زواج سوداناس

بين عاصفتين ..!


شارك الموضوع :

> اقتضت ضرورات السياسة، وربما صحيحها، أن يقف السودان هذا الموقف من الحرب على جماعة الحوثيين التي انقلبت على السلطة الشرعية في اليمن، وألقت الخرطوم بعتادها وقضها وقضيضها في أتون الحرب التي حملت اسم (عاصفة الحزم)، وهو موقف لاقى رضىً وتأييداً كبيراً وارتياحاً بين الدول التي تداعت الى التحالف الجديد، لتخليص اليمنيين من حكم الجماعة الحوثية وحليفها الرئيس السابق علي عبدالله صالح الذي ارتكب خطأ العمر عندما نفذ انتقامه على طريقة (عليَّ وعلى أعدائي)، وهو يعلم أن الحوثيين كانوا من ألد أعدائه.
> وفي عهد القذافي كانت العلاقة متوترة بين علي صالح وزعيم ليبيا بسبب الدعم الذي كان القذافي يقدمه للحوثي وجماعته..
> ومن العجب، أن المملكة العربية السعودية خلال ربع قرن كانت محور ونقطة انطلاق عاصفتين قويتين. الأولى (عاصفة الصحراء)، التي انطلقت في مطلع العام 1991م لتحرير الكويت من القوات العراقية بعد أن أمر الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين قواته باحتلال الكويت في الثاني من أغسطس من العام1990م، وتكون آنذاك حلف دولي يضم أكثر من ثلاثين دولة، كانت نقطة ارتكازه المملكة العربية السعودية، حتى تم تحرير الكويت في فبراير 1991م من الاحتلال العسكري العراقي، وكانت المملكة العربية السعودية حينئذ مع الغزو العراقي مهددة باجتياح من القوات العراقية مثلها مثل دول الخليج التي توعدها صدام حسين ورفع عقيرته بتهديدها..
> فالعاصفة الأولى، كانت شمالية بالنسبة للمملكة السعودية، والعاصفة الثانية جنوبية. ففي كلتا الحالتين كانت بلاد الحرمين مهددة، فخلصتها العاصفة الأولى وأمَّنت حدودها الشمالية، والآن بدأت هبوب العاصفة الثانية لحماية حدودها الجنوبية وضمان أمن كل منطقة الخليج، ومنذ أمد قديم وتاريخ سحيق تظل التهديدات من الناحية الجنوبية على الحجاز ونجد وعسير وكل مناطق المملكة، وأشهرها الملك أبرهة الحبشي الذي أراد غزو مكة المكرمة وتحطيم الكعبة المشرَّفة، وتتماثل الأطماع رغم الفاصل الزمني والتاريخي، لأن العقائد المنحرفة للطائفة الزيدية في اليمن التي ينتمي لها الحوثيين، تطعن في مسلَّمات العقيدة الإسلامية الصحيحة لأهل السنة والجماعة. وظلت المملكة العربية السعودية تشعر بقلق بالغ منذ وصول الخميني إلى السلطة عام 1979م بعد ثورة شعبية كبرى في إيران بسبب ما تعتبره مسعى إيراني لتصدير الثورة وتهديد الحرمين الشريفين ومحاولة السيطرة عليهما.
> وبالعودة للعاصفتين، فإن العاصفة الأولى اقتلعت نظاماً سنياً في العراق شمال السعودية، وتسعى العاصفة الثانية لاقتلاع نظاماً سياسياً شيعياً جنوب السعودية، وصل إلى مؤسسات الحكم بانقلاب كامل واختطف اليمن كدولة، ولا تبدو هنا مجرد مفارقة، إنما تبدو حالة الفوضى الإستراتيجية التي ضربت المنطقة وخلطت كل الأوراق.
> فالظاهر أن الصراع السياسي واستشعار المخاطر الأمنية من نظام صدام حسين، جعل الجميع في المنطقة يتعاونون ويتحالفون في إنهاء وجود صدام حسين، وتوافقت والتقت إيران مع التحالف الثلاثيني ضده وتم اصطفاف كثير من الدول العربية، وفي مقدمتها السعودية مع نظام آيات الله في إيران، لأن الهدف كان موحداً وواضحاً وذي صبغة سياسية وأمنية في حالة العاصفة الأولى..
> في العاصفة الثانية التي بدأت للتو وتقودها عشر دول، تقف إيران شبه الحليف في العاصفة الأولى في الضفة الأخرى ومع الطرف الآخر الذي يمثل بعضاً منها، وبعدها ونسختها المذهبية والعقائدية، ووكيلها الإستراتيجي في خاصرة الجزيرة العربية.. وهنا تبدو بعض المخاوف أن تتحول الأوضاع الرخوة في كل المنطقة وبفعل المأزق الذي أدخل الحوثيون فيه الأمة كلها، إلى صراع مذهبي لا يبقي ولا يذر، بالرغم من أن الموقف الذي لا يجنح إلى التصعيد والتورط في الحرب الذي صدر عن طهران..
> إذا نجحت هذه الحرب في عاصفة الحزم إلى عودة الأمور إلى نصابها بسرعة، وتحققت أهدافها قبل أن تتفاقم مضاعفاتها، يمكن معالجة الأزمة اليمينة بالاستمرار في العملية السياسية، والحوار الوطني دون أن تكون هناك انقسامات حادة في اليمن والعالم الإسلامي بسبب التموضع المذهبي الذي تحاول بعض القوى وخاصة الدولية، الجر إليه للسقوط في هاويته ..

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *