زواج سوداناس

المتحدث الرسمي بإسم مجموعة Mbc “إليسا واضحة وصريحة..راغب “كلّو حلو”..دنيا “بتجنّن”


استقالة مفاجئة لعبد الرحمن الراشد من إدارة قناة MBC

شارك الموضوع :

ذكاء وسرعة بديهة لا حدود لهما ، هو الشخص الأكثر من مناسب في المكان المناسب .

يحترم كل الناس ويعامل الجميع بمحبة ورقي ، ولذلك لا يمكنك إلا أن تحترمه وتقدّره .

إنه المتحدث الرسمي بإسم مجموعة Mbc الأستاذ مازن حايك الذي يحل ضيفاً على صفحات “الفن” في هذا الحوار .

مبروك XFactor بالموسم الجديد
مبروك لك وللقراء وللجمهور الجديد الذي سيتمتع ببرنامج جديد شبابي ، وبتصوري أن شباب العالم العربي سيفرحون به كثيراً وسيجدون فيه نفحة جديدة مساء كل سبت عبر Mbc4 وMbc مصر.

كيف إخترتم أعضاء اللجنة؟
عوامل عديدة لنجاح هذه البرامج ، واللجنة هي أحد هذه العوامل وليست العامل الأوحد ، وبالنسبة للجنة XFactor من أردنا الانضمام إليها موجودون فيها وهم راغب وإليسا ودنيا سمير غانم .

ألم ترغبوا في إنضمام حسين الجسمي؟
نحن لياقة لا نصرح عن أي مفاوضات أو أحاديث تتم مع أي من الفنانين من باب اللياقة والاحترام، ولا نقول إننا تحدثنا أو لم نفعل لأننا نترك مجالاً لمن لا يريد أن يقول إنه تحدث معنا إنه قال إنه لا يود القول ومن لم نتحدث معه لا نجرحه إذا قال إنه تحدث إلى الـ Mbc ونحن نترك هذا الغموض الخلاق من باب اللياقة ومن باب الاحترام للجميع ونعلن رسمياً عمن نتعاقد معهم .

قيل إن إليسا هي من رفضت كارول سماحة هل هذا الكلام صحيح ؟
لست في موقع التعليق على هذا الموضوع .

في النهاية أنتم من تختارون وليست هي.
وبالنسبة للموقف المبدئي Mbc هي من تختار سياسات قنواتها وبرامجها ومن يدخل ويخرج إلى لجان التحكيم فيها، وهذا الأمر عائد لنا وكل أمور التسجيل الأخرى عائدة لنا ، نحب ونقدر كل أعضاء لجان التحكيم ، وأنا لا أقصد إليسا أنا أتحدث عنهم جميعاً بشكل عام ، لا أحد منهم في موقع يسمح له بأن يملي علينا شروطاً أو أن يعلمنا ماذا نفعل بهكذا أمور أساسية مبدئية بالبرامج.

راغب صرّح بأن “أهم ما في إختيار المواهب هو الخبرة” ، لكن دنيا سمير غانم صغيرة في السن ، هل تملك ما يلزم من الخبرة؟
أولاً ليست الخبرة فقط، دنيا سمير غانم نجمة بالفطرة لأنها تربت في بيت فني كبير جداً وأهلها فنانون كبار وهي مغنية وممثلة ولديها جمهورها ، وXFactor برنامج شبابي وهي “مهضومة ولذيذة وحبوبة” ولديها جمهورها في مصر والناس ستكتشف أنها تستطيع أن تضع نجوميتها في البرنامج لتساعد الشباب الصغار أمامها لتطورهم وتعطيهم آراء لمساعدتهم في مسيرتهم، دنيا ممتازة “لذيذة” جداً ولها إضافة نوعية فيXFactor والناس بدأت تراها وتتعلق بها .

لكنها بكت كثيراً على الذين لم ينجحوا ، هل تظن أنها ستُحكِّم قلبها أكثر؟
هذه حلقة واحدة فهي قالت إنها ضعيفة أمام خروج أو رسوب أحد المشاركين ولا تنسي أنها تصور وهي أم حديثاً ، يعني أن مشاعرها موجهة نحو طفلتها والتي كانت معها وعمرها أشهر قليلة وهي حنونة ، وفي بعض الأحيان يجب أن تواجهي “أنت لا تريدين أن تكسريهم” بل أنت موجودة لتساعدي المواهب ليتطوروا وفي كثير من الأحيان يصعب كثيراً على أعضاء لجان التحكيم أن يقولوا “لا أنت لم تتأهل وأخرج”، هذا يحصل مع الوقت وأيضاً يأتي مع كاراكتير الإنسان فلا أحد يشبه الآخر .

إليسا أعطت ملاحظة ، عبر مواقع التواصل الإجتماعي ، عن إحدى المشتركات أنها سمينة وقالت إنه عليها أن تخضع لحمية غذائية ، إلى أي مدى أصبح الشكل مهماً في هذه البرامج إلى جانب الصوت ؟
دعينا نتحدث عن XFactor ، لا أود أن أعمم، المهم أن الصوت وحده ليس كافياً للتأهل لأن هذا البرنامج يعتمد على شخصية المتباري والكاريزما الخاصة به وحضوره واللوك “هل يشمل ذلك نحافته أم بدانته؟” يجب أن يتميز بلوك جميل .

متبارٍ أو نجم تتعلقين به تنسين أنه أحياناً يروق لك أو أنه جميل أو قبيح أو نحيف أو بدين، لا تستطيعين التعميم، يجب أن يكون لديه حضوره وكاريزما ، وهناك متبارون ليس لديهم جمال خارق لكن حضورهم رائع وملفت ، وأعتقد أن إليسا تقدر الناس كثيراً وأنا لم أشاهد الحلقة ولم تعرض على كل حال، وما هو جميل في إليسا أنها واضحة وصريحة لا تحب المجاملة وتبدي رأيها وتمشي .

وراغب؟
راغب “كلو حلو”.

ودنيا؟
دنيا “بتجنن” رقيقة شبابية “حبوبة كتير” وقريبة إلى القلب وقادرة على أن تعطي من خبرتها في التمثيل لتساعد المتبارين أمامها بأدائهم المسرحي وبإطلالتهم وبتفوقهم على أنفسهم ، هؤلاء ليسوا غنى فقط بإكس فاكتور ، هؤلاء كل العوامل مجتمعة ، والممثل عنده دور أكبر من المغني أو الفنان ليساعد المتبارين أن يتقدموا.

إشتكى أهالي المتبارين العام الماضي في لبنان من أن لديكم مشكلة مع وزارة الاتصالات بخصوص الاتصالات اللبنانية، هل حلت المشكلة وإذا لم تحل هل أن عدم التصويت للبناني سيشكل مشكلة؟
هذه المشكلة لم تحصل بين MBC وبين وزارة الاتصالات ، هذه المشكلة حدثت بين وزارة الاتصالات وما يسمى service provider أو مزود الخدمات التابع لهكذا نوع خدمات، وحين لا تعطي وزارة الاتصالات مزود الخدمات short codes ليكون هناك أرقام موجودة في متناول الجميع ليتصلوا بها، فتضطرين إلى وضع الرقم الدولي كي يتصل الناس من خلاله وهذا يؤثر في التصويت ، والأمر الآخر الذي يؤثر في موضوع التصويت هو حجم البلد، أي أن حجم بلد فيه 100 مليون نسمة ليس مثل حجم بلد فيه 3 مليون نسمة.

ألا تأخذون هذا الأمر بعين الإعتبار ؟
أنت تأخذينها في عين الاعتبار ولكن تطور المشاركين في البرنامج لا يحدث وفق التصويت إلا حين تصلين إلى المراحل الأخيرة إذا أنت تقومين بعملك كـ”Casting” كـ”Filtrage” كغربلة أسماء وكإعطاء فرص للمواهب قبل أن تَصلي إلى مرحلة التصويت، وفي كثير من الأحيان وبكل أمانة الناس تصوت للموهبة وليس للجنسية، أحياناً كثيرة جمهور خليجي يصوت لموهبة غير خليجية، والعكس، فلا يجب أن نعتبر أن اللبناني يصوت للبناني فقط وهذه مصيبة إذا كان كل شخص يصوت لابن بلده فقط.

محمد عساف نجح وكان جواز سفره الديبلوماسي جاهزاً وتأشيراته جميعها كانت جاهزة ، هل كان مصمماً من قبل أن ينجح محمد عساف؟
في العمل التلفزيوني التخطيط المسبق هو سمة العمل التلفزيوني ، فعندما يكون لديك حلقة نهائية فيها محمد عساف وفرح يوسف وأحمد جمال، تحضرين أولاً كأساً أو “تروفيه” بإسم الجميع ، إذا ربح أحمد جمال سنبث من القاهرة مباشرة، إذا ربح محمد عساف سنبث مباشرة من رام الله.
نحضر دائماً للثلاثة، حدث معي مرة أنهم إتهموني في موضوع دنيا بطمة وكارمن سليمان أننا كنا جهّزنا النتيجة سلفاً فسألت الفريق أين “التروفيه” الخاص بدنيا بطمة وأين الكأس الخاص بكارمن سليمان قالوا إنهم رموا البلاك الموجودة على “التروفيه” فطلبت من عمال التنظيف في الستوديو أن يبحثوا لي عن البلاك الخاص بدنيا بطمة وأبرزتها بمؤتمر صحافي، أنظروا الفائزة بأراب أيدول هي فلانة الفلانية كما كانت هناك الفائزة بأراب أيدول هي كارمن سليمان فكنا “محضرين” سيناريو سلفاً ، لأن هذه من بديهيات العمل التلفزيوني.

كان من الضروري أن نسأل هذا السؤال كي يعرف القارئ حقيقة الموضوع
بالطبع معك حق ونحن دائماً نقول لا رغبة لدى Mbc في التدخل بمسألة تصويت الجمهور، فلا يهمنا من ينجح ويخسر في برامجنا بل ما يهمنا أن نقدم أفضل تجربة تلفزيونية وأفضل محتوى إعلامي في العالم العربي هذا ما ننجح فيه، حاسبونا على التلفزيون والمحتوى الإعلامي الذي نقدمه، من يربح ومن يخسر الجمهور هو من يقرر وليس نحن لأن ما يهمنا هو التلفزيون .

لماذا لا تُستخدم المواهب التي تتخرج من برامج Mbc كمادة للبرامج الفنية في هذه المحطة ؟
عندما يتخرجون من برامجنا جزء منهم يبقى في بلاتينوم ريكوردز وجزء ينتقل إلى شركات أخرى، في the voice ينتقل إلى universal وحالياً في إكس فاكتور هناك عقد مشترك بين سوني ميوزيك وبلاتينوم ريكوردز إذاً ليسوا في عهدة Mbc بمعنى Mbc ، Mbc التي تصنع برامجاً وتنتج دراما وتقوم بمسلسلات لا تهتم بمسألة تطوير مسيرة فنان بعد أن ينتهي من البرنامج ، Mbc توصله إلى النجومية، وتقطع له ورقة يانصيب ولكن كي يربح ورقة اليانصيب يجب أن يعمل على نفسه، ويجب أن يكون لديه شركة إنتاج وهذا هو الدور الذي تلعبه بلاتينوم.

هل تعتبر أن الفرق الأجنبية التي تشارك في هذه البرامج تُظلم ؟
دعينا نرى ماذا سيحدث في إكس فاكتور ، في إكس فاكتور يوجد solo singer arabic ، و solo singer أجنبي و band.

هل صحيح أن دنيا سمير غانم طلبت 100 ألف دولار للمشاركة في لجنة تحكيم إكس فاكتور؟
نحن لا نصرّح عن الأمور التعاقدية.

ولكن هناك مجلات صرّحت.
إذا كان هناك مجلات لديها وصول للعقد الخاص بدنيا سمير غانم وتستطيع إبرازه فليكن، ولكننا لا نصرح عن هذه الأمور، وأصلاً ليس لدي نسخ من عقودهم ولا نعلّق على الأمور التعاقدية.
يهمني القول إن لدينا تحدياً كبيراً جداً، دائماً نسأل ماذا يحصل للمواهب عندما يتخرجون من برامجنا ؟ أنا أود العودة قليلاً إلى الوراء ولماذا في أميركا التي يتواجد فيها 350 مليون مواطن كما في منطقنتا العربية فيها 320 أو 350 مليون مواطن ، قادرون أن ينجزوا the voice موسمين في السنة ، American idol موسمين في السنة وamerican’s got talent موسمين في السنة، لأن التعليم لا يأخذ منحى تقليدياً والرياضة لا تذهب إلى الرياضة التقليدية .

بالغرب يطورون مواهبهم منذ الصغر ، فالتعليم يركز على ما هو قوي لدى الولد وليس ما هو متوقعاً ، بمعنى إذا هذا الولد كان قوياً بالتزلج نحوّله إلى أفضل إتحاد يتطوّر ويصبح في المباريات الأولمبية ، وإن كان هذا الولد قوياً بالرقص نأخذه إلى مدرسة إحتراف رقص ، وإن كان هذا الولد قوياً بالفنون الجميلة نأخذه إلى معاهد فنون جميلة وكونسرفاتوار أي نتابع معه ونأخذه إلى مسيرته المهنية المحترفة منذ الصغر وهنا التحدي الكبير.

ما تعليقك على مشاركة هبة طوجي في the voice فرنسا ؟
ممتازة ، أنا فخور بها جداً وأحببت هذه التجربة ، شيء جميل أن تشارك وأبهرت لجنة الحكم والجمهور وأحبوها ، وأعرف من فريق أصدقائنا من the voice فرنسا أنهم يحبونها جداً وسعيدون بها، تجربتها جميلة جداً.

ولكن البعض علّق بأنها بعد أن وصلت إلى الاحتراف في لبنان أصبحت بمستوى هاوٍ فرنسي
لا ، ليس الأمر هكذا، من قال لك إن the voice يأخذ هواة؟ بل هو يأخذ شبه محترفين من العالم، أهمية the voice أنه ينطلق من نقطة عالية جداً ما نسميه المراحل الأولية للتأهيل .

هل هذا الأمر ينطبق على the voice العربي أيضاً؟
نعم the voice العربي أيضاً يحق لك أن تقومي في the voice ليس فقط ما نسميه Casting ولكن أيضاً Scouting أن تذهبي إلى موهبة شبه محترفة وأن تشارك في the voice وليس هذا فقط، وإنما إذا لم يكن لديه عقد تسويق رسمي تستطيعين أن تأخذيه وليس بالضرورة أن لا يكون خرج قد يكون خرج في برامج وأن يكون لديه مسرحيات بمهرجانات المهم أن لا يكون محترف بمعنى أن لديه شركة تسويق تنتج له ألبومات وتسوقه.

ولكن طوجي لديها شركة تسويق وباعت 13 ألف نسخة منذ الأسبوع الأول
نظرة the voice للهواية واسعة جداً وقريبة من الاحتراف وعلى العكس لهم الحق أن يكونوا مشتركين فيه.

 

 

 

الفن

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *