كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

عبدالباقي الظافر: النسخة الثالثة من الإنقاذ..!!



شارك الموضوع :
اتسعت عينا المقدم مارتن ملوال صباح تلك الجمعة والراديو يعلن عن بيان سيلقيه بعد قليل العميد عمر حسن أحمد البشير.. كان ذلك يعني أن صديقه ضابط المظلات سيغدو رئيساً للسودان.. ارتدى مارتن ملابسه العسكرية على عجل وتوجه للقيادة العامة.. المفاجأة الأخرى أن دفعته في سلاح المظلات بكري حسن صالح كان يقف على أبواب الحاكم الجديد.. حينما أخبر العميد عمر حسن صديقه مارتن أنه اختاره عضوا في مجلس الثورة، ظن الأخير أن الأمر مجرد مقلب، او ربما مزحة من تلك التي تجري على لسان العميد عمر.

بعيد نجاح الانقلاب كان الفريق عمر البشير واقعيا في التعامل مع الحياة الجديدة.. كان يدرك دوره كترس في تنظيم مترابط استطاع أن يصل للسلطة بعد تخطيط ومثابرة.. اكتفى الرجل في العشرية الأولى بالمراقبة والمتابعة والتوقيع على القرارات المهمة.. حتى حينما يغضب يمضي بهدوء إلى منزله في الجريف غرب ويعتكف لعدة أيام.. كان البشير يدرك كعسكري أن الذي يصنع معركة ربما يخسرها.. لهذا اكتفى في كل مراحل الإنقاذ بحسم المعارك لا صناعتها.

انتبه البشير منذ شهور مبكرة أن إخوانه الإسلاميين كغيرهم من السياسيين يأكلون الطعام ويمشون في الأسواق.. بل إن بعضهم ربما يأكل مال النبي كما يقول عامة السودانيين.. انتظر الفريق البشير المفاصلة التي صنعها تلاميذ الترابي الغاضبين.. في لحظة مناسبة يدركها جيدا تدخل وحسم المعركة على مراحل.. حينما انجلت المعركة بفوز السلطة على الفكرة لم يتعجل الرجل ويعلن عن نفسه زعيما أوحد للمرحلة الجديدة.

النسخة الثانية من الإنقاذ التي بدأت بإقصاء الترابي من مفاصل الحكم.. كانت المرحلة مزاوجة بين تنظيم قوي ورئيس يتمتع بحضور شعبي.. في هذه المرحلة تم اتخاذ قرارات مصيرية انتهت بشق البلاد.. بل إن الرئيس بمهارة ابعد نفسه من سلبيات اتفاق نيفاشا حيث تم تحميل كامل المسئولية للأستاذ علي عثمان طه.. لم يضطر الرئيس في هذه المرحلة لدخول صراع مكشوف إلا في مرات نادرة.. حتى حينما ابعد الفريق صلاح قوش من كل مناصبه حرص أن يستشير رجلين هما علي عثمان ونافع.. حينما اضطر للتعامل مع المحاولة الانقلابية التي خرجت من الدائرة الخاصة فقد ترك أوراق الحل لشيخ الحركة الإسلامية الجديد الزبير أحمد الحسن.. بمعنى أن الرئيس كان يحكم بالتضامن مع إخوانه.

النسخة الثالثة وربما الطبعة الأخيرة بدأت في ديسمبر من العام الماضي.. حينما بدأ الأستاذ علي عثمان، يلملم أوراقه الخاصة مغادرا القصر الجمهوري كان ذاك بداية مرحلة جديدة.. البشير بتكتيك فعَّال جرد إخوانه من السُلطة.. بل مضى أكثر من ذلك حينما أقنعهم واستخدمهم في التبشير للمرحلة الجديدة.. ملامح مرحلة أولاد البشير بدأت بطلب تعديلات دستورية عاجلة ولن تكون الأخيرة.. التعديلات تطلق يد الرئيس في كل مؤسسات الدولة.
بصراحة كل التجارب تقول إن الأنظمة الأيدولوجية تبدأ بحماس وشورى واسعة ثم تنتهي إلى مجموعة ضيقة.. ثم في نهاية المطاف إلى قائد ملهم.. القذافي بدأ وسط الضباط الأحرار وحلمه توحيد الأمة العربية.. بعد أن باتت السلطة تحت قبضته ألف الكتاب الأخضر وشرع في صناعة النهر العظيم.. ولكن في النهاية نصب نفسه قائدا وكان يسأل الشعب في زهو وترفع: (من أنتم؟).

عبدالباقي الظافر- التيار

شارك الموضوع :

1 التعليقات

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.