زواج سوداناس

الاستقلال.. احتفال بطعم الفشل


شارك الموضوع :

بإشفاق شديد يتساءل السودانيون عمّا يمكن أن يخبئه العام الجديد لهم من محن وإحن في ظل تردي سياسي كبير انعكس سلبا على كافة مناحي حياتهم، وليس الخوف من الانهيار الاقتصادي الماثل لكن الخوف من أكبر من ذلك، وهو أن يضيع الوطن ولا يجد الناس بعد اليوم السودان بحدوده وشعبه وثقافته.. قبل أقل من أسبوع وصف الرئيس الأمريكي باراك أوباما السودان بأنه ظل معبراً للشعوب والحضارات المتنوعة عبر التاريخ.. لكن في ذات الوقت وتأكيداً للدرك السحيق الذي وصلته العلاقات بين واشنطن والخرطوم، كسر أوباما البروتوكول وعنّون رسالة للشعب السوداني مهنئاً بمناسبة الذكرى الـ(59) لاستقلال البلاد، وتحاشى أوباما عنونة الرسالة إلى الرئيس عمر البشير كما هو معروف بروتوكوليا وهو العرف السائد في مثل هذه الرسائل التي توجه لرؤساء وملوك الدول.. فقد وجه الرئيس الأمريكي خطابه للسودانيين قائلا:”بهذه المناسبة، تشاطركم الولايات المتحدة الأمريكية في تحقيق طموحاتكم لمستقبل مزدهر للسودان، متمنيين لكم ممارسة حقوقكم وواجباتكم كمواطنين بشكل كامل”.. وتابع “يحدوني الأمل في هذا العام بتحقيق السلام والأمن في كل أرجاء البلاد، التي كانت دوما تمثل معبرا للشعوب والحضارات المتنوعة عبر التاريخ”.
في ذات الوقت ومن خلال صورة تعكس تباين توجهات الكبار بالقدر الذي تتقاطع فيه مصالحهم لا مصالح الصغار، تلقى البشير برقية تهنئة بشأن نفس المناسبة من شي جين بينغ رئيس جمهورية الصين الشعبية تؤكد حرصه على تطوير العلاقات الصينية السودانية في كافة المجالات.. وقال الزعيم الصيني في رسالته: “في السنوات الأخيرة حقق السودان تحت قيادتكم إنجازات مرموقة في صيانة استقرار الوطن وتعزيز التنمية الاقتصادية وتحسين معيشة الشعب”. لعل الرسالة الأخيرة تطرب البشير أيما طرب، لكنها بالضرورة لا تطرب الشعب السوداني الملتاع ولا تعني له شيئاً، فعلاقات الصين الجيدة مع السودان لم تجد فتيلا، ولم تخفف لا من غلواء الصراع السياسي والدموي، ولا حتى من غلواء الضغوط الاقتصادية الممسكة بالتلابيب. بيد أن واشنطن نفسها تقول كلاما للدعاية والاستهلاك السياسي دون أن تنفذه، ففي العام 2009 دعا الرئيس أوباما في بيان له إلى وضع “نهاية قاطعة” للصراع في السودان، وتعهد بانخراط أمريكي مع السودان وقال في بيانه: “واجه شعب السودان صعوبات هائلة وغير مقبولة على مدار سنوات”.. حينذاك قالت واشنطن إنها بصدد إستراتيجية أمريكية جديدة بـ”مشاركة واسعة” تجاه السودان، لكن لم نر إلا أماني تزروها رياح النفاق الدولي.
أي سواد يلف الوطن في عيده الـ(59) وأي وشاح يرتديه ملطخ بدماء الأبرياء.. لو أن انفصال الجنوب على سبيل المثال، جلب السلام وحسن الجوار لاعتبرناه فقط مجرد ثمن باهظ دفع لأجل طلب عزيز وهو السلام، لكن الجنوب ذهب بإنسانه ومكوناته الثقافية والاقتصادية وببتروله بكامل بنياته التحتية.. لعل العلاقة بين المستعمر الذي نحتفل بخروجه، والانفصال الذي أدمى القلوب علاقة وثيقة لا تنفصم عراها أبداً.. نعم البريطانيون والغرب عموما قطفوا مع تنفيذ “حكم” الانفصال ثمرة قانون المناطق المقفولة في السودان.. كان الانفصال يوم عيد (وطني) في إسرائيل كذلك.. ذلك القانون قضى بتحويل جنوب السودان كاملا إلى منطقة مغلقة ولا نقول شططا إن قلنا إن ذلك كان بمثابة الإعلان الأول لتقسيم السودان.. لم يكتف المستعمر البريطاني بسجون “كوبر” و”دبك” وغيرها من سجون السودان الشهيرة بل أراد صنع سجن كبير لأهل الجنوب منعهم من التواصل والاتصال مع الشمال.. القانون الظالم منع هجرة أو تواجد الجنوبيين في الشمال ومنع كذلك هجرة أو تواجد الشماليين في الجنوب مستهدفا خلق كيان جنوبي يحوّل فيه الاختلافات الشكلية إلى نقاط خلاف مستعصية.. هدف القانون إلى تمزيق وتقطيع أواصر اللغة والثقافة والدين.. منع القانون استخدام اللغة العربية وتحريم استخدامها في الجنوب وترحيل الموظفين ورجال الأعمال الشماليين إلى الشمال مع إطلاق يد البعثات التبشيرية لتصنع ما تريد وفرض الاحتلال استخدام اللغة الانجليزية كلغة تعامل رسمية في الجنوب كما منع استخدام الأسماء وحتى الملابس العربية.
كل عام تعدُّ حكومة الخرطوم عُدة آلتها الإعلامية للاحتفال بالاستقلال بالأغاني والأشعار، لكن الاستقلال الحقيقي يتحقق بالاستقرار السياسي والرفاهة الاقتصادية، وبمسيرة تنموية حقيقية وبإشاعة الحريات وإرساء دعائم السلام الاجتماعي بين جميع مكونات المجتمع.. يريد الشعب السوداني كنس الفساد ومراجعة أسباب سقوط شعارات (نأكل مما نزرع ونلبس مما نصنع) في مزبلة النسيان والهزيمة المعنوية الداوية.
الاستعمار بسوءاته المعلومة، ترك مشاريع تنموية وبنيات تحتية لم تستطع الحكومات الوطنية ليس تطويرها فحسب وتلك غاية عزيزة، بل إن كثيراً من هذه المشاريع تعرض للانهيار شبه الكامل، ولعل مشروع الجزيرة الزراعي كان أكبر “هدية” قدمها الاستعمار قبل رحيله.. لقد تعرض المشروع للجحود حينما قال الرئيس البشير عنه أنه عبء على الاقتصاد الوطني، في حين كان لوقت قريب يساهم بنحو (65%) من إنتاج البلاد من القطن ونسبة كبيرة من إنتاج القمح والذرة والمحاصيل البستانية، كما كان يتيح فرصاً واسعة للاستثمار في الصناعات الزراعية كصناعة الغزل والنسيج ومطاحن الغلال وصناعة الزيوت وتصنيع الأغذية والجلود. وكان المشروع يملك (13) محلجاً للقطن ومصنعاً تعاونياً للألبان ويتولى عمليات إنتاج وتسويق وتخزين المحاصيل.
لقد أنشئ هذا المشروع في العام 1925 لمدّ المصانع البريطانية بحاجتها من خام القطن وشكّل العمود الفقري لاقتصاد السودان طيلة فترة ما بعد الاستقلال. وهو أكبر مشروع مروي في إفريقيا وأكبر مزرعة في العالم ذات إدارة واحدة تروى رياً انسيابياً.. إذ تبلغ مساحته نحو مليوني و(200) ألف فدان.. ويؤوي أكثر من ثلاثة ملايين ونصف مليون نسمة يقيمون فيه بشكل مستقر، من المزارعين والعمال الزراعيين الدائمين والموسمين وعمال المؤسسات الخدمية.
اليوم يسأل كل سوداني ويكرر السؤال مع كل احتفال بالاستقلال أين مشروع الجزيرة العظيم؟!.

أرشيف الكاتب

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *