زواج سوداناس

بالصور: تدمير قبر صدام حسين في معارك بين القوات العراقية وداعش


بالصور: طرح "حبل" إعدام صدام حسين للبيع فى مزاد

شارك الموضوع :

بعد تردد روايات حول تعرض قبر الرئيس العراقي الراحل صدام حسين للتدمير والنبش، خرجت، مساء الأحد 15 مارس 2015، تشير إلى أنه تعرض لتدمير شبه كامل خلال القتال بالقرب من مدينة تكريت.
وأظهرت لقطات نقلتها هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” عن وكالة “أسوشيتد برس” للأنباء أن كل ما تبقى من الضريح في قرية العوجة هو الأعمدة التي كانت تثبت سقف البناية.
وتخوض القوات العراقية ومجموعة مسلحة مدعومة من إيران معارك لطرد تنظيم “الدولة الإسلامية” المعروف باسم “داعش” من تكريت.
وكان سكان بالمنطقة قالوا العام الماضي، إنهم نقلوا جثمان صدام إلى موقع آخر لم يعلنوا عنه، خوفا من تعرضه لانتهاكات وتدمير خلال عمليات القتال الدائرة في المنطقة الموجود بها بين قوات عراقية ومجموعات مسلحة متحالفة معها وبين تنظيم “داعش” الذي دخل المنطقة في يونيو 2014.
وتقع الآن المنطقة المحيطة بالقبر تحت سيطرة القوات العراقية، فيما اشتد القتال إلى الشمال والجنوب من تكريت، مع تعهد القوات بالوصول إلى قلب المدينة في غضون 48 ساعة.
وتُظهر اللقطات ضريح صدام، إلى الجنوب من تكريت، وقد صار ركاما.
واستُبدلت صور ضخمة لصدام، كانت تغطي الضريح، بأعلام ميليشيات شيعية وصور زعماء الميليشيا، بمن فيهم الجنرال الإيراني قاسم سليماني الذي يقدم المشورة للمسلحين.
وفي أغسطس الماضي، أعلن تنظيم “داعش” أن القبر دُمّر بالكامل؛ لكن مسؤولين بالمنطقة نفوا هذا، وقالوا إنه تعرض للنهب وإن أضرارا بسيطة لحقت به.
وكانت القوات الأمريكية اعتقلت صدام حسين، ومسقط رأسه تكريت، في عام 2003.
وأدانته محكمة عراقية بارتكاب جرائم ضد الإنسانية، ونُفذ حكم بإعدامه شنقا في عام 2006. وظل جثمانه في الضريح منذ عام 2007.
وبحسب وسائل إعلام عراقية، نقل أنصار صدام رفاته العام الماضي وسط مخاوف بشأن احتمال أن يمتد القتال إليها.



سكاي نيوز عربية

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *