كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

البشير: سنسعى للمتمردين والمعارضين لإقناعهم بالحوار



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]كرر الرئيس عمر البشير، حديثه حول جدية المؤتمر الوطني والحكومة في إجراء حوار وطني شامل لكل القوى السياسية بلا استثناء، مؤكداً سعي الدولة بالحوار لكل الرافضين من المعارضين سلمياً والمتمردين تحقيقاً للتداول السلمي للسلطة.

وخاطب الرئيس عمر البشير، الأربعاء، بأمدرمان احتفال الأكاديمية العسكرية العليا بتخريج دورتي الدفاع الوطني رقم (26) والحرب رقم (14)، بحضور رئيس الوزراء الليبي عبدالله الثني.

وقال، إن الحكومة خطت خطوات واثقة وجادة وصادقة نحو حوار وطني يجمع جميع أهل السودان لا يستثني منهم أحداً إلا من أبى وتأبى، وأيضاً سنسعى نحوه بالحوار دون يأس.

وأكد البشير، قناعة الدولة بأن مسارات الحوار العميق والوئيد ستفضي إلى رشاد وإلى مناخ وقاعدة صلبة تمكن من نماء مستدام في الصعد كافة وتحقق التداول السلمي والحضاري للسلطة.

وأشار لبدء “حراك قوي” للحوار المجتمعي الذي يضم أطياف المجتمع كافة، مهنيين وطلاباً ورجال طرق صوفية وقيادات دينية وأهلية ومنظمات المجتمع المدني.

انتصارات الجيش

البشير تعهد باستمرار الجيش في تقديم التضحيات لإذاقة الخوارج طعم الخيبة وسفه أحلامهم وخداع قادتهم والمحافظة على أمن وسلام واستقرار السودان، واعداً بتطوير القوات المسلحة

وأوضح البشير، أن القوات المسلحة وقوات الشرطة الموحدة وجهاز الأمن والمخابرات والدفاع الشعبي والخدمة الوطنية، حققت السلام في ربوع واسعة من جنوب كردفان ودارفور والنيل الأزرق، بعد أكثر من أربعين عملية تصادمية انتصرت فيها القوات المسلحة جميعاً.

وتعهد باستمرار القوات المسلحة في تقديم التضحيات لتستمر في إذاقة “الخوارج” طعم الخيبة وسفه أحلامهم وخداع قادتهم، والمحافظة على أمن وسلام واستقرار السودان، واعداً بالعمل على تطوير قدرات القوات المسلحة.

وأكد البشير سعي السودان الجاد لجمع جميع الأطراف في ليبيا على مائدة الحوار لينتصروا فيها لليبيا وإنسانها العزيز، داعياً لنبذ العنف والإرهاب بجميع أشكاله ومسمياته تحقيقاً لوحدة واستقرار ليبيا.

شبكة الشروق
خ.ي[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        انا ما قريت الخبر بس انصح البشير تانى ما يصرح ولا يتكلم
        هو اصبح عند الشعب السودانى الكذوب
        من الصعب تصديقه مرة اخرى

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.