زواج سوداناس

أين هُم هذه القيادات؟؟


شارك الموضوع :

ماذا يريد(بالضبط) زعيم حزب الأمة القومي الإمام الصادق المهدي.. في الوقت الذي (يهرول) فيه نحو الاجتماع التحضيري بأديس أبابا ويمتدح مباركة الحكومة لمخرجات اجتماع برلين.. تصادر الحكومة حرية الحزب وتمنعه من إقامة ندوة سياسية بمدينة حلفا الجديدة.. حتى هنا في الخرطوم لا يمكن للحزب أن يقيم ندوة خارج دوره.. ولا يستطيع تسيير مسيرة سلمية يعبر فيها عن رأيه في أية قضية.. بل أن الإمام نفسه يواجه تهماً جنائية خطيرة لاتزال بلاغاتها مفتوحة ويمكن القبض عليه في أي وقتٍ يضع فيه أقدامه في الخرطوم.!
مبدأ التوافق على الحوار يعني سلامة النوايا من كل (خبس) ولهذه مطلوباتها قبل بدء الحوار.. بناء جسور الثقة.. للعبور منها إلى طاولة المفاوضات.. وتقديم (عربون) يحفز المضي في هذا الاتجاه لضمان النتائج وعدم إضاعة الوقت.. والمشهد السياسي كله ينسف هذه الحيثيات الموجبة ويثبت عدم جدوى المفاوضات مع الحزب الحاكم.. بعض قيادات المعارضة وتحديداً مكون نداء السودان الذي يتحالف معه الصادق المهدي تتم محاكمتهم الآن في جلسات مستفزة للمبادئ والمشاعر الوطنية.. والحريات مصادرة بل هناك تسريبات لا نعلم مدى صحتها تشير إلى أن قراراً رئاسياً وشيكاً سوف يصدر خلال الأيام القادمة يسمح (لأربعة صحف) فقط بالصدور بما يشبه (التأميم) وإيقاف بقية صحف الخرطوم بل أن التسريبات تشير إلى أن اللجنة المسؤولة عن إيجاد المخرج القانوني لهذا الإجراء قد تم تكوينها وباشرت عملها بالفعل.. وليس ببعيد عنا مشاهد الحملات الانتخابية التي تجري الآن وتصريحات المرشحين(الغاضبة) التي تعكس كيف تدار الانتخابات وإلى ماذا سوف تفضي.. وسط كل هذه(الفرعنة).. و(بينات البنضربن) يريد الصادق المهدي أن يفاوض الحزب الحاكم.. ولا ندري فيما التفاوض وقد أوصد الحزب الحاكم الباب أمام مطالبات تأجيل الانتخابات والإفراج عن المعتقلين وإيقاف محاكمة قيادات المعارضة وإطلاق الحريات الصحفية والسياسية وقالها واضحة(البفتح عينه بنقدها ليه.. والبرفع أصبعو بنكسرو ليه). وأيضاً قال( المعارضة ليس لها سوى صناديق الانتخابات وهي الفيصل الوحيد). إذاً هذه المفاوضات أصبح هدفها واضحاً.. البحث عن صفقة تحقق مكاسب ذاتية.. وفي هذه أيضاً حسبها(غلط) زعيم حزب الأمة وإمام الأنصار ومن معه.. فالتفاوض من مركز ضعف لا يكسب النتائج المرجوة.. قد يأتي ببعض المكاسب (المهينة) للكرامة والكبريا من باب (قفل الباب البجيب الريح) ولكنها حتماً لن تكون مكاسب تشعر بالفخر وستخصم من استحقاق الوطن والشعب.. وفي كل الأحوال هذا ليس ما ينتظره الوطن ولا الشعب.. فالشعب السوداني أسقط أمثال هذه المعارضة(المنفعية) من حساباته.. ولكنه أيضاً يعيش حالة(فقدان الوزن) لا يستطع تنظيم صفوفه ولا يرهق نفسه بالتفكير في قيادات بديلة تجمع الشتات و(تتحزم) لمواجهة الفوضى العارمة التي تعيشها البلاد.. صحيح أن بعض المجهودات الفردية تجري هنا وهناك ولكنها تفتقر للتخطيط السليم ولا تخلو من عقدة(الأنا). خارطة الطريق لإنقاذ الوطن لاتزال معلقة في انتظار قيادات وطنية حديثة تتصدر المشهد و(تقلب الطاولة على الجميع).

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *