كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

عزاؤنا لأهل قولد الصديق



شارك الموضوع :

عزاؤنا لأهل قولد الصديق


تمضِى بنا الحياة ونحن على رِكابها لا ندرِي في أي العوالِم تحُط رحالنا لأنها تتقلب وتتحول مؤشراتها بلا سابق إنذار من أفراح إلى أتراح، صالات للأفراح عن اليمين عامِره بالأفراح وعن الشمال سرادق للعزاء، تأخذ بِـنواصينا المقادير فتأتينا الأهازيج ونرقص لها طرباً ولم نكتفي بهذا بل نتمايل لإيقاعاتها بمنى ويسري، ثم لا نلبث قليلاً حتى يأتينا غُواش من الأحزان يهبط على قلوبنا مرغمين نتجرع مرارته كتِلك الأحزان التي طعِمتها قلوبنا في الثامن من رمضان لهذا العام برحيل الاستاذه فاطمة على محمد احمد .. تشرفت محلية القولد بمولدها فكانت أهل بهذا التشريف إذ أنها جندت نفسها لخدمة العلم والتعليم من اجل غرس نواة العلم في نشأنا الذين هم حماة الدين والوطن… أعزائي.. المعذرة لاستغلالي لهذه المساحة في تأبين فقيدة أوعيتنا الدراسية غير أني لم أتعمد أن أثقل عليكم وعزائي أن تأبين هذه الأستاذة هو تأبين لكل الأساتذة اللذين صعدت أرواحهم الزكية إلى بارئها ولم يحظوا بالتأبين، فأنا لا انعي إنسان من عامة الناس بل أنعي بحيرات العلم التي نضب معينها والتي كانت تجود به علينا وانعي الغيرة التي خُلقت في هذا الجسد حتى قلدتها الأيام وسام العطاء هي ومن سار على هذا النهج من أأئمة العلم الذي ذابت أعمارهم بين الطباشير والسبورة، لأن مهنة التدريس مِن المِهن الإنسانِية السامِية التي تتأرجح فيها موازين العطاء على المقابل المادي.. فقد كانت طيبة الذكر ما هي إلا أكاديمية متحركة لا يقتصر عطائها في حرم المدرسة بل كانت أستاذه ومربية في المدرسة وفي خارجها تريد أن تجود بكل ما عندها من الدرر الإرشادية لتلاميذها لأن رؤيتِها كانت مستقبلية ترنُو إلي وضع لبِنات خراسانية بأسس ونظريات علميه لدرايتها التامة بان عقول تلاميذها تُخفِى في طياتِها كنوز ولِيده لا بد من التنقِيب عنها لتخرج من أكنافها ثمرات مختلف ألوانها تساعد في رفعة الوطن. فلطالما كانت تشد من أزرنا ونحن صبية تطفوا طموحاتنا وآمالنا عي شفا بيئتنا القروية التي نشأنا عليها حتى فتحت أذهاننا إلى عوالم آخري كانت تمنيها لنا ولا سبيل إلى الوصول إليها إلا بزوارق العلم. فانصاعت أذهاننا إلى تعاليمها وهي تمسك بالطباشير وتخطط لنا طريق الحياة والأمل يعتصر قلبها في أن ترى تلاميذها منارات يشار إليهم بالبنان في شتى المجالات .. أعزائي إن قلوبنا تتفطر إذا سقطت نخلة من بساتيننا في شمالنا الحبيب فكيف لا يعلوها السواد بهذا الفقد الجلل ولو أننا نؤمن بمبدأ غيرنا لوضعنا على قبورهم أغلى وأندى ما أنجبت أرض الهنود من أعواد الصندل واندي الورود حتى تتنفس الأرض عطراًً ولكن شرعتنا الإسلامية أرشدتنا إلى الدعاء والترحم على أرواحهم فهذا أجدى وانفع من هذه الورود التي تذبل بعد ساعات..

طه كجوك – ثمرات من النخيل
[email]kjouk@hotmail.com[/email]

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        يستحق فقيدك هذاالتابين لكونه استاذ فهذا حق على كل التلاميز لاحترام اساتذتهم وهم احياء وحتى بعد الموت بالدعاء لهم
        رحم الله كل استاذ وكل استاذه افنو حياتهم في التعليم

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.