زواج سوداناس

بالفيديو.. تقرير هاماً جداً عن المدرسة السودانية المزورة والتي شغلت الرأي العام وعن القرارات التي اتخذتها وزارة التربية السودانية



شارك الموضوع :

سيطرت مدرسة الريان الثانوية السودانية علي أعمدة الصحف السودانية والمواقع الإلكترونية خلال الأيام الماضيات بسبب الغش والخداع الذي مارسته إدارة المدرسة وكادت أن تتسبب في ضياع مستقبل طلاب سودانيون قاموا بالالتحاق بها.

وقد تحصل موقع النيلين علي فيديو هام بثته قناة فرنسية يحكي عن هذه المأساة التي عاشها الطلاب, وكيف اكتشفوا الخداع الذي مارسته إدارة المدرسة والذين تم اعتقالهم بعد أن تم إغلاق هذه المدرسة.

حيث ذكر بعض الطلاب أنهم اكتشفوا الأمر بعد أول جلساتهم في امتحانات الشهادة السودانية بعدما علموا أن الامتحانات التي جلسوا لها تختلف اختلاف كبيراً عن بقية الامتحانات في السودان.

وعندما ذهبوا لإدارة المدرسة نصحتهم بالذهاب لوزارة التربية والتعليم, والتي بدورها اتخذت قراراً جاء منصفاً لهولاء الطلاب  والذين كادوا أن يكونوا ضحايا لجريمة كانت ستكلفهم عام دراسي كامل.

حيث اتخذت وزارة التربية والتعليم السودانية قراراً يقضي بإعادة امتحاني التربية الإسلامية والمسيحية وامتحان الجغرافيا لهولاء الطلاب.

 

لمشاهدة الفيديو علي قناة فيديو النيلين أضغط هنا

 

ياسين الشيخ _ الخرطوم

 

النيلين

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        النيل العوض الحليو

        السؤال الذي يطرح نفسه أين كانت المحلية واللجنة الشعبية بالحي ومجلس الأباء وأين وزارة التربية والتعليم بالخرطوم وأين الوزارة الاتحادية إن شر البلية ما يضحك واللوحة موجودة عليها اسم المدرسة .. وصدق شاعر عبدالرحمن عبدالرحمن الأمين رحمه الله حينما قال
        ضاع مفاهيمنا واندثرت القيم فتحالف اللص والشيطان والبجم

        وكذلك صاحب هذا البيت
        هذا زمانك يامهازل قد عد كلب الصيد للفرسان

        النيل العوض الحليو
        ولايية الجزيرة ـ قرية السوريبة

        الرد
      2. 2
        عابد

        وقد تحصل موقع النيلين علي فيديو هام بثته قناة فرنسية يحكي عن هذه المأساة التي عاشها الطلاب, هنا مربط الفرس نحن ليه نسمع من خارج الحدود وين الجهات الرسمية دائما مهزلة الحدث وقع داخل المؤسسات السودانية وفي المؤسسات التربويه تقول فرنسا نحن في يد عصابه لا مؤسسات بكرة بيتم نسيان الخبر زي سيفنة المخدرات

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *