زواج سوداناس

الحسن : مائة وثمانون يوماً كافية لتغيير وجه السودان


محمد الحسن الميرغني

شارك الموضوع :

شن السيد محمد الحسن الميرغني رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي بالإنابة هجوما كاسحا على من أسماهم بـ(مناهضي العملية الانتخابية) داخل حزبه وخارجه على حد سواء، ووصف المناهضة بأنها لا تقل عن الخيانة العظمى بقوله: “إن ظروف السودان الذي يعاني الحصار الاقتصادي والعزلة السياسية تستدعي أول ما تستدعي تحسين صورته أمام العالم والانتخابات واحدة من الآليات المهمة التي ستقدم السودان بصورة جديدة للعالم وتجعل وجهه (صبوحا) بما يمكنه من العودة للاندماج في المجتمع الدولي وإن كل من يعارض ذلك يسبح ضد التيار وضد مصالح وطنه”.
وقال الحسن لـ(اليوم التالي) إنهم راغبون في تحسين صورة السودان وقادرون على ذلك، منوها إلى أن حزبه الذي تمكن من تقديم أكثر من سبعمائة مرشح لخوض العملية الانتخابية من خيرة أبناء السودان وأنظفهم يدا وأعطرهم سيرة من كل القطاعات السياسية والاقتصادية والرياضية والفنية لن يعجز عن تقديم سبعين وزيرا بذات المواصفات، وقال: “إننا لا نحتاج لأكثر من مائة وثمانين يوما فقط لتغيير نظرة العالم للسودان بتغيير صورته لأننا سنخاطب القضايا الأساسية بشكل مباشر ونهدف لمخاطبة حاجات المواطن الفعلية دون منٍ أو مزايدة”، ومضى الحسن إلى القول بأن: “الذين يتحدثون عن الوفاق الوطني دون انتخابات هم في الواقع (أقزام في السياسة) لا ثقل لهم ولا قِبْلَ بخوض الانتخابات لذا يلتفون عليها برفع شعار الوفاق”، وأكد أن مصلحة حزبه الحقيقية في الانتخابات باعتبارها مفرزة الأوزان، وشدد على أنهم لا يمانعون في قيام جمعية تأسيسية لحسم القضايا الأساسية لكن بشرط أن يتم تشكيلها عبر آلية انتخابية حقيقية حتى تعكس الأوزان السياسية الحقيقية التي تعبر عن المجتمع ولا تكون بالتعيين فوق إرادة الشعب.
إلى ذلك جدد مولانا الحسن الميرغني نقده لمن أسماهم سابقا بـ(الدواعش) ومجموعة الأسكلا حاليا وقال: “إنهم فقط يجيدون التنظير ولا يحملون أية مواقف مبدئية”، وقال إن أحدهم قدم تصورا مكتوبا حول كيفية خوض الانتخابات والثاني طلب أن يستخير ثم عرض أن يقدم لنا مرشحا يدعمه في الدائرة التي اخترناها له والثالث ظل يعرض نفسه لموقع تنفيذي للقبول بالانتخابات ولاحقا فوجئنا ـ على حد قوله ـ بمواقفهم الجديدة، (الأسماء طرف الصحيفة) وقال الحسن إن ذات المجموعة أقنعت رئيس الحزب في الانتخابات الماضية بأنها لن تقوم حتى إذا تبين له الأمر وانخرط الحزب في التحضير للمشاركة سارع هؤلاء كل يبحث عن موقع دون حياء. وقال الحسن: “ذات المجموعة هي التي رفضت الإجراءات التنظيمية الخاصة بحصر العضوية حين رفضت مشروع أورنيك العضوية مما عطل عملية التحضير للمؤتمر العام ثم هي ذات المجموعة التي رفضت تسجيل الحزب رسميا لدى مجلس الأحزاب وحين أصبح الأمر واقعا كانوا هم أنفسهم يزاحمون الصفوف ليظهروا أمام كاميرات التصوير ودونكم الأرشيف

اليوم التالي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        محمد الحسن

        من شابه اباه فما ظلم !!.

        أقصى فهمك لحل قضايا السودان هو تحسين صورته و جعله صبوحا” .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *