زواج سوداناس

(ناس درجة أولى)!


شارك الموضوع :

-1-

أذكر في منتصف التسعينيات، كنتُ أؤدي صلاة الظهر بأحد المساجد الأمدرمانية، وعقب الصلاة تم القبض على لصٍّ قام بسرقة حذاء. تكالب المصلون على اللص بالتوبيخ، وبعضهم اعتدى عليه بالضرب.
تطرَّف أحدهم وخلع حذاءه لضرب اللص على رأسه. كانت المفاجأة بالنسبة لي، أن المصلين تركوا اللص وتوجه غضبهم لصاحب الحذاء المرفوع:
(كيف تضربه في رأسه بالحذاء، يا أخي إنت زول غريب وووو)!
هرب اللص وبقي صاحب الحذاء (في البخارجو).
إذا دخلت في مشاجرة مع أي شخص في حضور آخرين، وأسرفت في الإساءة له، سرعان ما ينقلب عليك الموجودون، منحازين للطرف المُسَاءِ إليه حتى لو كنتَ صاحب حق.
قلت لبعض الأصدقاء إن المزاج السوداني العام، مناهضٌ للتطرف في المواقف والتعبير عنها، وله حساسية عالية في التقاط عدوى الاستفزاز.
-2-

ذكرت لكم أعزائي القراء، أنني شاهدت واستمعت لتسجيل كامل لمخاطبة وزير الدولة للإعلام الأستاذ ياسر يوسف بأمبدة، من بداية التسجيل إلى نهايته، ولم ترد كلمة (أراذل) في خطاب ياسر الارتجالي.
قلت إن أكثر ما أعجبني في موقف الأخ ياسر يوسف، إصراره على نفي نسبة الوصف إليه حيث كان بإمكانه التغاضي والتجاهل، أو التطرف في تبني الوصف، والزيادة عليه مسايرةً منه لعدد من كبار الحزب، ولكنه فعل العكس، لإدراكه ووعيه بأن للسودانيِّين حساسية عالية تجاه الإساءات ذات الجرس الاستعلائي!
-3-
أمس سعد الكثيرون بالاطلاع على حديث رئيس الجمهورية المشير عمر البشير بمدينة كسلا، وهو يقول في الهواء الطلق بأن جميع المواطنين درجة أولى سواء كانوا موالين أو معارضين له.

مثل هذا الخطاب، له مردود إيجابي كبير، لأنه يُسهم في خلق أجواء سياسية إيجابية تخفف كثيراً من حدة الاستقطاب السياسي.
حدة الاستقطاب السياسي، واستخدام خطاب عدواني متوحش تجاه المخالفين أو المعارضين؛ لن يحققا فائدة للوطن، بل يُلحقان به كثيراً من الأذى، ويُفاقمان كثيراً من المرارات.
-4-
رئيس الجمهورية رئيس الجميع، وليس رئيس حزب واحد، والكلمة التي تخرج منه لها وزن واعتبار لدى الجميع، إذا كانت سلبية أو إيجابية.
نحن في حاجة لقاموس سياسي جديد، تتَّسع فيه مساحة التسامح، وتتراجع لغة الاستفزاز والاستعلاء، فكُلُّنا في الوطن سواء.
هذه ليست دعوة مثالية على نهج المسيح عيسى بن مريم، القائم على إدارة الخدود لتلقِّي مزيد من الصفعات.
هناك فرق كبير بين النقد والتجريح، وبين التحدي والاستفزاز.

لكل طرف حاكم أو معارض، أن يتمسك بموقفه السياسي، بكل قوة ووضوح، ولكن الواجب عليه التعبير عن هذه الموقف دون الإساءة للآخرين أو محاولة ضربهم بالأحذية على الرؤوس!
هل يصدق قادة المؤتمر الوطني أن أي إساءة متجاوزة أو تحدٍّ مستفز للمعارضين، في مرات عديدة، ينحرف عن مساره ليصيب قطاعات واسعة من الجماهير؟!

أتمنى أن يكون حديث الرئيس البشير في كسلا بداية جديدة لخطاب سياسي تتبناه قيادة المؤتمر الوطني، بعيد عن مثيرات العطاس!

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *