زواج سوداناس

“الوطني”: ظنون الجبهة الثورية بإجبار الحكومة على لقاء أديس بالعمليات أوهام


الوطني: الحوار لم يمُت وماضٍ إلى غاياته

شارك الموضوع :

أعلن المؤتمر الوطني رفضه إلى جانب الحكومة وآلية (7+7) المشاركة في الملتقى التحضيري حول الحوار الذي دعت له الآلية الأفريقية في أديس أبابا، قبل الفراغ من عملية الانتخابات، وقال مصطفى عثمان رئيس القطاع السياسي للحزب في مؤتمر صحفي عقده بمقر الحزب أمس (الأحد) إن حزبه تحفظ على خطاب دعوة الآلية لكونه جاء معنونا إلى رئيس القطاع السياسي بالوطني وليس إلى آلية (7+7)، منوها إلى أن (الوطني) دعا أحزاب الحوار للقاء عاجل واتفقوا على عدم الذهب للملتقى بعد أن سجلوا عدة ملاحظات أرسلت إلى الآلية الأفريقية ردا على الخطاب شملت ثلاث نقاط تمثلت في: “الدعوة في غير مكانها لجهة أنها يجب أن تعنون إلى الآلية وليس إلى المؤتمر الوطني، الجهات المدعوة للقاء غير معروفة، فضلا عن أن الوقت ضيق” مع اقتراح تأجيل الموعد، واعتبر مصطفى أن بيانات المعارضة توضح أن الملتقى سيكون فخا ومهرجانا قد لا ينتهي، وأضاف: “نريد أن نعرف نحن ماشين نجلس مع منو؟”، وقال مصطفى: “الجبهة الثورية إن كانت تعتقد أن عملياتها العسكرية ستضغط على الحكومة بالذهاب إلى أديس فستكون واهمة

اليوم التالي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *