كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

إغلاق المدرسة السودانية في إيران



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]أغلقت وزارة الخارجية وسفارة السودان في طهران المدرسة السودانية بالعاصمة الإيرانية طهران رسمياً.

ففيما أبلغت الحكومة الإيرانية بقرارها، أبقت الخرطوم على العلاقات السياسية والدبلوماسية في إطار تجفيف العلاقات الثقافية والتعليمية مع إيران عقب إغلاق المراكز الثقافية الإيرانية.

وكشفت مصادر خاصة عن أن السودان قرر من طرف واحد إغلاق المدرسة السودانية بطهران. وقامت وزارة الخارجية والسفارة بطهران بإكمال الإجراءات كافة المتعلقة بموضوع الإغلاق.

وأبلغت في الأثناء الجهات الإيرانية بهذا القرار ووضعته تحت التنفيذ، وفي غضون ذلك أكد وكيل وزارة الخارجية السفير عبد الله الأزرق للصحيفة، إغلاق المدرسة السودانية الإيرانية بطهران.

صحيفة الانتباهة
ت.إ

[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        الحمد لله على القرارات التي تثلج الصدر وتطمئننا على بلوغ محاربة المد الشيعي الى نهاياته.
        نتمنى صادقين العمل على رد كل من تم اغوائه الى الطريق الحق.

        الرد
      2. 2

        الامن الاجتماعى مرتبط بتجفيف كل مايتعلق بهولاء الروافض ومتابعه كل من سلك طريقهم وهدايته وارشاده الى الطريق السليم وهذا الدور يجب ان يقوم به كل افراد المجتمع متكاملين بالادوار لكى نستاصل هذا الفكر المنحرف

        الرد
      3. 3

        لو فى انجاز واحد يحسب لوزارة الخارجية هو قرارت اغلاق تالمراكز الشيعية وحد المد الشيعى شكرا كرتى وثوابك عند الله

        الرد
      4. 4

        ركع الكيزان للامريكان
        ركع الكيزان ركع الكيزان ركع الكيزااااااااان
        للأمريكاااااااااااااااااااان
        تم تم تم ترا تم ترا تم ترااااااااااا
        ركع الكيزااان للامريكاااااان

        الرد
      5. 5

        [SIZE=5]ألف ألف مبرووووك..أخيرا بقيتو رجال وتعرفو تقرروا قرارات رجولية..نتمنى ان تصدر قرارات ضد الفاسدين في السودان ومصادرة مممتلكاتهم وأولهم المتعافي الحرامي…بيننا وبينك الزمن يا المتعافي ..الله لا يعافيك لا في مالك ولا بدك لو دخل عليك قرش واحد من مال الشعب.[/SIZE]

        الرد
      6. 6

        هو بالله في مدرسة سودانية في ايران كمان ؟؟

        لاحول ولا قوة إلا بالله … كم سوداني إتشيع فيها يا ترى ؟؟

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.