زواج سوداناس

اعترافات مثيرة للمتهمين في فضيحة المدرسة الوهمية


امتحانات الشهادة الثانوية

شارك الموضوع :

سجل المتهمون الـ”10″ في قضية إجلاس طلاب وطالبات بمدرسة الريان الخاصة لامتحان شهادة ثانوية مزور اعترافًا قضائياً، وكشفوا ملابسات قضية الاحتيال.

وكشف مصدر لصيق بالتحريات أن مدير المدرسة اعترف في أقواله على بقية المتهمين، وقال إنهم شركاء في كل شيء، فيما أكد بعض المتهمين أن المدير كان يعد العدة للهروب إلى ليبيا عقب انتهاء أول امتحان، بعد أن جمع من كل طالب مبلغ “60” دولاراً امريكياً ما يعادل “550” جنيهاً، وقال المصدر إن المتهمين وهم “المدير وفني مطبعة وبائع أوانٍ منزلية وخضرجي ومعلم تربية إسلامية وآخر تربية مسيحية ومعلم الكنترول” اعترف عليهم المدير في أقواله، فيما قال معلم التربية المسيحية إن المدير اتصل به هاتفياً وقال له إن الوزارة اختارته ليكون ضمن مراقبي الامتحانات، وتعجب من الطلب، وقال إن الوزارة لا تعلم عنه شيئاً وهو لا يعمل معها حتى تطلبه للمراقبة، وقال إنه حضر إلى المدرسة وتم وضعه مراقباً لامتحان التربية الإسلامية.

صحيفة الصيحة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        abu musaab

        دا كلام دا ؟؟ والأهم ما هو مصير هؤلاء الطلاب ؟؟

        الرد
        1. 1.1
          ابو الشهيد

          الطلاب مشكلتهم اتحلت يابو مصعب وتم الحاقهم بمراكز للامتحان بعد اعطائهم ارقام جلوس .. لكن المهم ماذا سيفعلون بهؤلاء الاوغاد .. لابد ان يجعلوهم عبرة لمن يعتبر

          الرد
      2. 2
        خلوها مستوره

        معلمين اخر زمن هم بقو يغتصبو الطلبه ليهم حق يعملو اكثر من كده

        الرد
      3. 3
        استاذ

        ياحليل ايام .. قم للمعلم وفه التبجيلا .. كاد المعلم ان يكون رسولا ..
        الآن كاد المعلم بل اصبح مسطولا .. دي بالله مش تصرفات مساطيل وغير مسئوله ..

        الرد
      4. 4
        عابد

        اي اتجاه بالبلد به خلل فقط نسمع في وزارة تربيه في محلية في بنك في لكن بدون مؤسسات ولا محاسبة اين دور وزارة التربية اين دور الرقابه بعيدا عن الشهادة ممكن يتم فتح مركز لتنصير الناس عديل كدا مركز للانجيل المحرف هذا الامر الاخر انا ما اتجهت للامر بانه مادي زول شرد مبلغ العملية حسابيه كدا عدد 50 طالب نفرض 250 مليون مرتبات ايجار محل كم تبقى هل زول يغامر بمبلغ تافه زي دا ويضيع ابرياء غباء وجهل المسؤولين من وراء الجرائم نحن بنسمع بابشع الجرائم مخدرات ولا زول لم يحاسب المعنى لي وللاخرين المسؤولين هم المجرمين وما في زول ماسك قلم بكتب نفسه شقي الاجرام بالبلد من خلفه جهات رسمية تعمل بالدولة ارجعوا للمخدرات ارجعوا لتجارة السيارات البكسي في الوكالة 400 مليون واقل مشتراه بكم وجماركه بكم في تلاعب واضح وزير الزراعه قال كلام غير صحيح في لقاء قيمة البكسي 600 كلام عار من الصحه

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *