زواج سوداناس

السودان ينفي سقوط إحدى مقاتلاته باليمن


الصوارمي : الضباط المدانون تقدموا بطلب استرحام ليشملهم العفو

شارك الموضوع :

نفى الجيش السوداني، يوم السبت، تقارير تحدثت عن إسقاط مسلحي جماعة الحوثي مقاتلة سودانية في اليمن، مؤكداً عدم تعرض أي طائرة سودانية لإطلاق نار منذ بداية الحملة العسكرية ضد الحوثيين فجر الأربعاء الماضي.

وقال المتحدث باسم الجيش السوداني، العقيد الصوارمي خالد سعد، معلقاً على تقارير إعلامية تحدثت عن إسقاط طائرة سودانية قرب صنعاء: “ننفي ذلك”. وأضاف: “هذه معلومات غير صحيحة وادعاء باطل من جانب المتمردين اليمنيين”.

وتابع سعد – طبقاً لوكالة الأناضول – عبر الهاتف أنه “لم تتعرض أي طائرة سودانية لإطلاق نار منذ بداية الحملة العسكرية ضد الحوثيين في وقت متأخر من مساء الأربعاء الماضي”.

وفي وقت سابق، السبت، قالت مصادر في جماعة (أنصار الله) إنه تم إسقاط طائرة تابعة لقوات (عاصفة الحزم)، وأسر قائدها الذي يحمل الجنسية السودانية.

وقال السودان، الجمعة، إنه وضع أربع مقاتلات تحت تصرف السعودية، التي بدأت عملية (عاصفة الحزم) ضد الحوثيين في اليمن فضلاًعن استعداده لإرسال ستة آلاف جندي للعمليات البرية.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


10 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        عابد

        يجب على الجميع التمييز بين الجيش وبين الحكومة الجيش تاج عزنا وترايخ القوات المسلحة ما عاوزة من زول شهاده شرف وعز كل الدول العربية شارك فيها هذا الجيش الابي وهم ابنائنا اعمامنا اخواننا ابشرووا يا ابطال ما يهزكم ولا يمسكم كلام المخزلين الشيعه والانجاس

        الرد
      2. 2
        saram

        دة كلو كلام فااااااااااااااااااااارغ
        السودان الدخلو شنو فى الموضوع دة؟؟؟
        سنة و شيعة ؟؟ معقولة تلعبو بى عقولنا انتو ؟؟؟ دة معركة بين العرب و الفرس
        و لو كانت معركة ضد الحوثيين فى اليمن كما يروجون لماذا كل هذا التحالف؟؟؟ اليمن حكومة + معارضة لا تسوى 10% من قوة السعودية اذن لماذا الاستعانة بدول الشرق و الغرب؟؟؟ انت لو شغلت مخك الاداهو ليك الله دة ح تعرف انو السعودية تتحوط لتدخل ايران عشان كدة يعملو تحالف والا السعودية ما تحتاج دة كلو عشان تحارب الحوثى اليمنى الماعندو ولا حتى طائرات
        و لو من اجل الدين هل نسو فلسطين مثلا؟
        و لو انقلاب الشرعية ليه ما رجعو مرسى؟
        و معركة خاشة فيها امريكا يعنى امريكا تدافع عن الاسلام؟؟؟ هنا الحكومة تقول لن نطيع الامريكان اعداء الدين و يتحالفو معاهم تانى عشان يكتلو الابرياء؟
        و بعدبن لو جينا لمسألة المذاهب انتو السودان دة مش فيهو عشرات المذاهب و تلقى الصوفية عندهم طقوس اصو ما تشبه الاسلام !! وهل الحل هو التنوير ولة نكتل الناس؟
        و بعيد من دة كلو ماذا نفهم من احدهم عندما يقول نحن السودانيون نقاتل فى اليمن من اجل حماية السعودية !!! يا رااااااااااجل ! ما العلاقة بين ال3 دول ؟؟ و كيف تسير جيوشك لتحافظ على امن دولة اخرى وانت من الداخل كلك مشاكل و حروب وانقسامات و شتات و قوبات دولية و مشاكل اقتصادية !! انتو يعنى السودان دة حسا قايلنو احسن من اليمن؟؟؟؟؟؟
        نحن بالحيل امنين يعنى عشان نمشى نامن الناس الكتر؟
        الخلاف خلاف يمنى يمنى
        ما دخل السودان؟؟؟
        نحن نعرف انو اليمن و السعودية عندهم عداوة ازلية و خاصة على مستوى الاسرة الحاكمة .. يعنى اليمنيين املهم انهم يبعدو ال سعود من السلطة و العكس … طيب ما دخل السودان؟
        *****************************************************
        انا اذكر زمان لمن كنا نقرا فى مدرسة اساس كان فى تلميذ معانا مسكييييين كدة اى زول يدقو و فى يوم من الايام نحن كنا ماشين اربعة نفر و معانا المسكين دة و لقين زول و قلنا ندقو جرى مننا جرينا وراهو و فى النهاية خليناها اصبح المسيكين داك وحدو جارى وراهو و بعدين صاحبنا وقف سالو قال ليهو يازول مالك جارى وراى؟ المسكين قلب علينا ما لقى زول و جاء جارى و اصبح صاحبنا داك ساكيهو .. هذه هى نفس الصورة المتوقعة لو ايران قلبت علينا لانو السعودية على الاقل عندها القدرة على التصدى لانها مدعومة من امريكا لكن نحن اسلحتنا مصدرها ايران.
        *******************************************************
        اخر كلام:
        تبا للقروش الجاية على حساب قتل ابرياء اليمن و لو السعودية تتبرع لينا ببئر كاااااااامل بتاع نفط … و انا والله لو القروش دى اشترو بيها دواء وانا فى سكرات الموت ما اتناول الدواء.

        كلام اخير:
        خير للخرطوم ان تبنى اماكن للدعارة و بارات للشراب فى قلب العاصمة و تجنى منها الامول بدلا عن اموال تاتى كاجر لقتل الابرياء … و الدليل هو ان قتل النفس بغير الحق هى ثانى معصية بعد الشرك بالله انما شرب الخمر و الزنا ما موجودة فى الموبقات السبعة و ما دام نحن اخترنا نعيش كدة احسن نشوف افضل السيئين.
        لك الله يا سودان

        الرد
        1. 2.1
          الحقاني

          بلاش فضائح – السودانيون معروفون بانهم حقانيون ولا انت ما سوداني لا يكون تفكيرك ضيق ولا تكون انسان سطحي كلامك ده كلام زول عندو دكتورا في الشئون السطحية والله سديت نفسنا من قراءة بقية الاخبار ده اول خبر الواحد يدخل في تفاصيله يا سطحي الحرب دي ولا بلاش ماحتفهم

          الرد
        2. 2.2
          ابو فراس

          كشوك من السعودية صح ؟ ما كان في حملة تصحيحية ما عدلت اوضاعك ليه ؟

          الرد
      3. 3
        saram

        و للحكومة السودان فى كلام مهم نقولو:

        انتو كيف تحلو المشكلة بى مشكلة؟؟؟

        انتو عملتو مشكلة لمن اتحالفتو مع ايران فى القرن الماضى و صنفوكم ارهابيين
        حسا عشان يرفعو عنكم الحصر و يمرقوكم من قائمة الارهاب جيتو تكلتو فى الناس؟

        طيب الجنوب دى ح ترجعوها كيف؟؟؟
        تهدمو الكعبة مثلا ؟؟؟؟

        الرد
      4. 4
        ابو عبدالله

        الحديث الشريف فيما معناه من كان يؤمن بالله فليقل خيرا” او ليصمت SARAM يقول فتح بيوت الدعاره والزنا افضل من ما يجنيه السودان من مشاركته في حرب اليمن اولا” كل المعترضين للمشاركه والمعارضه كانو يتمنون عدم مشاركة السودان لكي يقوموا بدفنه حيا” كما فعلوا في حرب الخليج ولكن خاب ظنهم فاعترضوا في المشاركه تانيا” انصر اخاك ظالما” او مظلوما” ثالثا” الخير في الجماعه رابعا” محاربة الفئه الباقيه والضاله مشكلتنا في السودان لو الواحد عارض يعارض لحد صفات المنافق اذا خاصم فجر واذا حدث كذب فهذا فجور ما تقولونه ايها المعارضين اخسؤا قال قروش دعاره وزنا افضل اتقوا الله فيما تقولون هنالك رقيب وعتيد يكتب كل كلمه يقولها الانسان وسوف يحاسب عليها يوم القيامه والواحد يستهين بالكلمه فتهوي به 70 خريفا” في النار ده كله البعد عن الدين وارجو من الاخوه وزن الكلام وقياسه من امور الدين فلا تعمينا معارضة الحكومه عن الطريق السليم القويم عارض ولكن لا تنسي نفسك فتهوي والله المستعان.

        الرد
      5. 5
        hassan haj

        منقوووول وجهة نظر يحتمل الصواب والخطأ …ها الخاصة أيضًا.
        خاص من مشاركتها في هذه العملية “الجوية” فقط حتى هذه اللحظة،خمس دول خليجية هم الإمارات وقطر والبحرين والكويت ب
        عندما تنظر إلى الدول المشاركة فيما يعرف بعملية عاصفة الحزم العسكرية في اليمن تجد أن عشرة دول تحت قيادة عسكرية خليجية في مقدمتها المملكة العربية السعودية قد قرروا توجيه ضربة جوية لمعاقل الحوثيين في اليمن، لكل دولة مأربقيادة السعودية يريدون أن يوقفوا زحف الحوثيين المدعومين إيرانيًا داخل اليمن مع امتناع سلطنة عُمان من المشاركة بأسباب
        على المستوى الخارجي من المشاركات في عاصفة الحزم بعيدًا عن الدول الخليجية التي تعبر عن القوام الرئيسي للعملية، أتت أبرز الدول العربية الآخرى المشاركة مصر والأردن والسودان والمغرب وبمشاركة باكستانية وبدعم غربي أمريكي وإقليمي تركي، لكل دولة أسبابها الخاصة التي دفعتها لخوض غمار حرب ربما تتطور لتكون إقليمية إذا ما قرر الغريم الإيراني تصعيد الأمر للدفاع عن حلفائه في اليمن.

        في هذا الصدد نناقش بالتحديد ما هي دوافع دولة كالسودان من المشاركة في مثل هذه العملية ؟ مع افتقاد كل المقومات الأساسية التي تؤهلها لخوض غمارعملية قد تتطور إلى حرب إقليمية فيما بعد ، وما هي التطورات التي اضطرتها للدخول في صراع مع حليف مهم للنظام السوداني وهم الإيرانيون؟، أحد أبرز الداعمين للنظام السوداني الحاكم منذ نشأته في أوائل التسعينيات من القرن الماضي.

        الجيش السوداني يعلن في بيان مصور “أن المشاركة في عمليات عاصفة الحزم تأتي من منطلق المسؤولية الإسلامية لحماية أرض الحرمين الشريفين، والدين والعقيدة، وأعلن أن مشاركة السودان بقوة ومنعة وعزة في هذه العمليات، لتبقى السعودية آمنة مستقرة، بلدًا حرامًا” وذلك حسب البيان الذي أصدرته قيادة الجيش السوداني

        هذه المشاركة يبدو وأنها بمثابة إعلان عن تحويل للقبلة السودانية من الاتجاه الإيراني إلى الاتجاه الخليجي بشكل أكثر وضوحًا من الفترات الماضية، والتي شهدت توترات في العلاقة بين الحليفين السوداني والإيراني، يعزى البعض هذا التحول إلى الضغط الخليجي الهائل الممارس على النظام السوداني لوقف التعاون مع إيران.

        العلاقات السودانية الإيرانية في منحى متعرج وغير محسوب المسافات خاصة في الفترات الماضية، فبدون مقدمات تقرر الحكومة السودانية فجأة إغلاق المراكز الثقافية الإيرانية بالبلاد وكافة فروعها بالولايات السودانية مع إمهال الموظفين والدبلوماسيين بها مدة 72 ساعة لمغادرة البلاد .

        هذا ما يطرح تساؤل عن تبريرات النظام لهذه الخطوة ، حيث أرجعها محللون لعدم رضا السودان عن مجمل العلاقة مع إيران في الأوانة الأخيرة بمقياس الربح والخسارة من هذه العلاقة، بما في ذلك بالطبع العلاقات الاقتصادية التي تهم النظام السوداني المتأرجح اقتصاديًا، وذلك بالرغم من حراك الاستثمارات الإيرانية بالسودان، أبرزه مؤخرًا دخول شركات إيرانية وزارة المعادن العام الماضي بعد أن منحت الأخيرة شركة “ماين أن متلس” الإيرانية رخصة للتنقيب عن الذهب في ولاية نهر النيل كخطوة بررها المراقبون حينها بأنها تأتي لتوطيد العلاقات الاقتصادية مع إيران رغم التوترات القائمة.

        علاقة إيران مع السودان أثرت سلبا في العلاقات الاقتصادية على المستويين الإقليمي والعالمي للسودان في ظل عدم مساندة إيران للسودان اقتصاديا بالشكل الكافي لتعويض ذلك، حيث ذهب الخليج إلى التلويح للنظام السوداني بعقوبات اقتصادية جراء الانفتاح الزائد في العلاقات بين الخرطوم وطهران وهو ما يعني خسارة السودان للدعم الخليجي الذي يساعده في الوقوف أمام نتائج الحصار الاقتصادي الكارثية التي تعاني منها السودان، وذلك من خلال خلق منافذ اقتصادية تجارية بين الخليج والسودان خاصة في العمليات المصرفية.

        فالسعودية تقررفجأة إيقاف التعامل المصرفي مع السودان وهو ما يزيد الضغط على السودان اقتصاديًا ويحكم الحصارعليها بسبب تطوير السودان لعلاقتها مع إيران وعدم الانصياع للتعليمات الخليجية بتقليص هذا التعاون، وهو ما يفسر سلوك السلطات السودانية المتخذ خطوات تجاه مراكز الثقافة الإيرانية ،وهو تعرض الخرطوم لخسائر في علاقتها مع دول الخليج وضغوط حيث تعرضت الحكومة في الآونة الأخيرة إلى ضغوط كبيرة من السلطات السعودية والتيارات السلفية واتهامات بالتعاون مع إيران ضد مصالح السعودية والخليج .

        على صعيد التعاون العسكري بين طهران والخرطوم،كان السودان قد تراجع عن خطة لإقامة منصات دفاع إيرانية على ساحل البحر الأحمر، بهدف مواجهة الانتهاكات الإسرائيلية المتكررة للأجواء السودانية عدة مرات وتوجية ضربات جوية لأهداف سودانية آخرها مصنع «اليرموك» للأسلحة جنوب الخرطوم عام 2012، فقد جرى تصوير المنصات الإيرانية هذه باعتبارها تهديد ضد السعودية، ما دفع السودان لإلغاء التعاقد عليها ضمن خطوات تحسين العلاقات مع الخليج.

        إيران التي تسعى للسيطرة على البحر الأحمر عن طريق نفوذها الدبلوماسي والاقتصادي والعسكري، فالتواجد العسكري الإيراني في إريتريا يتضح بقوة لدوره في دعم الميلشيات الحوثية في اليمن عن طريق باب المندب، حيث يؤكد خبراء عسكريون أن سعي إيران الحثيث لتمكين الحوثيين من اليمن هدفه الرئيسي إحكام السيطرة على مضيق باب المندب والبحر الأحمر للمساومة به كمنطقة نفوذ وهو ما فسرته السعودية أثناء إعلان السودان عن اتفاقها مع إيران لإنشاء قواعد عسكرية على البحر الأحمر في السودان، حيث سعت السعودية بكل ما أوتيت من قوة للضغط على النظام السوداني لإيقاف هذه الاتفاقية وهو ما جرى بالفعل، حيث أصدرت وزارة الخارجية السودانية بيانا توضيحيا بشأن هذا الاتفاق قائلة: “أن الخرطوم استبعدت خيار إقامة المنصات الصاروخية حتى لا يساء فهم دوافعه من بعض دول الخليج” .، وهذا الأمر يؤكد تحويل البوصلة السودانية تجاه الخليج أكثر فأكثر.

        الاندفاع الإيراني في نشر ثقافة المذهب الشيعي أيضًا في السودان كان بمثابة جرس الإنذار للقوى السنية هناك وللجماعات الإسلامية للتصدي لهذا المد الشيعي خصوصا بعدما بدأت تتواتر الأنباء عن انتشاره بشكل واضح في حسينيات وزوايا شيعية في الخرطوم وفي مدينة كردفان، فهذا يفسر في إطار دوافع شعبية للمشاركة في عملية عاصفة الحزم الخليجية.

        النظام السوداني في الخرطوم يعول على الخليج الآن بدلًا من إيران التي يرتبط معها بعلاقات تاريخية لكن بقائه الآن أصبح محل تهديد، فالأزمات الاقتصادية أوشكت أن تعصف بنظام الإنقاذ بعد أن تراكمت المشكلات الاقتصادية والسياسية عليه في نفس الوقت، فهو يحتاج إلى ظهير اقتصادي قد لا تستطيع إيران توفيره له في الوقت الحالي، لذلك كانت الاتجاه نحو الخليج، من خلال تحسين العلاقات السودانية الخليجية في مقابل تقليص التعاون مع النظام الإيراني في مقبل الأيام، وذلك للتأكيد على أهمية العلاقات الخليجية خاصة في القطاع الاقتصادي حيث أن دول الخليج تمتلك أموالا متوفرة من أرصدتها النفطية بجانب وجود الصناديق العربية التي تمتلك من الأرصدة ما يمكنها من مساندة السودان، فالتجربة المصرية تداعب خيال السودانيين الآن من حيث مساندة الخليج لنظام الجنرال عبدالفتاح السيسي.

        ما يؤكد ذلك زيارة البشير الأخيرة إلى الإمارات والتي هاجم فيها حلفائه السابقين “الإخوان المسلمين” كمحاولة للسير في ركاب الحملة الخليجية ضدهم من أجل أن يحظى بدعم في الأيام المقبلة، كذا كانت أطروحات تشكيل قوة إماراتية سودانية مشتركة لحماية الحدود مع ليبيا لمنع تدفق السلاح هناك كخطوة خليجية لتقليص دور السودان في القضية الليبية، فنستطيع أن نفسر أيضًا مشاركة السودان في عملية عاصفة الحزم في هذا الإطار أيضًا ولكن من اتجاه إيران، فالخرطوم تسعى جاهدة أن تثبت للخليج أنها بالفعل أقدمت على تقليص التعاون مع إيران بل إنها مستعدة للدخول في حرب أمام وكلاء إيران في اليمن، فأعلنت السودان مشاركتها بثلاث طائرات مقاتلة في عملية عاصفة الحزم مع الاستعداد للتدخل البري.

        المحاولات الحثيثة لإنهاء عزلة الخرطوم إقليميًا ودوليًا دفعت الخرطوم للتخلص من علاقتها بإيران في هذه المرحلة على الأقل محاولة لتجاوز الأزمات الداخلية بدعم خليجي، فقبول السودان لدخول حرب في اليمن بالوكالة ضد إيران عن الخليج وعن السعودية تحديدًا يوضح مدى الضغط الشديد الذي يعاني منه النظام السوداني ، ومدى احتياجه لأموال الخليج لانقاذ ما يمكن انقاذه، فالبتأكيد النظر إلى العائدات الاقتصادية من عاصفة الخليج يغري النظام السوداني إلى حد كبير ويجعله يخاطر في حرب كهذه رغم ضعف قدرات الجيش السوداني التي لا تؤهله لخوض عملية كهذه، حيث أن تسليح الجيش السوداني ضمن أحد مصادره الرئيسية هي إيران فأصبح من العجيب أن السودان سيحارب وكلاء إيران في اليمن بسلاح إيراني تحت دعاوى دينية كالتي أطلقها في بيانه الأخير عن مشاركته في عاصفة الحزم وما هي الا محاولات لإخفاء كثير وراء هذه المشاركة من دولة فقيرة تعاني اقتصاديًا، فالذي دفع السودان لخوض هذه العملية وهو محض هروب من ظرف اقتصادي باللجوء إلى الخليج لمشاركته في سياسته الإقليمية مقابل وعود خليجية بدعم للنظام السوداني في أزماته الفترة المقبلة.

        الرد
      6. 6
        wadaljazeer

        بالعكس أشادت السلطات بهذا الطيار نقيب “الجوخ” الذي أظهر بسالة وشجاعة فائقة إذ قام بضرب 3 معسكرات للحوثيين في طلعة واحدة وقام بعملية في الجو لا يقوم بها إلا الطيارين المحترفين الذين تلقوا تدريبا عاليا وقد قام بأداء المهمة الموكله إليه خير قيام وتم تدمير المعسكرات المستهدفة الثلاثة في طلعة واحدة على الرغم من كثافة نيران المدفعية المضادة للطائرات في هذه المنطقة وأتم المهمة بنجاج منقطع النظير وأشادت به كل الوحدات المشاركة في العملية وتم تدمير الثلاث معسكرات في طلعة واحدة وقد إكتفت غرفة العمليات بهذه الطلعة ولم ترسل أي طائرات أخري لإتمام المهمة ” …نكتة : واحد معلق عن صور للعربات المدرعة لكل الدول وكلها طبعا مقفلة ومصممة ضد الرصاص “مصفحة” إلا السودانية وهي عربة لاندكروزر ” تاتشر كابينتها مقطوعة وتعليقه قال هذه هي المرجلة وقاطعين الكابينة كمان ولا يخافون من الموت …..

        الرد
      7. 7
        عابد

        فراس اولاد فراس ورثوا الكرم ميراث ربنا يحميكم وينصركم

        الرد
      8. 8
        حيدر

        اشك فى انو المطموس الذى يختار الزنى اشك ان يكون ابن زنى مع احترامى للقراء

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *