زواج سوداناس

المؤتمر الشعبي ولعبة السياسة القذرة!


شارك الموضوع :

أكون كاذباً إن قلت لكم قرائي الكرام إنني لستُ محبطاً من المشهد السياسي في السودان، ولعلَّ أكثر ما يحبطني عدم صدق الساسة، إلا من رحم ربي وهم قليل.

نعم.. أكثر ما يحبط أن معظم من يفترض أنهم مهمومون بإنقاذ السودان من كبوته إلى بر الأمان، يأتي الوطن في مؤخرة اهتماماتهم، فحظوظ النفس الأمارة بالسوء تتقدم على ما عداها، ثم يأتي الولاء للقبيلة ثم للحزب السياسي ثم للعلاقات الاجتماعية، وإن كان هناك بقية من ولاء فإنه يمنح للوطن المأزوم، فلا حول ولا قوة إلا بالله العظيم.

كانت التجربة التي خضناها كقوى سياسية معارضة للحكومة اختارت الحوار الوطني، استجابةً لمبادرة الوثبة التي تداعى لها معظم الأحزاب السياسية، أكثر ما زهدني في العمل السياسي وأقنعني بصحة مقولة (إن السياسة لعبة قذرة) politics is a dirty game ..فقد تواثق المعارضون المحاورون على مجموعة من المطلوبات الوطنية نقلت إلى الطرف الحكومي واتفق الجميع من الطرفين على تمثيلهما بآلية من سبعتين سميت آلية (7+7)، وتوافقاً على خريطة طريق تضمنت مساراً سياسياً ينقل السودان إلى مرحلة سياسية جديدة تسودها الديمقراطية والتداول السلمي للسلطة.

لا أستطيع أن أصفَ لكم قُرائي مقدار السعادة والتفاؤل الذي كنت أشعر به، ونحن نخرج من اجتماع الجمعية العمومية التي ضمت جميع الأحزاب المتحاورة بعد أن أجزنا جميعاً خريطة الطريق التي كانت بمثابة العهد والميثاق الذي تراضى عليه الجميع وتواثقوا، بل كانت السعادة أكبر أنه علاوةً على خريطة الطريق وافق المجتمعون على اتفاق أُبرم في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا مع الحركات المتمردة لإنهاء الحرب، وانخراط الجميع في توافق وطني يجمع كل القوى السياسية، بحيث يلتئم الشمل وتعمل القوى السياسية بما فيها حملة السلاح على الانخراط في تنافس حر وانتخابات ديمقراطية في نهاية فترة انتقالية تسوق أهل السودان إلى نظام ديمقراطي، لطالما انتظره السودان حتى يخرج من أزمته السياسية والاقتصادية ويطبع علاقاته مع المجتمع الدولي وينهي المقاطعة مع الدول التي تفرض حصاراً على السودان وتضعه على قائمة الإرهاب.

ما أن وُقعت الوثيقتان التاريخيتان حتى أخذ أنصار نظرية السياسة القذرة يحيكون المؤامرة لإجهاض تلك الفرصة التاريخية، فتحول الحلم إلى كابوس مزعج!.

كنا نحن الذين ارتضينا الحوار نطمع في أن نقنع الرافضين وحملة السلاح حتى يلتئم شمل الجميع، فإذا بمن نقضوا العهد وأجهضوا فرصة تلاقي وتراضي أهل السودان يشمتون فينا من كانوا في الطرف الآخر.

أبشع ما في المشهد السياسي تجلى فيما أقدم عليه المؤتمر الشعبي الذي لم يسقط في تاريخه الطويل كما سقط خلال الأشهر القليلة الماضية.

أقسم بالله أن فجيعتي في شيخ حسن الترابي لا تعدلها فجيعة سياسية أخرى، وما كنت أتصور أو أتخيل أن يخرج حزب شيخ حسن عن قيم لطالما ظل يعلمنا إياها ونحن شباب (قيم إصلاح السياسة بالدين)، التي دفع فيها الإسلاميون أثماناً باهظةً في حياتهم السياسية، منذ انتخابات اتحاد جامعة الخرطوم بعد ثورة أكتوبر 1964م والتي فقدها الاتجاه الإسلامي جراء تمسكه بعهد قطعته الأحزاب مع الفريق إبراهيم عبود بأن يتنازل عن الحكم في مقابل عدم محاكمته.. كان استمساك الاتجاه الإسلامي بموقفه سبباً في فقدانهم اتحاد طلاب الجامعة الأشهر التي قادوا بها ثورة أكتوبر برئاسة حافظ الشيخ الزاكي ثم ربيع حسن أحمد.

ثم بعد نصف قرن من الزمان يتخلى الترابي وحزبه عن تلك القيم ويرتكب أبشع أنواع خرق العهود والمواثيق مع القوى السياسية التي ضمه معها تحالف موثق وعهد مغلظ.

إنه عهد كمال عمر الذي أسلمه الترابي قيادة الحزب ليعبث بكل مرجعياته وقيمه وأخلاقه.

كانت المصيبة الأعظم في قيام كمال عمر بموافقة شيخ حسن بتزوير إرادة الأحزاب المتحاورة من خلال رفضه قيام أحزاب الحوار باختيار ممثليها في آلية (7+7) بعد أن قررت الجمعية العمومية لأحزاب المعارضة تغيير ممثليها ممن خرجوا على خريطة الطريق واتفاق أديس أبابا.

قام كمال عمر ممثل الترابي والشعبي بقيادة انقلاب أصر فيه على استبقاء ممثلي المعارضة في آلية (7+7)، ثم قام بإغراء عدد من أحزاب المعارضة بحوافز تافهة حتى يخرجوا من تجمع أحزاب المعارضة المحاورة..

أكثر ما زهدني في السياسة وأشعرني بأنها أكثر قذارةً من القذارة نفسها، أن يمارس هذا السلوك ممن ينتسبون إلى الإسلام ممن علمونا قديماً مقولة (إصلاح السياسة بالدين).

أقول هذا بين يدي قصاصة وجدتها قبل كتابة هذا المقال قال فيها كمال عمر لصحيفة (الوطن) إن الأحزاب التي التزمت بخريطة الطريق ورفضت بلطجة كمال عمر وشيخه.. قال واصفاً تلك الأحزاب التي تآمر عليها بإغراء ضعيفي النفوس للخروج عليها بأنها (أحزاب متخلفة وغير ناضجة وعطلت الحوار)، ثم قال (رفضنا الدخول في تحالفهم لأنه لا يحمل فكرة)!

بالله عليكم قارنوا بين الشعبي المندغم في المؤتمر الوطني الآن والشعبي قبل نحو عام وهو يناصب (الوطني) العداء السافر من خلال اندغامه في قوى الإجماع بقيادة أبو عيسى، ثم قارنوا كذلك بين الترابي الذي شق المؤتمر الوطني قبل 15 عاماً والترابي الذي أجاز اليوم أكثر مما شق الصف من أجله قديماً!.

أقول في الختام إنني بت والله أخشى على السودان من قياداته السياسية، فيا ويل السودان من سياسييه!.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *