنيعه حسن الترابى بل كل الانقاذ كانت من تخطيطه ومن راسه . اذن فالامر هو عوده الابن الى الاب بعد فراق امتد لمده خمسه عشر عاما . اشتاق الاب الى ابنه ليخدعه فى هذه المره خديعه تؤدى به الى الاخره او لاهاى على اقل تقدير . الم يردد حسن الترابى فى كل ندواته انه تبرأ من المؤتمر الوطنى ومن الانقاذ . الم يعلن التوبه الى الله واقر واعترف بام لسانه بانه اخطأ فى حق الشعب السودانى . ماذا يريد الان غير ان يزيح المؤتمر الوطنى بكل قادته وتاتى داعش الينا بالسودان . انه الثعلب الماكر فاحذروه .

        الرد
      2. 2

        هههههههههههههههههههه
        الترابي برقد للكيزان وبالتالي برقد للشعب السوداني
        بقينا ملطشه في يد الكيزان ونحن قاعدين زي الطراطير

        اليس فينا رشييييييييييييييييييييييييييد

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.