زواج سوداناس

المؤتمر الوطني يتهم المعارضة بالهروب من المناظرات


المؤتمر الوطني يحذر من محاولة تخريب الانتخابات

شارك الموضوع :

تحدى رئيس القطاع السياسي بالمؤتمر الوطني د. مصطفى عثمان إسماعيل المعارضة لإعلانها مقاطعة الانتخابات وتحريضها على ذلك، واتهمها بالهروب من المناظرات، ودافع عن انتقادات قيادات الحزب للمعارضة أثناء حملاته الانتخابية.
وقال إسماعيل في تصريحات صحفية أمس (سنواصل الرد على منتقدينا والبمد إيدو بنكسرا ليهو)، واتهم قيادات بالمعارضة بالجلوس في الفنادق والمنازل وتحريك الشباب بالرموت كنترول، وتابع: (نحن نقدم برنامجنا للمواطنين وجزء من برنامجنا الرد على منتقدينا، ونحن لا نهاجم من يقاطع الانتخابات)، ودلل على ذلك بعدم تعرضهم للمؤتمر الشعبي رغم مقاطعته.
وهاجم إسماعيل بعض الصحفيين على خلفية ما أوردته عدد من الصحف على لسان أمين أمانة الإعلام ياسر يوسف ووصفه للمقاطعين للانتخابات بأراذل القوم، وقال رئيس القطاع السياسي: (الصحفيين ما يفتكروا أنفسهم أنهم أفهم ناس، وأي واحد فيهم أستاذ شايل قلموا يصحح للسياسي)، وفي رده على تعامل حزبه مع الصحفيين بصلف ذكر: (نحن لا نتعامل بصلف وإنما هم من يتعاملون بذلك)، واستشهد بتجربته في اللقاءات الصحفية وقال: (في أي مؤتمر أقدم الإنجازات وما سنفعله، ثم أرد على المنتقدين ولكن الصحفيين يركزون على النقد، ومنهم من لا يكون قد حضر أو اطلع على اللقاء ويركز على كلمة صغيرة)، وذكر في حالة أمين الإعلام فقد تم تلخيص لقاء الساعتين في كلمتين فقط وتابع: (مشكلة الصحفي ينتقد أي شيء وعليه أن يتقبل النقد وهل كل الصحفيين ملائكة هم كغيرهم من المهن فيهم الشاطر جداً والمتوسط والبليد وفيهم المابيفهم وفيهم الوطني شديد والماعندو علاقة، وفيهم صاحب المصلحة)، وتساءل: (لماذا تريدون أن تحصروا الصحفيين في مجموعة متميزة وكأنها ملائكة).

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *