زواج سوداناس

صقر قريش 1/1000


شارك الموضوع :

> من اشهر جرائم الأموال ورجال الأعمال في هذا العصر
> هي قضية صقر قريش
> تلك القضية الخطيرة التي شغلت الرأي العام العالمي قبل المحلي
> وحتي لا تضيع حلقاتها وسط غبار الدنيا الكثيف
> رأينا ان نعود لها بالتفصيل
> تفصيلة تفصيلة
> لن نكتفي بما جري داخل اروقة المحاكم
> بل سنتعداه الي اسباب الجريمة والدوافع
> ولماذا كان صقر قريش
> اعذرونا لو تطرقنا لاسماء في حياتنا
> لها علاقة قوية بالقضية
> وكانت السبب الرئيس في ما آل اليه الحال
> بعضها خرج زي الشعرة من العجين
> وبعضها يتاوق بين الحين والحين
> قانوناً هي من اشهر القضايا التي نظرتها المحاكم
> واعرف زميلة قد حضرت رسالة الماجستير فيها
> ولان دوافع المجرم ليست محل اهتمام كبير للقضاء
> فلا يعتني القضاء بالدوافع حتى ولو كانت نبيلة
> ولكن تأخذ المحاكم بثبوت من عدم ثبوت الإدانة وفقاً لأدلة قانونية محددة
> ولا يهم بعد ذلك الباعث لارتكاب الجريمة
> فلو زول كتل مثلاً
> وثبت قيامه بالجريمة
> واعترف بها
> فلا يؤخر القاضي الحكم الى حين اكتشاف السبب الباعث للجريمة
> لذا سنخوض في الأسباب الباعثة للجريمة
> نفتها زول زول
> المهم أن يعرف الناس كيف تمت الجريمة
> ومن ارتكبها
> ولماذاااااااااا
> ابقوا معنا
> المهم
> اتفق اولادنا على العمل ببيت الشعر القائل
> ولدا بخاف القبيله تلومو > > > > بخلف رجلو فوق تيساً رقيق قدومو
> ما تيس ساي
> تيس بمواصفات وشروط
> لازم يكون رقيق قدومو
> المهم
> الحبيب معتصم محمود أمس كتب وكلمنا عن جمارك عربية كردنة
> وقال لي امشي كسر تلج بعيد
> أولاً كل سنة وانت طيب يا استاذنا بمناسبة عيد الأم
> ثانياً بمناسبة الجمارك.. جمارك عربات الجنوب «سابقاً» دحين بتجيب كم مستشفى دولي؟ ماقلت لينا
> ثالثاً كسير التلج انا ما بعرفو وما بقدر عليهو
> لانو بحتاج لي معينات
> شركة مثلاً تقبض تمن الكسير
> ولد من الخيال «العلمي» يبقي سبب لي تمن الكسير وداعي للقبض الدولاري
> وده كلو ما عندي
> تاني كلو سنة وانت طيب
> أما فطومهة اختي
> قالت من ضمن كلامها انو الخرطوم تلاته من أرقى احياء الخرطوم
> المعلومة ناقصة يا فطومة
> والسبب الكماسرة دائما بتبرعوا بالمعلومات ويدوها للزول ناقصة
> اول من الزول ينزل في السوق الشعبي سابقاً
> يتبرعوا ليهو بمعلومة ناقصة
> يقوم يصدقها
> صحيح الخرطوم تلاتة من ارقى احياء الخرطوم
> لكن العباسية وكوبر والإشلاق برضو راقيات
> والعرضة شمار برضو راقية
> اقصد العرضة شمال
> ومع احترامنا للخرطوم تلاتة ارقى منها
> الله يجازي الكمساري
> يدي المعلومة ناقصة ويقوم جاري
> اما عن سؤالك عن جمال محمد عبد الله الوالي
> شخصياً ما بعرفو اكتر منك.
> الراجل معاك في حزب واحد
> وبالأصح قائد من قادة حزبك البتنتمي ليهو
> ولا اظنك تشككي في نظافة قادة حزبك
> وبالذات هو حزب اشتهر بالنزاهة مما جعلك تنتمين له بكل فخر
> يبقي اي كلام في نزاهة الراجل سنترك لك فرصة الدفاع عنه
> فالمبادئ لا تتجزأ يا فطومة يا اختي
> وتاني روشا لو قال كده ولا كده
> ما بنرد عليهو
> تردي انتي لأنك زميلة للرجل في الحزب والمبدأ والنزاهة
> وسأل احدهم
> لماذا كان يعمل جمال مع صلاح ادريس
> العمل مع صلاح ادريس جريمة؟
> طيب روشا ده كان بعمل في بنك باركليز!!
> ما برضو كان بعمل مع صلاح ادريس
> فيها شنو يعني
> حيرتونا
> ايها الناس
> فيصل موسي وين؟!
> حي الزول ده!!
> جوهرتين ما شفناهن
> لا الجوهرة الزرقاء ظهرت نتيجة الفحص واخدت العلاج
> ولا الجوهرة السوداء لعبت وامتعت
> جواهركم ديل فالصو؟؟
> فالصو يعني صفر
> صفر يعني لا قيمة له
> واتصفري
> ايها الناس
> لمحت لي اربعين الف دولار لافة حول الكوكي
> يا ربي حقت منو؟
> ولا نوديها البوليس مهملات!!
> ايها الناس
> ان تنصروا الله ينصركم
> اها
> نجي لي شمارات والي الخرتوم
> كان شفت يا والينا
> بعيد الأم اقمنا احتفالاً لينا
> عظيمة هي الأم يا والينا
> وخسران من فارقها وهي منو حزينة
> لا بكسب في دنيا متعة ونصيبو عذاب الآخرة مهما الدنيا طالت سنينا
> قال عبد الله بن عباس رضي الله عنهما يا والينا
> لا اعلم عملاً اقرب الى الله عز وجل من بر الوالدة
> تكاد تغالبني عيناي وانا اسمع كلام الرسول صلى الله عليه وسلم الذي به اقتدينا
> يقول الرسول الكريم عليه افضل الصلاة والتسليم يا والينا
> الوالدة اوسط ابواب الجنة فإن شئت فأمسك وان شئت فدع
> امسك باب الجنة او تدعه
> وكيف يدع الانسان باب الجنة يا والينا ؟؟
> يدعه الواحد فينا
> لما يجعل امه او ابويه يبكيان
> العياذ بالله يا والينا
> ولا نعش يوماً فيه على ست الكل نكون قد جنينا
> اللهم انعم بالصحة على الامهات البيننا
> وارحم من صرن اليك يا ربنا
> وتقبل دعاءنا لمن لها ابن عاق لا يترحم عليها
> واقبل دعاءنا لكل النساء اللائي الصرن اليك دون ان يتركن خلفاً يدعو لهن يا ربنا
سلك كهربا
ننساك كيف والبلد كلها فرحانة وتغني: امي الله يسلمك
والى لقاء
سلك

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *