زواج سوداناس

د. ربـيع عبـد الـعـاطـي :إعلان برلين في الميزان..


المقترح السوداني لحل الأزمة الجنوبية

شارك الموضوع :

عندما تتم القراءة المتأنية لما حدث في العاصمة الألمانية برلين، لا بدّ من أخذ النقاط التالية وتشريح ما ورد في متنها للوصول إلى ما يمكن أن يكون مخرجاً لما جرى من قبل تجمعات المعارضة بما فيها الذين يحملون السلاح وتتلخص هذه الجوانب فيما يلي:
1ـ ما هو دور ألمانيا في الإعداد لهذا التجمع وما هي الدوافع؟
2ـ من الذي شارك في ذلك المؤتمر وما هي القواسم المشتركة للذين أسهموا فيه بالرأي؟
3ـ ماهو مصير ما اتفقوا عليه من خطوات وما هو موقف ألمانيا أو أولئك الذين رعوا المؤتمر إزاء ذلك؟
> وهناك تساؤلات تتفرع مما ورد أعلاه، من شأنها أن تكمل الصورة ومن ثم توضح مآلات إعلان برلين، وذلك بعد إسقاط مشمولات ذلك الإعلان على موقف حكومة السودان من حيث ما تبنته المعارضة من قرارات، وكذلك ما يفيد بمعانى العبارات التى أطلقها المؤتمر الوطنى، بأنه لم يكن بعيداً من الذى جرى، بالإضافة إلى ما ستسفر عنه الأيام القادمة بشأن ما يمكن وضعه فى خانة التهديدات التى ما فتئت الجماعات المعارضة بمختلف أشكالها ترددها بدءاً مما كان فى كمبالا أو باريس بحسبان أنها تهديدات لا جديد فيها، وشروط هى فى الأصل كان ينبغى أن تصلح للطرح الموضوعى حال إجراء الحوار السودانى السودانى فى مكانه المخصص وهو السودان وليس مكاناً آخر غيره.
> أما بالنسبة للموقف الألماني، والوعود التي تفضلوا بها والخاصة بالإسهام في إعفاء السودان من الديون وتقديم العون التنموي، فهي تشبه إلى حدٍ بعيد تلك الجزرة التي قدمتها الولايات المتحدة الأمريكية عندما شجعت على انفصال جنوب السودان وسّرعت من إجراءات الانفصال، فلم يتم الوفاء بأقلّ مقدار مما وعدت به، وبالتالي قد لا نميز بين الموقف الأمريكي يومذاك والموقف الألماني حيال ما حدث بشأن إعلان برلين.
> وإذا كانت علاقات السودان الخارجية في الأصل يتم بناؤها بالتدخل في شؤونه الداخلية، فإن هذا الأمر إن صح، فهو العنصر الجديد لصياغة قاعدة حديثة من شأنها أن تقلب مفاهيم العلاقات الدولية والأسس القائمة عليها رأساً على عقب.
> والذين شاركوا في مؤتمر برلين لا يختلف أنهم من قبيل الكم، يعتبر عدداً كبيراً بالمقارنة مع ما تمّ في كمبالا أو باريس، غير أن الذي اتفقوا عليه ليس دليلاً أو مؤشراً بأنهم جميعاً على قلب رجل واحد، لاختلاف أفكارهم وأغراضهم ومنطلقاتهم، وقد يكون ذلك أقوى الأسباب التي لن تؤدي إلى أي درجة من النجاح لما اتفقوا عليه، وذلك بمثل الذي يشارك في جريمة مع آخرين، لكنه لا يتفق معهم (حال السطو على مسروقات) على منهج توزيعها، حتى لو كان ذلك بمعيارٍ الجهد الذي بذل في ارتكاب تلك الجريمة، وهذا هو حال المعارضة التي اجتمع شتاتها في برلين، وقد لا تكون الصورة شبيهة بهذا المثال بل تتفوق عليه من حيث التكييف للأهداف والوسائل.
> وموقف حكومة السودان المعلن تجاه شكل اجتماعات برلين ومخرجات إعلانه والتبني الذي كان من قبل ألمانيا، فهو إشادة واضحة بالمساعي الألمانية، ودون التركيز على ما ورد من تفصيلات بشأن مخرجات الإعلان وما ذكر فيه من تهديدات وشروط، فإن حكومة السودان، ما تزال مستعدة للحوار وفقاً لخريطة طريق أديس أبابا التي يقوم فحواها على ضرورة الحوار الداخلي ولا مجال في منهج الحوار وأصوله لشروط مسبقة ما دام الجميع على طاولته يتساوون، حيث لا يوجد ما يقدم طلباً كما لا يوجد ما يستجيب للطلب، بل هي المخرجات التي تلزم جميع الأطراف.
> وهذا هو إعلان برلين وما أدراك ما برلين، فهو انخفاض وارتفاع ومد وجزر وشروط قديمة وجديدة، لكنها محاولة لتصميم سيناريوهات أخرى بعد أن حاق الفشل بالذي مضى من سيناريوهات.

 

 

صحيفة الانتباهة

 

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *