زواج سوداناس

الضربات الجوية باليمن تكشف عن تراجع اعتماد السعودية على امريكا


بالصورة السعودية:سعر أنبوبة الغاز في جدة يصل لـ (100)ريال وإغلاق بعض المطاعم أبوابها

شارك الموضوع :

قال مسؤولون أمريكيون إن السعودية اخفت عن واشنطن بعض التفاصيل الرئيسية لعمليتها العسكرية في اليمن حتى اللحظة الأخيرة في الوقت الذي تتخذ فيه المملكة دورا اقليميا اكثر حزما لتعويض ما تعتبره تراجعا في الدور الأمريكي.

وأضاف المسؤولون أن السعودية أبلغت الولايات المتحدة قبل أسابيع بانها تدرس تحركا في اليمن لكنها لم تبلغ واشنطن بالتفاصيل المحددة إلا قبل بدء الضربات الجوية غير المسبوقة التي انطلقت يوم الخميس ضد المتمردين الحوثيين المتحالفين مع إيران.

وتعتمد سياسة الرئيس الأمريكي باراك أوباما في الشرق الأوسط على البدائل بدلا من التدخل العسكري الأمريكي المباشر. وتقوم واشنطن بتدريب معارضين سوريين لمواجهة حكومة الرئيس بشار الأسد وشنت هذا الأسبوع ضربات جوية لدعم القوات العراقية التي تحاول استعادة مدينة تكريت.

وبالنسبة لمنتقدي أوباما من الجمهوريين فإنه يتخلى عن دور الزعامة التقليدي للولايات المتحدة. وينفي البيت الأبيض انه فك ارتباطه عن المنطقة ويقول إنه كان على اتصال وثيق بالسعوديين فيما يتعلق بخططهم في الأيام الماضية.

ورغم أن السعوديين تحدثوا مع كبار المسؤولين الأمريكيين اثناء التشاور بشأن هجوم جوي لدعم الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي فإن المسؤولين الأمريكيين أقروا بوجود فجوات في معرفتهم بخطط المملكة للمعركة وأهدافها.

وعندما سئل الجنرال ليود اوستين قائد القيادة المركزية للجيش الامريكي عن التوقيت الذي أبلغته فيه السعودية عزمها القيام بعمل عسكري في اليمن قال امام جلسة لمجلس الشيوخ يوم الخميس انه تحدث مع وزير الدفاع السعودي “قبل تحركهم مباشرة.”

وأضاف أنه لا يستطيع تقييم احتمالات نجاح الحملة لانه لا يعرف “أهدافها المحددة”.

وقال عادل الجبير سفير السعودية لدى الولايات المتحدة إن الرياض تشاورت عن كثب مع واشنطن بشأن اليمن لكنها قررت في نهاية المطاف ان عليها التحرك سريعا بعد ان تقدم المتمردون الحوثيون صوب اخر معقل لهادي في مدينة عدن الجنوبية.

وقال الجبير لمجموعة صغيرة من الصحفيين يوم الخميس “كانت المخاوف في إنه اذا سقطت عدن فما الذي يمكن فعله؟..تمثلت المخاوف في ان الموقف خطير للدرجة التي يتعين معها التحرك.”

وتشير الضربات الجوية للسعودية إلى طموح للدفاع عن مصالحها الاقليمية مع عدم الاعتماد بشكل كبير على المظلة الأمنية الأمريكية التي ظلت لفترة طويلة الاتجاه الرئيسي لعلاقات واشنطن مع المملكة.

* اكثر حزما

اصبحت الرياض اكثر حزما منذ اوائل عام 2011 عندما أدى احجام واشنطن عن دعم الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك في مواجهة احتجاجات حاشدة إلى تشكك السعوديين في التزامها تجاه حلفائها العرب التقليديين.

وكان لقرار أوباما في صيف 2013 بعدم التدخل عسكريا في سوريا بعد استخدام الغاز السام هناك إضافة إلى اعلان واشنطن المفاجيء عن اجراء محادثات سرية مع إيران اثره في زيادة قلق السعوديين.

وقال مصطفى العاني وهو محلل امني عراقي تربطه علاقات بوزارة الداخلية السعودية إنه يعتقد انه في حالة نجاح العملية في اليمن فسوف يحدث تحول كبير في السياسة الخارجية السعودية وانها ستكون قاطعة واكثر حزما في التعامل مع التوسع الايراني.

وتحجم إدارة أوباما عن المشاركة في عمل عسكري مباشر في صراع عربي اخر في الوقت الذي تواجه فيه بالفعل تحديات جسيمة في سوريا والعراق.

وأرغم الصراع المتفاقم في اليمن واشنطن إلى اجلاء كل القوات الخاصة الأمريكية من البلاد مما يقوض بشكل اكبر الهجمات التي تشنها امريكا بطائرات بلا طيار على جناح تنظيم القاعدة هناك.

والتدخل السعودي في اليمن يمثل أحدث جبهة في صراع اقليمي متنامي على السلطة مع إيران التي تلعب ايضا دورا في سوريا حيث تدعم حكومة الأسد وفي العراق حيث تدعم قوات الحشد الشعبي التي تؤدي دورا كبيرا في القتال.

وفي حين هون المسؤولون الأمريكيون من نطاق العلاقة بين إيران والحوثيين في اليمن قال الجبير إن اعضاء من الحرس الثوري الإيراني ومن حزب الله اللبناني المدعوم من إيران يقدمون النصح للحوثيين على الأرض.

ووصف مسؤول أمريكي كبير عملية الرياض بانها “استجابة مذعورة” للوضع الذي يتدهور سريعا في اليمن اذ يخشى السعوديون ان تمتد الاضطرابات عبر حدودها.

واشار المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه إلى ان الائتلاف الذي تقوده السعودية ويضم عشر دول تم تشكيله سريعا مما يجعل فعاليته محل شكوك.

ويقول البيت الأبيض انه لن يشارك بشكل مباشر في العمليات العسكرية في اليمن لكنه شكل خلية لتنسيق الدعم العسكري والمخابراتي للعملية. إلا ان المسؤولين الأمريكيين يقولون انهم يشاركون في تبادل المعلومات المخابراتية على أساس محدود حتى الان.

وقال المسؤولون الأمريكيون انهم بحثوا الوضع المتدهور في اليمن مع السعودية على مدار الأسابيع الماضية.

وناقش وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الوضع في اليمن بشكل مطول خلال زيارة للرياض في الخامس من مارس اذار ولكن مسؤولا أمريكيا كبيرا تحدث شريطة عدم الكشف عن اسمه قال انه “لم يتضح ما اذا كانوا (السعوديون) اتخذوا اي قرارات بشأن عمل محتمل في ذلك الوقت.”

وقالت بيرناديت ميهان المتحدثة باسم مجلس الامن القومي الأمريكي “اجرينا محادثات مع السعوديين على مدى الايام الماضية بشأن ما كانوا يفكرون فيه ونوع الدعم الذين يمكن ان نقدمه بخصوص تحركاتهم في اليمن

(رويترز)

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        عمدة

        بداية التحرر، وإذ ﻻ تخفى على الجميع العلاقة التاريخية لأمريكا مع مبارك الغير مبارك! وخذلته امريكا! والعلاقة التاريخية مع السعودية والمصالح الضخمة المشتركة ومع ذلك وعت المملكة الدرس…فهل تعيه تلك الدول التي هي في علاقات متوترة على مرالتاريخ مع امريكا الدرس؟ وأنه ﻻ جدوى من التقرب ذلفى لأمريكا؟.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *