زواج سوداناس

الرموز التعبيرية على شبكات التواصل الاجتماعي


مواقع التواصل الاجتماعي تنمّي مناخ الشائعات

شارك الموضوع :

المتأمل لاستخدام الرموز التعبيرية على الدردشة بكثافة قد يتذكر  الرسومات  التي رسمها الإنسان الأول على جدران الكهوف، لكن السؤال هل يأتي جيل يجلس ليترجم هذه الرموز التعبيرية. علينا ألا نستبعد ذلك بعد أن استطاعت غرف الدردشة أن تنقص من مقدار الأحرف المستخدمة لتحليها إلى وجوه رمزية تستطيع  توصيل كل الأحاسيس بسهولة، وربما بقاء الأشخاص لأزمانٍ طويلة دون لقيا وحوار متواصل عبر الأزرار جعلهم يستحسنون تلك الوسيلة  والتآلف معها. لكن دعونا نعلل ذلك بأن الكثيرين قد اختاروا حياة افتراضية دعامتها الأساسية الحوار عبر الأزرار، لذلك لابد لنا من التحايل على المشاعر والتعابير الجسدية ببعض البدائل الرمزية والتي يسميها البعض بـ(الأيقونات) أو (الإيموجي) أو(الوجوه التعبيرية)
إحساسك وصل
هذه الوجوه الضاحكة والقلوب الصغيرة يتداولها ملايين الأشخاص على الهواتف النقالة والإنترنت، وتساعد على توصيل التعابير بكل تفاصيلها لاسيما وأن البعض بسبب عجزه عن الكتابة، إما تكاسلاً أو لقلة مقدرته على ضغط الأحرف فيكتفي بشكل يفي بالغرض .. ولأن التعابير الكتابية حمالة أوجه وربما لاتفي بالغرض المطلوب أصبحت هذه التعابير هي المنفذ الوحيد لحمل الإحساس على ضغطة زر واحدة.
ضعف لغة أم تكاسل
لكنها تضعنا نقف في مصاف المتسائلين هل توقفت اللغة العربية هنا وعجزت عن بث الأحاسيس إلى الشاشات اللامعة، مما جعلنا نرفع سؤالنا في وجه الدكتورة ” وداد حسنين” والمهتمة باللغويات فقالت:(إن هذه الرموز تستطيع إرفاق الأحاسيس مع بعض الأحرف التي لايمكن الاستغناء عنها، وأنها عبارة عن لغة جسد قد يفسرها القارئ بمعنى آخر، لذلك اختصرت هذه الرموز الطريق أمام الكلمات. وأضافت دكتورة “وداد”: (إن الصور والرموز تتبع الكلمات منذ بدء الخليقة وهذا ليس بجديد يجعل اللغة المكتوبة تتضاءل، والدليل على ذلك أن البرامج والمسلسلات التلفزيونية وبالرغم من أن الصورة يصحبها حوار وموسيقى تصويرية، لذلك لا قلق على مستقبل الأحرف. ثم أردفت قائلة: (إن هذه الأيقونات لا تستخدم إلا عبر الرسائل فبالتالي لاخوف على اللغة).

تأثير في الوظائف
وقد توصلت دراسة استرالية حديثة إلى أن الرموز التعبيرية والتي تستخدم في شبكات التواصل الاجتماعي، مثل الأوجه المبتسمة والحزينة والغاضبة وغيرها، تغير طريقة التفكير وتؤثر في الوظائف، وذلك من خلال تحفيز أجزاء الدماغ التي تخصص عادةً للنظر إلى الأوجه الحقيقية  نحو المنحى السلبي أو الإيجابي، وهذا كان السر وراء شعبية تلك الأوجه من منطلق أننا نتعامل معها باعتبارها أوجهاً حقيقية.
دفء المشاعر
لكن أرجع مراقبون أن اختصار المشاعر في بعض الأوجه قد يقلص من دفء الحب المشحون في الكلمات، وربما يبعث برودة في المشاعر. وفي هذا تحدث إلينا الأستاذ “سيف عبد العزيز” أن الحب بعد أن صار متاحاً  وتقلصت قيمته إلى أحرف، لجأ الشباب إلى التعابير عن الحب عن طريق الواتساب والفيس بصور وقلوب ملونة .. ينحسر إحساسها فور إغلاق الشاشة لذلك أنصح العشاق بالعودة إلى  التعابير اللفظية الصادقة قدر الإمكان، حتى يستطيعوا شحن العواطف بأكبر قدر ممكن من الأحاسيس الصادقة، ثم أردف قائلاً: هذا جيل مختلف ربما شعورهم لايحتاج لسوى هذه الوجوه الصغيرة.
لذلك رأينا أن نوجه أسئلة لبعض الشباب باعتبارهم أكثر الفئات استخداماً لهذه التعابير فتحدثت لنا “ميسون علي” – طالبة جامعية فقالت:(انتبه إلى التعابير التي تصدر من صديقاتي وحتى حبيبي قبل قراءة المكتوب، لأنها تسهل لي معرفة الحالة الراهنة دون مجهود.  وأكد لنا “خالد عمر” أن استخدامه للوجوه التعبيرية قد يريحه من وجع الكتابة، وأن أجمل مافي الأمر أن التعابير لاتقتصر على أوجه فقط، بل رموز لأشكال أخرى، فإذا أرسلت صورة بيتزا فهذا يعني رايكم شنو نمشي ناكل بيتزا ؟؟ أما “سلوى” فقالت إنها أصبحت لاتجتهد في الكتابة خصوصاً في الدردشة مع صديقاتها ليلاً، وأي زول عاوز يكتب بكون ماعندي استعداد أتونس معاه. بينما أكد  “وليد محمود” – موظف أن الملاحظ أن هناك بعض الأيقونات التعبيرية تستطيع استيعابها كل الثقافات والشعوب مثل (ok)، وهي عبارة  تشير إلى إغلاق الإبهام مع بروز أصبع السبابة

 

 

المجهر السياسي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *