كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

مِهن ومِحن (10)



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]
مِهن ومِحن (10)

«شِلت حال» الطب والأطباء في السودان في مقالي ليوم أمس، (أن تشيل حال شخص ما هو أن تفضحه أو تذكره بما لا يشتهي أن يُقال عنه) وختمت ذلك المقال بأن منطقة الخليج أيضا صارت تعرف «تسليع» المرض والعلاج، أي تحويل الخدمات الطبية العلاجية إلى سلعة مقابل رسوم مالية باهظة في معظم الأحيان، والقوانين في كل بلدان العالم التي تضع ضوابط صارمة لمهنة الطب تمنع «الدعاية والإعلان» عن الخدمات الطبية والعقاقير الطبية.. عندنا في السودان يستطيع طبيب حديث التخرج في الجامعة أن يفتتح عيادة وينشر إعلانا في الصحف والتلفزيون بأنه متخصص في الاستنساخ وتحضير الأرواح وعلاج العقم وعسر الهضم، بل إن باعة الأعلاف ينشرون إعلانات بأن لديهم وصفات عشبية لعلاج السرطان (وكأنما هناك مرض واحد معين اسمه السرطان) والإمساك والإسهال وخشونة الركبة وخلل الشبكية والربو والتهاب المسالك البولية، و- سبحان الله- جميعهم قادرون على شحن الرجال بالفحولة بنفس طريقة الهاتف الموبايل بالدفع المُقدّم.
وفي السنوات الأخيرة صار من المألوف أن تطالع في صحف الخليج إعلانات يزعم فيها هذا المستشفى أو ذاك أنه يعالج كذا وكذا وينشر صور أطبائه (بصراحة صور أطباء القطاع الخاص تشرح النفس، بينما كثيرون من أطباء المستشفيات الحكومية متجهمون، لأن القاعدة هي أن يكون الموظف العمومي متجهما في وجه الجمهور).. وتطالع تلك الإعلانات فتخرج بانطباع أن أكبر علة يعاني منها من يعيشون في منطقة الخليج من الرجال والنساء هي الكروش، فلا يكاد يوم يمر من دون أن تزعم جهة طبية خاصة عن تقنيات جديدة لشفط الدهون وتدبيس المعدة، أما المستهدف الأول بتلك الإعلانات فهم النساء، ففي زمن صار فيه من المألوف أن تظهر على شاشات التلفزيون سيدات ليقلن لنا إنهن يشعرن بالسعادة لاستخدامهن البامبرز الخاص بالدورة الشهرية، صار سهلا الحديث عن نهود وأرداف وشفاه النساء «تكبيرا وتصغيرا» (بالمناسبة لا أعرف كيف يتم جعل الشفاه رقيقة!! سميكة وممتلئة؟ ممكن بالبوتوكس او بـ«بوكس» على الوجه، ولكن ترقيقها وجعلها رفيعة؟ بالمشرط؟ هل تقبل عاقلة أن يقتطع جراح ثلث أو ربع شفتها بالسكين ويرميه في الزبالة؟ يااااه).
وما هو أخطر من ذلك هو أن المستشفيات الخاصة في منطقة الخليج صارت تتعمد إشانة سمعة الرجال بالحديث المتكرر عن قدراتها في رفع مؤهلات الرجال الفحولية، فالإعلانات المتكررة عن ذلك الموضوع تعطي الانطباع بأن هناك حالات «عجز» وبائية في المنطقة.. أذكر كيف أنه عندما كنت عضوا في هيئة التحرير لقناة الجزيرة الإخبارية العربية، عرض علينا مدير عام القناة إعلانا تقدمت به شركة عالمية تنتج عقارا للتحفيز الجنسي معترف به عالميا، ورفضت الهيئة الإعلان بالإجماع لما به من إيماءات وإيحاءات تتناول علاقة الفراش بين الجنسين، ولكن المستشفيات الخاصة لديها منطق يقول: لا حياء في الطب.. وتلك مصيبة.. أن يكون تركيز الطب على أمور تقع تحت بند «قلة الحياء».. كارثة.. نعم لا حياء في الطب في أن يعالج رجل امرأة أو العكس.. لا حياء في أن يخاطبنا الأطباء عبر وسائل الإعلام عن الحمل والولادة والعادة الشهرية والسرية والعلنية لتنويرنا وتثقيفنا صحيا، ولكن أن تصبح شاشات التلفزة وأوراق الصحف منابر للحديث عن العلاقات الحميمة.. وكمان كلها فيها تشكيك في كفاءة الرجال.. عيب.. ما يصير، ولا يصح.. ولكن العيب الأكبر هو أن الترويج الإعلامي للخدمات الطبية، ولو كان ذلك الترويج لا يتنافى وأخلاق مهنة الطب لكانت المستشفيات العامة أول من لجأ إليها لأنها تقدم خدماتها خدمة للمواطن بلا مقابل.. حتى ولا شكرا.
[/JUSTIFY]

جعفر عباس
[email]jafabbas19@gmail.com[/email]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.