زواج سوداناس

الأزمة التنظيمية .. وموجة الاستقالات بحزب الأمة


الصادق المهدي يؤكد تراجع الأمين عن اتفاق القاهرة لرأب الصدع

شارك الموضوع :

يبدو أن الأزمة التنظيمية داخل حزب الأمة القومي في اتساع بعد اجتماع الهيئة المركزية الأخيرة التي أصبح لحزب الأمة بعدها أمانتين، وتستعد أمانة سارا نقدالله لتنزيل المنشور التنظيمي للولايات حتى تقوم المؤتمرات الولائية وبدأت بولاية الخرطوم التي انعقدت فيها ورشة المؤتمر العام، ولكن آخرين يتبعون لقوى التغير بحزب الأمة يعقدون الاجتماعات لإعلان الأجهزة الموازية، وضبابية الموقف التنظيمي وتضارب القرار بين حل الأجهزه واستمرارها دفع بمستشار رئيس الحزب وعضو مجلس التنسيق الأعلى يوسف سليمان تكنه، بأن يقدم استقالته بعد أن وجّه نقداً حاداً لرئيس الحزب أدخله في مخاشنات مع كريمات المهدي في اجتماع المكتب السياسي، وفي ولاية الجزيره أزمة أخرى بدأت بعد إرسال سارة نقد الله خطابا لرئيس الحزب بالولايه تعلن فيه اعترافها بنتائج الهيئة الولائية التي رفضها رئيس الحزب بالولاية العمدة صديق شقدي وابطلتها لجنة الرقابة وضبط الأداء بالمركز العام في شهر 2/2014 ، اعتراف سارا نقد الله جعل شقدي يقدم استقالته من الحزب.
الإمام ينتصر للفريق
بعد تصريحات الفريق صديق الأخيرة بخصوص دعمه لترشيح الرئيس البشير رئيسا قومياً تم استدعاءه في القاهرة مقر إقامة السيد الصادق المهدي، وذهب الفريق بوفد من أنصاره على رأسهم خلف الله الشريف نائب رئيس الحزب بولاية الجزيره وموسى مهدي رئيس الحزب بولاية جنوب دارفور، الكل كان داخل حزب الأمة يتوقع قرارات من الصادق المهدي تجاه الفريق صديق محمد إسماعيل نائب رئيس الحزب لأنه خالف خط الحزب السياسي كما أورد فضل الله برمة ناصر في بيان للرأي العام، أن تصريحات الفريق صديق لا تمثل الحزب وأن الحزب ملتزم بوثيقة نداء السودان وإعلان باريس، ولكن جاءت النتيجة من القاهرة غير متوقعة للجميع، وأصدر مكتب الصادق المهدي بياننا يعلن فيه سلامة موقف الفريق صديق وتضارب بيان مكتب الإمام مع بيان برمة ناصر، ويبدو أن هذه السلامة تعدت الموقف السياسي إلى الموقف التنظيمي للفريق، وجاء اليوم نصر تنظيمي جديد للفريق بالاعتراف بمخرجات الهيئة الولائية بولاية الجزيرة التي أتت بمجموعته على قيادة الأجهزه الولائية وأبطلتها هيئة الرقابة وضبط الأداء بالمركز العام، وتحصلت التيار على خطاب من فضل برمة ناصر نائب رئس الحزب موجه إلى سارا نقد الله، يطلب فيه منها إرسال خطاب لرئيس الحزب بالولاية صديق شقدي تعلن فيه اعترافا بمخرجات الهيئة الولاية، كما تحصلت التيار على خطاب سارا نقد الله لشقدي .
رود الفعل
في أول رد فعل على خطاب برمة ناصر وسارا نقد الله لرئيس الحزب بالولاية العمدة صديق شقدي الذي يعيد مجموعة الفريق صديق لقيادة الأجهزه، أعلن شقدي استقالته من رئاسة حزب الأمة بولاية الجزيرة وتحصلت التيار على الاستقاله التي وجهها شقدي لسارا نقدالله بصورة لرئيس الحزب الصادق المهدي والمكتب السياسي، ومن المتوقع أن يجتمع المكتب السياسي للحزب بالولاية يوم السبت القادم بود مدني الذي هدد رئيسه محمد يوسف بأنهم سوف يقدمون استقالات جماعيه من الأجهزة الحزبية إذا استمر رئيس الحزب السيد الصادق المهدي في مناصرة الفريق صديق ومجموعته لأن غرض هذه المجموعة الهيمنة على الأجهزة خصوصاً أن سارا نقد الله أصدرت منشور تنظيمي لتقام به المؤتمرات الولائية وأضاف يوسف للتيار بأنهم لن يتعاملون مع هذه القرارات وسف يقاومونها بكل قوى لأنها لا يسندها لا قانون ولا دستور والعرض منها تزوير إرادة الجماهير، ويتساءل مرتضى إبراهيم عضو المكتب السياسي المركزي لحزب الأمة والقيادي بولاية الجزيرة، لماذا تحرك هذه القضية الآن خصوصاً أن الهيئة الولائية اجتمعت في شهر 2/2014 وصدرت فيها قرارات بطلان من لجنة الرقابه وضبط الأداء؟ ويقول أن هذا التحرك الأن بعد زيارة الفريق صديق إلى القاهرة واجتماع خلف الله الشريف مع برمة ناصر جاء فقط لنصرة الفريق صديق بعد التسوية التي عقدها مع رئيس الحزب في القاهره وإضافه إبراهيم للتيار ستواجه هذه القرارات من كل قيادات الحزب بالولاية بمواجهة حادَّة لايقاف هذا العبث وخياراتنا مفتوحة في المواجهة.
الاستقالة الثانية
في غضون ساعات بعد استقالة رئيس حزب الأمة بولاية الجزيرة دفع مستشار رئيس حزب الأمة عضو مجلس التنسيق الأعلى يوسف سليمان تكنه باستقالته للمكتب السياسي احتجاجاً على ضبابية الموقف التنظيمي وتضارب القرار بين تجميد الأجهزة التنظيمية واستمراريتها، وقد سبق أن دخل تكنه في مخاشنات بينه وبين كريمات المهدي في اجتماع المكتب السياسي عندما وجه تكنه نقداً قاسياً لرئيس حزب الأمة السيد الصادق المهدي عندما خاطب المكتب السياسي يطالب بتفويضه لحل الأجهزه وقال تكنه: “لايمكن أن نرهن القرار في الحزب لفرد” مما أثار حفيظة كريمات المهدي وطالبن تكنه باعتزار ولكنه غادر قاعة اجتماعات المكتب السياسي.

رجاء من الأمة لشقدي
يقول رئيس المكتب السياسي لحزب الأمة القومي د. محمد المهدي حسن، أن الحبيب العمدة صديق شقدي رجل ذو مكانة في قلوب الأنصار وحزب الأمة، وسيظل رئيس للحزب بالولاية، ولا يستطيع أحد أن يسد مكانته لأنه رجل تضحيات وقدّم للحزب الكثير، وأضاف المهدي للتيار، أن العمدة شقدي قدمه طعن ضد اجراءات الهيئة الولائية وله وجهة نظر في الأزمة التنظيمية وسوف تعالج هذه المشاكل، وقال: إنهم يرجون من العمدة شقدي أن يسحب استقالته مع وعد له بحل الأزمة، أما بخصوص استقالة تكنه يقول المهدي إن تكنه كان يرى بأن لا ضرورة لحل أجهزة حزب الأمة، وكان يقف ضد تفويض رئيس الحزب لحل الأجهزة، ودخل في مخاشنات مع بعض أعضاء المكتب السياسي، ومنذ ذلك اليوم لم يحضر اجتماعات مجلس التنسيق وهنالك محاولات من نائب الرئيس فضل برمة ناصر وآخرون لإثنائه عن الاستقالة.

 

التيار

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *