زواج سوداناس

مرشح رئاسي يتعهد بتشكيل حكومة انتقالية


مطالبة بتدخل رئاسة الجمهورية لإلزام عسلاية بعدم التخلص من مخلفاتها في النيل

شارك الموضوع :

تعهد المرشح الرئاسي عن حزب الحقيقة الفيدرالي فضل السيد شعيب، بتقديم مقترح لكافة القوى السياسية لتشكيل حكومة انتقالية مدتها خمس سنوات لحلحلة قضايا الوطن حال فوزه في سباق الانتخابات الرئاسية المقررة في شهر أبريل المقبل.

وقال شعيب في حوار مع وكالة السودان الرسمية للأنباء، إنه سيعمل حال فوزه على إعادة الأقاليم الستة المعروفة في البلاد على أن يكون لكل إقليم مساعد للرئيس يباشر مهامه من الإقليم وليس من القصر الرئاسي في العاصمة الخرطوم.

وأوضح أن برنامجه الانتخابي يقوم على إنجاز دستور دائم بمشاركة كافة أبناء الوطن، بجانب معالجة الاختلالات في التنمية والتقسيم العادل للثروة والسلطة ومعالجة مشاكل العدالة والحريات.

وقال شعيب إنه يسعى لفتح صفحة جديدة مع العالم وفق رؤى ومعاهدات واتفاقيات يلتزم بها الجميع وسيتعامل بمفهوم المصالح المشتركة مع الاحتفاظ بخصوصية العلاقة مع الدول العربية والأفريقية.

الراهن السياسي

المرشح الرئاسي عن حزب الحقيقة الفيدرالي يعتبر أن رفض الانتخابات خيار غير صحيح وغير موفق باعتبار أنها الوسيلة الصحيحة للتداول السلمي للسلطة، ويدعو كل المجموعات للانخراط تحت مظلة معسكر الحل السياسي الشامل

وحصر شعيب مشكلات الراهن السياسي في السودان في خمسة معسكرات هي: معسكر حملة السلاح، ومجموعة إرحل، ومجموعة الحكومة، ومجموعة اليائسين، ومعسكر مجموعة الحل السياسي الشامل.

ورأى أن طرح المجموعات الأولى والثانية والثالثة، أقرب إلى حالة بعض الدول باعتبار أن التعنت والتشدد في قضايا الوطن والتمترس في محطة واحدة وعدم الانطلاق إلى الأمام بأفق واسع وفهم متقدم سيقودنا إلى ما لا تحمد عقباه.

وقال إن التغيير عن طريق القوة تمت تجربته ولم يثبت جدواه.

وبخصوص طرح مجموعة ارحل التي تضم جزءاً من المعارضة وجزءاً من الحركات المسلحة، قال يجب أن يرحل إلى بيته عن طريق الانتخابات وليس عن طريق العنف والقوة.

ورأى شعيب أن رفض الانتخابات خيار غير صحيح وغير موفق باعتبار أنها الوسيلة الصحيحة للتداول السلمي للسلطة.

ودعا كافة هذه المجموعات للانخراط تحت مظلة معسكر الحل السياسي الشامل من خلال التفاوض والحوار والانتخابات وإعمال العقل بصورة إيجابية لمعالجة قضايا البلاد.

سونا

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *