زواج سوداناس

(لسه ما بقيتو تلاتة)..؟ سؤال يتحاشاه المتأخرون عن الإنجاب.!


اطفالنا والتكنولوجيا الكيبورت اكبر منو

شارك الموضوع :

(لسه ما بقيتو تلاتة)..؟
سؤال يتحاشاه المتأخرون عن الإنجاب.!
الخرطوم: سمية بشير
تمثل مشكلة تأخر الأنجاب مشكلة طبية واجتماعية تجابه الكثير من الأزواج خاصة بعد مرور عام بأكمله أو أكثر بدون إنجاب فهناك من يجدون صعوبة في الإنجاب، وقد يتأخر الحمل لدى العديد من الأزواج لعدة أسباب منها عضوية أو عمرية أو اتباع علاجات خاطئة أو معتقدات قد تؤذي أكثر ما تفيد.
قلق مستمر:
العديد من الازواج يقلقون اذا تأخر الحمل بعد أشهر قلائل من الزواج ويبدأون في رحلة البحث عن الأنجاب بشتى الطرق، وفي غالب الأحوال ينصح في مثل هذه المشاكل بمراجعة الطبيب لمعرفة الأسباب، (السوداني) حاولت التنقيب عن الموضوع وعن تأثيراته… وخرجت بالحصيلة التالية.
عقيم أو عاقر:
(تأخر الأنجاب عند معظم الأسر مازال يمثل هاجساً لهم ويعد ذريعة كبرى لهدم استقرارهم ويتسبب في عبء نفسي كبير على الزوجين)…بهذه العبارة ابتدرت ربة المنزل ساره خلف الله حديثها لـ(السوداني) مضيفة انها من الزوجات اللائي تأخر انجابها لمدة تزيد عن العشر سنوات، وتواصل: (تأخر حلم الأمومة هاجس كبير ومفزغ للغاية بالرغم من أن كل الفحوصات التي أجريناها أنا وزوجي بعدد من المعامل والعيادات العامة والخاصة كانت سليمة طبياً وكنا مقتنعين برحمة الخالق الا أن المجتمع لا يرحم، ويحاول بقدر الإمكان أن يسمعك كلمت (عقيم) أو (عاقر) باللغة الدارجية ولا يتوقفون عن السؤال عن حدوث الحمل)، وتتابع: (بهذه الأسئلة أعيش على اعصابي الى أن شابت علاقتي مع زوجي بالكثير من التوتر والقلق، والى أن رزقنا الله بطفل بعد عشرة اعوام).
محاربة نفسية:
أما جواهر عبد العزيز فتقول حول ذات الموضوع لـ(السوداني): (تزوجت لفترة طويلة تعدت السبعة اعوام ولم أرزق بمولود لأنني كنت اعاني من مشاكل تسببت في تأخر الحمل، وعلى الرغم من أن الأمر ليس بيدي الا أني أواجه معاناة كبيرة من الآخرين ولم أعد أتحمل بعض الكلمات الجارحة منهم والتى تقال بمناسبة وبغير مناسبة، وتعدى الأمر كذلك إلى اختيار عدد من الفتيات ليتزوجها زوجي الا أنه كان رافضا تماماً لهذا العرض وهو مقتنع (بالقسمة) ويحاول في كثير من الأحيان أن يوضح لهم وأن يواسيني)، وتختتم: (تأخر الحمل والإنجاب لمدة عام بعد الزواج جحيم تعيش فيه الزوجة وتواجه الكثير من التجريح من المجتمع ومن اقارب الزوج واهله).
مراعاة شعورهم:
على ذات السياق تقول ربة المنزل خالدة سعيد لـ(السوداني): (قد يكون من المفيد علاج تأخر الإنجاب في مرحلة مبكرة بعد الزواج مباشرة لأن سن المرأة يعتبر مهما لتحديد زمن الإنجاب فعندما يكون سن الزوجة ما فوق الـ(35) عاماً يجب طلب مساعدة الطبيب في وقت أسرع، وتواصل: (السؤال عن الحمل في المجتمع السوداني يبدأ من المرحلة الأولى ما بعد الزواج بأسئلة متكررة منها السؤال الاشهر: (لسه ما بقيتوا تلاتة).؟…مختتمة:( قد تؤثر هذه الأسئلة على الحالة النفسية للزوجين).
رأي علم النفس:
يقول بعض علماء النفس حول هذا الموضوع إن العقم او تأخر الإنجاب تكون له آثار نفسية سيئة بالنسبة للزوجة تشعرها بالدونية وبفقدان الثقة في هويتها كأنثى لأنها غير قادرة على أداء مهمتها في الإنجاب ونداء فطرتها كأم وأحياناً تشعر بالذنب خاصة اذا اعتقدت انها السبب في حرمان زوجها من أن يصبح أبا، وهذه المشاعر اذا تضخمت لديها فربما تدخل في طور الاكتئاب الذي يجعلها تبدو حزينة ومنعزلة وفاقدة للشهية في غالب الأحيان، وبعض النساء العقيمات تزداد لديهن الأنانية والنرجسية وتوجه مشاعرها نحو نفسها، وهنالك ما يسمى بـ(صدمة العقم) وهي تحدث حين تتأكد المرأة من استحالة الحمل وقد تزيد من عدوانيتها أو تلجأ إلى الأنطواء والاكتئاب، ويصاحب كل ذلك شعور بعدم الأمان والخوف من المستقبل مع احتمالات هجر الزوج لها والشعور الدائم بالقلق وعدم الأمان والغيرة الشديدة من النساء الأخريات، وربما تشعر المرأة بأنها أصبحت قبيحة الشكل وتهمل مظهرها وتفقد المميزات في بقية الأشياء.!

السوداني

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        ابو ايوب

        كل شيئ هنا قسمة من الخالق لانه وحده تكفل بالاحتمالات الاربعة للزوجين كما ورد في الاية فلماذا لا نتدبر القران ونفهم؟
        قال تعالى( يهب لمن يشاء اناثا وبهب لمن يشاء ذكورا ويزوجهم ذكورا واناثا ويجعل من يشاء عقيما).

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *