زواج سوداناس

“البشير” من “الفولة”: “أبيي” سودانية وستظل ولا مكان لخائن ومتمرد


البشير: السكن والخدمات من حق كل مواطن

شارك الموضوع :

 

قال رئيس الجمهورية “عمر البشير” أمس (الخميس)، إن منطقة “أبيي” المتنازع عليها مع دولة جنوب السودان سودانية وستظل كذلك، واعداً بربط المنطقة قريباً بشبكة الطرق القومية والتنمية والخدمات، وتعهد بإنهاء التمرد وتحقيق السلام في كردفان وإكمال النهضة. وواصل “البشير” حملته الانتخابية المكثفة من محطة جديدة هي مدينة “الفولة” حاضرة غرب كردفان، بخطاب أمام حشد جماهيري كبير.وتعد “الفولة” المحطة السادسة لمرشح حزب المؤتمر الوطني الحاكم لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل المقبل، خلال جولته الواسعة في الولايات منذ تدشين حملته.وشن “البشير” هجوماً عنيفاً على متمردي الحركة الشعبية قطاع الشمال، قائلاً إنهم مأجورون ويحاربون من أجل قضية ليست قضيتهم. وأضاف :(لأنو كانوا بحاربوا مع الحركة الشعبية)، داعياً إياهم للاعتبار من تجربتها في حكم دولة جنوب السودان. وقال (طيب الحركة الشعبية لمن حكمت الجنوب، الليلة وين الجنوب، يا جماعة ده النموذج العاوزنوا) وتساءل (ده السودان الجديد البتكلموا عنو).ووجه “البشير” رسالة للشباب الذين يقاتلون مع المتمردين بالعودة إلى حظيرة الوطن والانضمام لمسيرة السلام. وقال في الخصوص (رسالة واحدة نرسلها من هنا من “الفولة” للشباب المخدوعين الذين لا يزالون يحملون السلاح،عليهم أن ينظروا لبرنامج السودان الجديد الذي تطرحه الحركة الشعبية ماذا فعل في جنوب السودان). وتابع (لا نريد للدمار الذي حدث هناك أن ينتقل إلى هنا).وتعهد “البشير” بتطهير الجبال في كل ربوع كردفان من التمرد ووضع نهاية للحرب واستكمال النهضة في غرب كردفان، وحث قبائل المسيرية في الولاية على عدم قتال بعضهم بعضاً وتوفير طاقتهم وتوجيهها ضد أعداء السودان.وقال رئيس الجمهورية (أكون حزيناً عندما أسمع أن المسيرية يقاتلون بعضهم وأحزن أكثر عندما أرى أسماء أطفال عمرهم خمسة عشر عاماً في كشف القتلى). وأضاف: (هؤلاء نريدهم للمستقبل ومن يموت يجب أن يكون موته في الدفاع عن البلد والعهد الذي أريده منكم أن لا ترفع البندقية بينكم ويجب أن يكون اتجاه البندقية واحداً، هو توجيهها لأعداء السودان وأعدائكم جميعاً).وذكّر “البشير” الحشود بحال المنطقة قبل الإنقاذ بقوله: (شنو كانت الأوضاع قبل الإنقاذ، وشنو الأوضاع اليوم). وأضاف: (لمن نقول الكلام ده يا جماعة ما عايزين نمتن عليكم). وتعهد بإكمال طريق يربط أطراف الولاية بقوله: (حنكمل فيها الطرق نربط كل أطراف الولاية، من هنا ولي المجلد، ولغاية الميرم، وجنوب بحر العرب). وأضاف: (والطريق البمشي من هنا لغاية أبيي، ولغاية البنطوم، ولغاية جنوب البنطوم. ودعا “البشير” أبناء الولاية لاستغلال خيراتها من بترول وثروة حيوانية، متعهداً ببناء المدارس والمستشفيات وتوفير مياه نظيفة للإنسان.

يوسف بشير: صحيفة المجهر السياسي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *