زواج سوداناس

(ملاك الجروف) بتوتي يرفضون نزع أراضيهم ويؤكدون على التمسك بحقوقهم


السودان يستهدف زراعة 850 ألف فدان قمحاً

شارك الموضوع :

هدد ملاك الجروف بتوتي بالدخول بالتصدي والدفاع عن (جروفهم) حال إصرار حكومة ولاية الخرطوم ممثلة في لجنة تطوير توتي والتي يترأسها معتمد محلية الخرطوم اللواء عمر نمر على انتزاع مساحات من الأراضي قدرت نسبتها بـ(55%) من جروفهم الغربية والجنوبية.
وكشف ممثل ملاك الأراضي بتوتي محجوب عباس عمر عن معلومات وردت اليهم حول قضية الجروف والتي كشفت أن حزبين كبيرين بتوتي طالبا عضويتهما في التنوير الذي أقيم بدار (التوثيق لتاريخ توتي) مؤخراً بعدم التدخل حال تفاقم الأحداث ودخول ملاك الجروف في صدامات مع حكومة الولاية في الفترة القادمة وتركهم يشتبكون مع منسوبي المؤتمر الوطني ليخسر المؤتمر الوطني قواعده في الانتخابات.
وأبان عباس أن هنالك لجنة عرفت بلجنة (خمسة زايد واحد) تم تكوينها بعيداً عنهم وقراراتها سرية، وأنهم علموا من مصادر موثوقة أن هذه اللجنة ستقوم باستقطاع المساحة المذكورة مقابل أن تقوم حكومة الولاية بتخطيط وتوسعة (6) شوارع بتوتي.
وقال ممثل ملاك الجروف إن من واجب الحكومة تقديم خدمات لمواطنيها دون مقابل ودون منٍّ أو أذى وليس من حقها أن تأخذ حقوق وأراضي المواطنين دون رضاهم، كاشفاً عن أن هنالك قرارات اتخدت كما تم تكوين لجنة عرفت بلجنة تطوير مدينة توتي دون مشورة المواطنين، وأردف: ولم يجلس معنا المعتمد ولا القائمين على أمر اللجنة وفوجئنا بأسمائنا في (الصحف) من خلال إعلان لمحلية الخرطوم والتي قامت بوضعنا في عضوية اللجنة التي تم تغييب الأهالي أصحاب الحق الأصليين منها، ووصف اللجنة (بالشكلية) والتي تهدف لخداع المواطنين بهدف سلب حقوقهم وأراضيهم التاريخية.
وقال عباس إن أهالي ملاك الجروف سبق وأن عرضوا على الحكومة في فترة الانتحابات السابقة تخطيط توتي وتحويلها من زراعي الى سكني وعمل رصيف واقٍ من الهدام الذي تسببت فيه الولاية، على أن يتحمل الملاك استقطاعات من أراضيهم في الجروف الغربية والجنوبية بنسبة 30% لصالح الدولة في سبيل إنفاذ مشروع التخطيط والمطالب المذكورة أعلاه قبل أربعة أعوام ووافق الأهالي ولكن والي الخرطوم رفض هذا العرض.

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *