زواج سوداناس

القبلية في دارفور.. صراع الدماء الرخيصة


تسريح 1000 متمرد سابق بدارفور

شارك الموضوع :

لا يزال الصراع القبلي في دارفور هاجساً يؤرق مضاجع السكان، على الرغم من أن اتفاقية الدوحة للسلام، شكلت بارقة أمل جديدة في طريق عودة الاستقرار والأمن بالإقليم، إذ صرح رئيس السلطة الإقليمية لولايات دارفور د. التجاني السيسي لبرنامج (مؤتمر إذاعي) الذي تبثه الإذاعة السودانية منذ شهور خلت، بأن بعض القبائل في دارفور تقتل وتدفع الدية غير مبالية بما ارتكبت من جرم وقتل، وأضاف: أحياناً تتكفل الحكومات بالديات، ورأى أن الدية تشكل مصدر ابتزاز فتنتزع تحت فوهة البندقية، مشددا على ضرورة تقوية الإدارات الأهلية، لافتاً إلى أن رجال القبائل المسلحين لا يأتمرون بأوامر الإدارات الأهلية، حيث سعت الحكومة لمنع آثار وتطورات الأزمة منذ اندلاعها في 2003م، من المساس بخصائص التعايش السلمي، إلا أن تلك الجهود الحكومية الرامية لتعزيز السلام، اصطدمت بواقع تزايد النزاعات القبلية في دارفور ووقوع مواجهات متكررة بين قبائل الإقليم، وهو ما أثر بشكل واضح على حالة التعايش السلمي التي كانت سائدة بالمنطقة قبل اندلاع الأزمة.

أمس الأول تجددت المواجهات بين قبيلتي (الزيادية) و(البرتي) في شمال دارفور، بعد أقل من 24 ساعة من توقيع قيادات القبيلتين على اتفاق لوقف العدائيات بالفاشر، وسقط نحو 10 قتلى وجرحى، وفقا لبيانات مضادة للقبيلتين تبادلتا فيها اتهامات بنقض الهدنة، وكان زعماء الزيادية والبرتي قد وقعا، ليل الاثنين الماضي، بمقر إقامة والي شمال دارفور عثمان كبر على وثيقة من 4 مبادئ لوقف العدائيات، وأعلن الوالي تشكيل لجنة تحقيق برئاسة قاضٍ، وإشراك مدعي جرائم دارفور في القضايا والبلاغات لتقديم الجناة للعدالة، وسقط نحو 30 شخصا بين قتيل وجريح في مواجهات متقطعة يومي الخميس والجمعة الماضيين إثر مواجهات متقطعة بين القبيلتين اللتين حشدتا المسلحين من كل جانب، وقال مقرر مجلس شورى الزيادية يحيى مديسيس في تصريح صحفي إن قتيلا و4 جرحى من قبيلته سقطوا في كمين نصبته مجموعة مسلحة من البرتي لسيارة تقل أفرادا من الزيادية في الطريق بين الكومة ومليط، واعتبر الهجوم خرق واضح لاتفاق وقف العدائيات، في المقابل أصدر المكتب الإعلامي لقبيلة البرتي بيانا قال فيه إن قبيلة الزيادية ارتكبت تجاوزا عدائيا وخطيرا بخرقها وثيقة وقف العدائيات قبل أن يجف مدادها.

وبحسب المعطيات فإن عدة عوامل أدت إلى تنامي ظاهرة الصراع القبلي في دارفور طبقاً لمعطيات الأمور، أهمها الاضطرابات الأمنية ومساهمة الحركات المسلحة في حصول القبائل على السلاح بسهولة، وغياب سلطة الدولة في بعض مناطق الإقليم، بالإضافة التنمية غير المتوازنة، التي تسببت في تدني البنيات التحتية بدارفور، وهجرة أعداد كبيرة من أبناء الإقليم للعمل في وسط السودان في المشاريع الزراعية، حيث أسهمت كل هذه العوامل في استفحال الأمر، الذي تحول من غبن محلي، ونزوح داخلي، إلى تمرد مسلح ضد الحكومة له أهداف سياسية وصلات خارجية، وقد ساعد على ذلك سياسات الحكومة المركزية في الخرطوم، التي ظلت تنظر إلى دارفور منطقة مرشحة للتمرد، بعد ثورة داود بولاد، القيادي في الجبهة الإسلامية القومية، الذي انضم للحركة الشعبية لتحرير السودان بقيادة جون قرنق في بداية التسعينيات، بسبب موقف قادة الجبهة من الصراع القبلي بين قبيلته الفور وبعض المجموعات العربية، وقاد مجموعة من مقاتلي الحركة في نوفمبر عام 1991 بهدف السيطرة على منطقة جبل مرة، لإعلان انضمام الفور للتمرد، إلا أن الحكومة استنفرت جميع القبائل وخاصة العربية التي استطاعت القضاء على قواته، وألقي القبض عليه، وأعدم رميا بالرصاص بمحاكمة إيجازية سريعة وسرية، وبعد مقتل بولاد بدأ الفور في وضع الترتيبات اللازمة لإنشاء كيان عسكري بدلا من المليشيات غير المنظمة، وأجروا اتصالات مع الحركة الشعبية لتحرير السودان بزعامة جون قرنق، كما أجروا اتصالات مع قياداتهم السياسية في الخارج، وعلى رأسهم أحمد إبراهيم دريج حاكم إقليم دارفور السابق، ورئيس الحزب الفيدرالي.

كتب: أكرم الفرجابي
صحيفة ألوان

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        الناهة

        منتهى التخلففقد اعادوا السودان الى زمان ماقبل العصور الوسطى انسانيا
        والى ايام الجاهلية الاولى اسلاميا
        الحروب الاهلية والقبلية تعني التخلف والجهل

        الرد
      2. 2
        abu-aabid

        يقول عز من قائل (ولكم فى القصاص حياة يا اولى الالباب )بدعة الديات التى تساهم فيها الحكومة حتى ساهمت فى زيادة وانتشار التعديات القبلية وبكثرة حدثنى احدهم ان مساهمة الفرد من افراد القبيلة هو مبلغ عشرون جنية فقط وان كان هنالك متبقى تعطى الى القاتل !!!!!!

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *