زواج سوداناس

“حسنين”: قرار فصل (18) قيادياً بالأصل باطل شكلاً واختصاصاً وأخلاقاً وسياسة


الصادق المهدي يصطدم برفض الميرغني مقاطعة الانتخابات

شارك الموضوع :

وصف رئيس جبهة المعارضة الوطنية “علي محمود حسنين” قرارات الحزب الاتحادي بفصل (18) من قياداته، بأنها باطلة شكلاً واختصاصاً وسياسة وأخلاقاً. وقال تهدف إلى جعل اسم الحزب لجنة فرعية للمؤتمر الوطني وكياناً ضالاً. واتهم “محمود” النظام بأنه يحكم بلا سند أو تفويض ويعمل على تمزيق البلاد والأحزاب والسعي إلى تلويث وتقزيم الحزب الاتحادي. وقال في تعميم صحفي حصلت (المجهر) على نسخة منه، إن من مرتكزات الحزب رفض أي نظام شمولي دكتاتوري مدنياً كان أم عسكرياً، بل ومقاومته بكل صلابة وتصميم. وأضاف: وقد ظل رئيس الحزب مولانا “محمد عثمان الميرغني” وشيخ الطريقة ملتزماً بذلك عند بداية الإنقاذ، ولكن سرعان ما تراجع ونفذ إلى النظام وصالحه وأيده بل وأصبح جزءاً منه. واتهم “علي حسنين” القيادات الاتحادية التي شاركت الحكومة بالخروج على دستور الحزب وإرثه النضالي ، مشيراً إلى أن مشاكل الحزب تكمن في الخلط ما بين الطريقة والحزب ككيان سياسي. وقال: وعندما تتداخل إدارة هذا بذاك تختل الأمور وتعم الفوضى ويهرول المنافقون والانتهازيون ويتصدر القيادة من ليس هو أهلاً لها.

صحيفة المجهر السياسي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *