زواج سوداناس

الجيش يصدُّ هجوماً على «كلوقي» والأمن يكشف معلومات بمحاكمة أبو عيسى


جوبا: الجيش يستعيد بانتيو بعد معارك استمرت (5) ساعات

شارك الموضوع :

صدت القوات المسلحة هجوماً للحركة الشعبية قطاع الشمال على منطقة كلوقي عاصمة محلية قدير بولاية جنوب كردفان أمس، وقال والي جنوب كردفان آدم الفكي إن الحركة الشعبية ــ قطاع الشمال هاجمت صباح أمس بـ «20» عربة. وذكر أن القوات المسلحة استولت على «3» عربات كاملة العتاد الحربي واحتسبت «7» شهداء وعدداً من الجرحى، وأضاف الفكي لدى تدشينه حملة المؤتمر الوطني بمحلية كادقلي، أن التمرد حاول أيضاً الهجوم على منطقة الرحمانية إلا أن القوات المسلحة تسيطر على الأوضاع تماماً.

الخرطوم:المقداد عبدالواحد
كشف الشاكي في قضية رئيس تحالف قوى الإجماع الوطني فاروق أبوعيسى ورئيس كونفدرالية منظمات المجتمع المدني أمين مكي مدني عضو جهاز الأمن والمخابرات الوطني طارق سيد أحمد عن انعكاس آثار داخلية لإنزال بعض الأحزاب السياسية – لم يسمها- لوثيقة «نداء السودان « لأرض الواقع، وقال إنها أثرت داخلياً بنشوب مظاهرات بجامعة بحري بقيادة طلاب منسوبين لرئيس حركة تحرير السودان عبد الواحد نور، وأشار الى مظاهرات أخرى بمنطقة الشجرة بالخرطوم شاركت فيها نائب رئيس حزب الأمة د.مريم الصادق المهدي. كاشفاً خلال الأدلاء بأقواله أمام محكمة الإرهاب الخاصة بجنايات الخرطوم شمال أمس برئاسة القاضي معتصم تاج السر عن حصولهم على وثيقة نداء السودان من مصادر، وأضاف بتحليلها تبين بأنها تشتمل على أخبار كاذبة ضد الدولة وحديث عن إسقاط النظام القائم في البلاد ودعوة للتدخل الدولي بالإضافة الى تحريض الوثيقة في ختامها على قيام انتفاضة شعبية ضد النظام الشرعي باستخدام كافة السبل، لافتاً الى أن المتهمين الأول والثاني تمت دعوتهما لتوقيع الوثيقة بأديس أبابا بصفتهما الشخصية وعبر منظمات مجهولة وغير معلومة للدولة، ونبَّه سيد أحمد الى أن المتهمين وقعا الاتفاق مع الجبهة الثورية بغرض تفكيك النظام وإسقاطه مما أدى لتصعيد العمليات العسكرية في مناطق الطينة واللعيت وكلمنودي وتلودي، مؤكداً أن الجهات الأربع الموقِّعة على الوثيقة هي جهات معادية للنظام الحاكم وتدعو لإسقاطه. من جهته كشف شاهد الاتهام الأول عضو بجهاز الأمن قاسم يوسف قاسم عن معلومات تفيد بأن المتهم الثاني أمين مدني يمارس نشاطاً سياسياً معادياً للدولة خارج تفويض عمل المرصد السوداني لحقوق الإنسان بجانب قيامه بنشاط استخباري خاص بجمع المعلومات بالتنسيق مع منظمات أجنبية مثل (ريدرز البريطانية) ومشروع آخر لمراقبة ورصد انتهاكات حقوق الإنسان مع السفارة الكندية، ونبَّه قاسم الى أن هذه المعلومات يتم تمريرها خارج البلاد لهيئات دولية أخرى دون علم الحكومة، فيما رفضت المحكمة مستند اتهام قدمه شاهد الاتهام عبارة عن اتفاق بين منظمات موقعاً عنها المتهم الثاني وكونفيدرالية المجتمع المدني موقع عليه المرصد لممارسة نشاط سياسي وعزت المحكمة رفضها باعتباره مستنداً غير رسمياً ولا يوجد به توقيع المتهم الثاني او أي توقيع آخر.

صحيفة الانتباهة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *