زواج سوداناس

الجبهة الثورية تشترط إلغاء الانتخابات للمشاركة في الإجتماع التحضيري بأديس أبابا


وزير الداخلية يحمل الجبهة الثورية مسؤولية المجازر التي تعرض لها السودانيون ببانتيو

شارك الموضوع :

اشترط مسؤول العلاقات الخارجية في الجبهة الثورية ياسر عرمان مشاركتهم في المؤتمر التحضيري بأديس أبابا بإلغاء الانتخابات المزمع إجرائها مطلع الشهر القادم. وقال إن المعارضة ستدير ظهرها للحوار مع الحكومة وتتجه بكلياتها الى اسقاطها، حال إجراء الانتخابات العامة في أبريل القادم.
وقال عرمان-حسب موقع التغيير- إن المعارضة سترفع يدها عن الحوار القومي الدستوري حال قيام الانتخابات في 13 أبريل، معتبرا قيامها نهاية لـ”إعلان برلين”.
وعقدت المعارضة اجتماعات في ألمانيا، الأسبوع الماضي، برعاية حكومة ألمانيا التي كلفت منظمتي “بيرقهوف فاونديشن” و”استفتنق وزنشافت أوند بوليتيك”، بدعوة قوى “نداء السودان” لورشة تفاكرية لدعم وساطة السلام في السودان وخلصت الورشة بتوقيع “إعلان برلين”.
وأكد أن الاجتماع التحضيري المزمع عقده في أديس أبابا وفقا لما نص عليه “إعلان برلين” مربوط بوقف الانتخابات، وتابع “في حال قيامها فلن ينعقد الاجتماع وستتجه المعارضة كلية الى اسقاط النظام عبر انتفاضة شعبية سلمية واسعة”.
إلى ذلك استبعد عرمان استئناف المفاوضات بين الحركة الشعبية والحكومة في ظل اصرار الأخيرة على المضي قدما في الانتخابات، وكشف عما أسماه “رؤية جديدة تأخذ في الاعتبار مراجعة الوضع الحالي إذا اختار البشير التمديد لنفسه خمسة سنوات أخرى”.
وفشلت 9 جولات تفاوضية بين الطرفين عقدت بأديس أبابا تحت وساطة الآلية الأفريقية رفيعة المستوى بقيادة ثابو أمبيكي، في التوصل إلى تسوية لوقف الحرب في منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق.
وقال عرمان “سنفكر في الاتجاه لاستخدام قرارات مجلس الأمن لرفض التفاوض مع النظام بوصفه غير شرعي ورئيسه مطلوب للمحكمة الجنائية الدولية”.
وتابع “سندعو الناشطين بالذات في أميركا الشمالية وأوروبا للتصعيد والالتفاف حول مطلب فرض منطقة حظر للطيران لحماية المدنيين في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق، ومحاكمة قادة النظام والقيام بحملة ضد الحرب في مدن وريف السودان لتصعيد المواجهة، وتفاعل منظمات وقوى الهامش مع الحملات التي تتصاعد في طريق الانتفاضة”.
واعتبر عرمان حملة “إرحل” التي دشنتها المعارضة لمقاطعة الانتخابات ناجحة، وقال “الحملة يجب أن تقود الى حملة أخرى مثل حملة وقف الحرب والتي بدورها يجب ان تؤدي الى حملة أخرى، حتى اسقاط النظام”.

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


10 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        25250

        من انت يا ياسر عرمان لكي تشترط على على اهل السودان ولا نتشرف ان تكون انت من ضمن من يتشرفون بحكم السودان اول شيئ انضم الى تراب هذا الوطن وحتى تتنافس في حكم السودان انت واعوانك الملحدين والمفسدين لا مكان لكم بوسط الشعب السوداني الاصيل

        الرد
      2. 2
        mukh mafi

        سبحان الله ..
        يا جماعة عليكم الله دا طلب ناس متمردين ولا راكبين عديل فوق راسنا ..
        دا طلب اسمه انا ماعايز معاك كلام وبس

        الرد
      3. 3
        ابو الكلام

        نحن لا ندعم البشير ولكن الخون بقيادات ياسر عرمان وعقار ومن تبعهم لايمسلون الشب السودان ولا يمسلو دار فور هم يمسلو انفسهم فقط

        الرد
      4. 4
        ابو الكلام

        خونه خونه

        الرد
      5. 5
        عابد

        دا شرط بتاع ضغط وتعجيزي وامركا مسبقا قالت لازم يتم تاجيل الانتخابات السؤال الفكرة صاحبها منو امركا ولا ديل اذا قلنا امركا ليه امركا قالت كدا المبرر شنو امركا عاوز تجيب ناس من شيكاغوا ينتخبوا البشير يجب على ساستنا تحمل المسؤولية نحن نفتح الباب امام هؤلاء عبر عنادنا والمتضرر هو الوطن ماذا تريدون ان تحكموا

        الرد
        1. 5.1
          AWAD

          good

          الرد
      6. 6
        كمونيه

        هذا ماتتمناه الجبهه الثوريه عدم استقرار السودان , ولكن هيهات لكم الانتخابات سوف تكون في موعدها المحدد والبشير هو اختيار وخيار كل السودانيين وموتوا بغيظكم ايها الخونه .

        الرد
      7. 7
        أبو محمد

        يا حليلك يا نميري ،

        الرد
      8. 8
        abady

        الخوف من انتخابات مطبوخة تعيد لنا العصابة وبالقانون والدستور هذا ما لانريده اما الانتخابات في حد ذاتها مطلوبة .

        الرد
      9. 9
        Amir

        الجبهة الثورية التى ترفض الحل السلمى لمشاكل السودان وتشترط الحلول التعجيزية التى تراها مع حلفاءها المتكبرين فالتستعد لصيف ساخن فى ميادين القتال من اجل فرض هيبة الدولة و الوطن الجريح بقوة السلاح

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *