زواج سوداناس

أخطار الصعوط أو التمباك.. اقرأ لتتقيأ!


شارك الموضوع :

تلقيتُ هذه الرسالة من أحد الحادبين على صحة الإنسان، فهلا قرأتم وهلا قرأ ذلك بروف مامون حميدة وقبله وزير الصحة الاتحادي؟

نبات التمباك أخضر اللون, ينمو بارتفاع متر عن الأرض وشكله مثل نبات البندورة. لا تزرع البذور لتنبت كما يعتقد الكثيرون بل يتم شتلها وهي بطول 10 سنتمترات تقريباً. لا يحتاج إلى ماء حيث يكفيه لتر واحد فقط عند الشتل. بمجرد تجهيز الأرض وانتهاء الشتل يصب الماء ثم تنقطع علاقة المزارع بزراعته حتى يحين موعد حصاده.

كيف ولماذا؟؟!! نبات التمباك لا يأكله أي مخلوق سواء حيواناً أو حشرة… لذلك لا يحتاج المزارع إلى حراسته أو زريبة تحمي زرعه. يعني اشتل ونُم حتى الحصاد. والحشرات تبتعد عن مزارع التمباك وكذا الحيوان، والغريب أن الإنسان لا يجرؤ على شق مزارع التمباك والسبب السموم التي تنبعث من هذه النباتات فتقتل وتصيب بضيق التنفس.

كيف يتم حصاد التمباك؟ عندما يستوي النبات ويحين حصاده, يستأجر أصحاب المزارع أناساً متخصصين لهذا العمل، وهي أصعب مرحلة والأكثر تكلفة لهم . والشخص الذي يقوم بقطف أوراق هذا النبات ينسلخ جلده بسبب حرارتها وكذلك يصاب بأمراض الأنف والعيون والرئة حيث يصبح جلد القاطف مثل من يعاني داء البرص. ثم يبدأ الجلد في نموه ليعود إلى وضعه الطبيعي.

ثم ماذا؟

تجمع الأوراق في مساحة صغيرة لا تعدو 3 أمتار أو حسب الكمية ثم تضاف إليه بعض المحدقات.. ويقول محدثنا ساخراً: مثل (الكتشب) و(البهارات).

ما هي هذه البهارات؟؟ هذه البهارات عبارة عن صفق شجر (العشر), تتم إضافة كمية كبيرة من أوراق العشر ولسببين هما إضافة نكهة وطعم حار إلى التمباك بجانب زيادة كميتها. يجب أن تعلموا أن العشر لا يأكله الإنسان ولا الحيوان أيضاً. ويستفاد من حطبه في الوقود والبناء وهي شجرة ذات عصير أو محلول أبيض يبغضه الناس. أما النوع الثاني من المحدقات فعبارة عن فضلات الحمير (روث أو زبالة ) الحمير. تجمع كمية كبيرة من هذه الزبالة وتطحن ثم تضاف إلى أوراق التمباك. طبعاً هذه المحدقات تضيف طعماً ورائحة “لذيذة” للتمباك ويجعل من يتفنن في تمباكه يصنفه رقم واحد أو (العماري الأصلي).

التــــــخــــمـــــــيـــر: بعد تجميع ما ذُكر (أوراق التمباك + روث الحمير + أوراق العشر) في مكان واحد, تتم تغطية هذه الخلطة بفروع الأشجار والقش والمشمعات وتترك لفترة طويلة. ويوم فتح الخلطة لا يستطيع أي مخلوق أن يقترب منها ولمدة لا تقل عن أسبوع.

بعد انقضاء الفترة يعبأ المحصول ويسفَّر إلى مدينة الفاشر ليتم طحنه في مطاحن التمباك بمدينة الفاشر. ثم يتم شحنه إلى مخازن أم درمان خلف استاد الهلال ليوزع على مناطق السودان المختلفة.

ماذا يحدث للميت من متعاطي التمباك؟ يقول أحد الخبراء كنت شاهد عيان لتلك الحادثة وهي:

في عام 1991م كنت ملازمًا لعمي المريض بمستشفى الفاشر الكبير. إذ حل بالمدينة وباء السحائي الفتاك الذي يقتل الإنسان دون أن يمهله للنطق بالشهادتين.

فزع أصاب الناس بالمستشفى لأن على رأس كل ساعة يهرع بمريض سحائي, ومن باب الفضول كنا نذهب لنرى المريض وحالته. سمعت الطبيب أو الممرض يسأل: هل المريض كان يتعاطى التمباك. إذا كانت الإجابة (نعم), يفرشون له كيساً من النايلون لينام عليه. سألت عن السبب, أخذتني إحدى الممرضات إلى شخص متوفٍ حديثاً بالسحائي، وقالت لي أنظر . رأيت سائلاً أسود يتم إفرازه من فم وأنف المتوفى، وقالت لي إن من يسف (تنبعث منه هذه الرائح الكريهة وكذلك السائل النتن من جسده ومن كل (فتحة) في جسده. أقسم بالله العظيم رأيت ذلك السائل الأسود، وبحسب كلام الممرضة سببه التمباك (هذه هى رواية رواها شاهد على العصر).

والجدير بالذكر وأهم ما قاله الأخ:

طبعاً أبناء دارفور لا يتعاطون التمباك إلا قليلا بل من النادر جداً أن تجد من يتعاطاه ويعتبر تعاطي التمباك في دارفور عيباً كبيراً, السبب لأنهم يعرفون سر هذه الطبخة الخبيثة.

التُّمباك أو (الصعوط) من أشهر المُكيِّفات الموجودة في السودان وينتشر متعاطوه في كل ولايات السودان وتستعمله شرائح مختلفة منها المُتعلّم وغير المتعلم وتتزاحم محلات بيعه في الأسواق والأحياء السكنية.. وهو عبارة عن عجينة من أوراق شجرة التبغ المعروفة باسمNicetina Rustica وهي إحدى منتجات شجرة التباكو المكسيكية، ويتراوح طول شجيرة اتقى اللهوتينا روستكا بين 5-6 أقدام، وأهم أماكن زراعتها غرب السودان حيث يستخرج منها التمباك، والذي يتم تعاطيه عن طريق وضع (كُتلة) صغيرة منه في الفم تعرف بـ(السّفة) وتُوضع بين إحدى الشفتين ولثة الأسنان، وهناك من يضعها في أنفه أو يدلك بها أسنانه ولثته. ونجد البعض يستنشق التمباك قبل تعاطيه، ولكن غالباً ما يتم وضعه في الفم بين اللثة والشِّفة السُفلي أو بين اللثة والشفة العليا وبعضهم يضعه في الصدغ الأيمن أو الأيسر أو تحت اللسان وغالباً ما تختلف طرق تعاطي النساء عن الذكور فعادةً ما يتم التعاطي وسط النساء في أماكن خفية داخل الفم نتيجة الضغط الاجتماعي ونظرة المجتمع للمرأة التي تتعاطى التمباك. ومعلوم أنه يحتوي على 28 مادة مسرطنة.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *