كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

محمد الطاهر العيسابي: علماء على الرصيف !!



شارك الموضوع :
في شتاء إحدى عواصم الدول العربية القارس تمت سرقة إحدى الشقق ﻻحد الأصدقاء أثناء غيابه بطريقة أحارت الشرطة ، إذ أن السارق قد قام بفتح باب الشقة دون كسر أو حتى خدش بالباب ، وسطا على مايعادل العشرون ألف دوﻻر جزء من المبلغ ( تحويشة ) عمره وبعضه خاص بالعمل ، كل شكوك الشرطة ذهبت إلى أن أحدهم قد ( نسخ ) مفتاح باب شقته الخارجي في غفلة منه وإستطاع أن يسرقه ﻻحقا ، ولكنه كان متأكد جداً أن ﻻ أحد على الإطﻻق يستطيع أن يصل إلى مفاتيح شقته من خلال الطريقة التي يحفظها به ، بعد حيرته ذهب لأحد الهنود ( المختصون بنسخ مفاتيح الأقفال ) ، فبادره صاحب المحل بأول سؤال عن ( نوعية ) كيلون الباب ، فأخرجه من كيسه وأعطاه إياه ، نظر ( الهندي ) في القفل و طأطأ برأسه وتناول مفتاحاً آخر كان معلقاً برفه من نفس ماركة القفل وفتحه أمامه ، دهش ( الصديق ) من صنيعه ، فأخبره أن هذه النوعية من الأقفال ( المقلدة ) يفتحها مفتاح آخر ( مشابه ) من نفس الماركة من بين كل خمسة مفاتيح !!ولكي تتفادى خطورة ذلك إليك قائمة من ماركات أقفال ( أصلية ) يصنع لها مفتاح واحد فقط رغم صناعتها بالمﻻيين !

خرج صديقنا وهو يقول لقد تعلمت اليوم درساً من ( خبير في الأقفال والمفاتيح ) كلفني عشرون ألف دولار !

هكذا هي الخسائر الطائلة التي تتكبدها كل يوم بﻻدنا لعدم إشراك العلماء والخبراء والمختصين في الزراعة والإقتصاد والسياسة والتخطيط !البروفسور عوض محمد أحمد أحد العلماء القﻻئل حول العالم في النخيل حصل على درجة الدكتوراة في علم زراعة النخيل من ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻛﻠﻔﻮﺭﻧﻴﺎ ( ﺭﻓﺮ ﺳﺎﻳﺪ ) ﺍﻟﻮﻻﻳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪة ﺍلأﻣﺮيكية ، في الفترة مابين1989 1993 عمل ﺧﺒﻴﺮا بالأﻣﻢ ﺍلمتحدة ( FAO ) لإﻧﺘﺎﺝﺍﻟﺘﻤﻮﺭ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰ ﺍﻻﻗﻠﻴﻤﻰ ﻟﺒﺤﻮﺙ ﺍﻟﻨﺨﻴﻞ ﻭﺍﻟﺘﻤﻮﺭ ﻓﻰ ﺍﻟﺸﺮﻕ ﺍلأﺩﻧﻰ ﻭ ﺷﻤﺎﻝ إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﻣﻘﻴﻤﺎ ﻓﻰ دولة الكويت وفي 1989 1990 ﺧﺒﻴﺮا للأﻣﻢ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪة ( UNDP ) لإنتاج التمور ﺑﺪﻭﻟﺔ ﺍﻟﻜﻮﻳﺖ ، في 1992 1994 ﺧﺒﻴﺮ المنظمة ﺍﻟﻌﺮبية للتنمية ﺍﻟﺰﺭﺍعية سلطنة عمان ، 1994 2002 ﻣﻨﺴﻖ ﺷﺒﻜﺔ ﺑﺤﻮﺙ ﻭ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺍﻟﻨﺨﻴﻞ( أﻛﺴﺎﺩ ) ﺳﻮﺭﻳﺎ ﺩﻣﺸﻖ .بعد كل هذا التخصص و الخبرات العالمية المتراكمة ، يجلس هذا العالم الجليل القرفصاء على ( الرصيف ) ببﻻدي ، ويصبح نشاطه اليومي داخل منزله ( منحصرا ) في تصفح الصحف ومتابعة الفضائيات !! وهيئة زراعية حكومية تأتي بما تسميه ( خبير ) عراقي في النخيل يقبض آﻵف الدوﻻرات ويقبضون منه (الريح ) !

أمثال البروفيسور عوض من علماء بﻻدي كثر الذين ينتشرون في الأصقاع ويجلسون (على الرصيف ) دون أن تستفيد من مقدراتهم البﻻد التي ( تنزف ) كل يوم وتهدر مواردها وطاقاتها لتغييب أمثال هؤلاء العلماء و الإستعانة ( بالجرمندية ) الذين يجرون تجاربهم الفاشلة على جسد هذا الوطن الجريح ، ويتحمل خيباتهم المواطن البسيط !

لماذا ﻻتذهب الدولة ( لخبراء المفاتيح ) ليتعرفوا على أنواع أقفال الأبواب ويكفوننا شر هذه ( الويلات ) . والله المستعان
إلى لقاء

بقلم : محمد الطاهر العيسابي

[email]motahir222@hotmail.com[/email]
لصحيفتي السوداني والوفاق .

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.