كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

يوسف عبد المنان : السلطة والمؤتمرات


شارك الموضوع :

[JUSTIFY]أفرزت مؤتمرات الوطني الولائية حتى أمس(السبت) شيئاً عن هيمنة الولاة المعينين والمنتخبين على تلك المؤتمرات، حيث حقق الولاة أعلى الأصوات في الشورى والمؤتمر العام وحتى مؤتمر “الفولة” لولاية غرب كردفان. انعقدت خمسة مؤتمرات سنار، ولاية النيل الأزرق، وولايات كردفان الثلاث واليوم ينعقد مؤتمر ولاية الجزيرة، والقاسم المشترك في كل الولايات أن السادة الولاة نجحوا بامتياز يحسدون عليه في الحصول على نسب أصوات عالية جداً.. ومن يأتي بعدهم يتسع الفارق لمئات الأصوات وهي ظاهرة جديرة بالتأمل والفحص والقراءة والمتابعة والرصد.. كيف حدث ذلك ولماذا؟؟
فالولاة الذين تصدروا قوائم الفوز يختلف الناس على تقييم أدائهم التنفيذي والسياسي في ولاياتهم.. وقد طالبت جماهير بعض تلك الولايات في فترات ما قبل المؤتمرات بإقالة بعضهم وتعرض آخرون لانتقادات حادة داخل المجالس التشريعية وفي مجالس أفراح الناس وأتراحهم.. ولكن حينما انعقدت المؤتمرات خرجت حشود من المؤيدين والمناصرين الأوفياء المخلصين يصوتون للولاة، ويهتفون باسمهم أمام قادة الحزب القادمين من المركز. ويمجدون إنجازاتهم التي لم يسبقهم عليها أحد.. وولاية غرب كردفان تجسد مثالاً لعجائب السلطة وما تضفيه على المسؤولين من بريق كذوب، وقد حاز الجنرال”أحمد خميس بخيت” على أعلى أصوات الشورى والمؤتمر العام، والرجل تجربته السياسية عام وبضعة أشهر ومنطقته التي جاء منها يسيطر عليها التمرد، ولا يعرف للجنرال “أحمد خميس” غير أنه ضابط محترم ومقاتل محترف بلا انتماء فكري للتيار الإسلامي ولا حزب المؤتمر الوطني، ولكن حينما خاض معركة داخل أجهزة المؤتمر الوطني حاز على أعلى الأصوات متفوقاً على سياسي مثل “أحمد الصالح صلوحة” الذي اختاره أهله لتمثيلهم في الجمعية التأسيسية عام 1986م عن الجبهة الإسلامية. وحينها كانت كردفان تدين بالولاء لحزب الأمة وفاز “صلوحة” حينذاك على ابن ناظر المسيرية “الصادق بابو نمر” فكيف يحصد بعد (25) سنة من حكم التيار الإسلامي فقط ستة أصوات بفارق (84) صوتاً على الوالي “خميس”؟ وكيف لقيادة فكرية وعقائدية وشعبية مثل الدكتور “عمر سليمان آدم” من مؤسسي الحركة الإسلامية في كردفان ومن نجومها الزواهر أن لا ينال إلا (21) صوتاً. وكذلك مثال آخر “سالم الصافي حجير” عضو المكتب التنفيذي لاتحاد طلاب جامعة الخرطوم 1974م وهو شخصية اجتماعية بيته مفتوح وقلبه مشرع ووقته للناس أن لا ينال إلا ثلاثة أصوات، وكذلك البروفيسور “عبد الرحمن محمد مكي” من أشهر الجراحين السودانيين ومدير المستشفى الصيني السابق لم ينل إلا ثلاثة أصوات .. وحتى منافس الجنرال “خميس” في عدد الأصوات المهندس “عبد الواحد يوسف” الرجل المتفق عليه وسط المسيرية والحمر لم يتعد نصيبه من الأصوات الـ(41) صوتاً .. فكيف يحدث ذلك ولماذا. هل عبقرية عطاء الوالي وشعبيته وحسن أدائه والرجل لا يميز بين “مهدي إبراهيم” و”إبراهيم محمود حامد” ولا يعلم ما إذا كان بروفيسور “غندور” طبيباً أم مهندساً كهربائياً، أن يحقق هذا الفوز الكبير ويحصد المئات من الأصوات وسط صخب العامة وضجيج الهتيفة الذين أثقلوا على “الفولة” الحمل وأفسدوا عليها أياماً خريفية ماطرة!
{ وقافلة الولاة القاصدة ستمضي بذات المنوال والخطى يتصدرون قوائم المرشحين سواء في بورتسودان أو في الفاشر، يستوي في ذلك الولاة أصحاب الإنجازات الكبيرة وأصحاب الإخفاقات الخطيرة.. ولكن القيادة السياسية للحزب قد وضعت ترياقاً لمكافحة خروقات القيم واللوائح، بأن جعلت من كثرة الأصوات وقلتها ينظر إليها بمعيار واحد .. ولن يلتزم (المدير) بأعلى أو أدنى عطاء .. ولكن ممارسات المؤتمرات تفسد المناخ السياسي وتخرب نفوس الناس وتهدم قواعد التربية لحزب رسالته التغيير والإصلاح الاجتماعي قبل الإصلاح السياسي، فكيف يتحقق هذا المقصد وقد سدت خروقات الولاة دروب الإصلاح العصية.. وبات من بيده السلطة هو الآمر والناهي ويجد من يتقربون إليه بحاجاتهم أو أمراضهم!

المجهر السياسي
خ.ي[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.