زواج سوداناس

على نايل..لا تحزن..!!


شارك الموضوع :

قد يعشق المرءُ مَنْ لا مالَ في يده ويكره القـلبُ مَنْ فــي كفِّه الـذهبُ
حقيـــقةٌ لو وعــاها الجاهلــون .. لما تنافسوا في معانيها ولا احتربوا
ما قيمة النـــاس إلا في مبادئهم .. لا المالُ يبقى ولا الألقـابُ والرُّتَبُ
كان وين الحسن ده..؟
لم يسمع به أحد طيلة سنوات الانقاذ ولا قبلها ..
جاء إلى دنيا السياسة فجاءة بلا مقدمات جاءنا يحمل وظيفة (زعيم) كأول وظيفة يشغلُها بلا نضال ولا ماضٍ يستندعليه ، نالها بمؤهلات لا تتوفر لغيره من عامة الناس مهما جمعوا من شهادات أكاديمية وخبرات عملية لن ينالوا مثلها إنه إبن الزعيم (المالك) للحزب إن جاز التعبير ، وظيفة يأمر فيها وينهى ويُقيل غيره بجرة قلم بتفويض كامل من والده الزعيم الكبير (الصامت) ، لا مجرد تابع أو عضو نكرة فى حزب يسعى ويتمنى الترقى فى المناصب السياسية بما يبذله من جهد خالص فى خدمة قيادات الحزب وما يُبديه من ولاء لمبادئ الحزب والدفاع من أجلها والالتزام بها إن كانت هناك من مبادئ أصلاً باقية ..
جاء الزعيم الجديد وفى يده مكنسة يكنُس بها كل من يُعيق مسيرته ويُمهد بها طريقه للمستقبل السياسى الموعود به ، أمثاله لا قدرة لديهم على السير فى الطُرق الوعرة المليئة بالعراقيل التى سلكوها هؤلاء الرموز والقيادات التاريخية التى نسفها الزعيم الجديد ، تاريخ الحزب ومن صنعوه لا مكان له فى حاضر الزعيم ولا مستقبله إذ يجب التخلص منهم ومن كل ما يتعلق بهم حتى لا يكونوا سبباً فى عرقلة مسيرة الزعيم المرضى عنه من والده والنظام القائم..
لا تحزن أيها المناضل الفاضل العفيف العم الأستاذ على نايل محمد..
أنت ومن أمثالك قامات شاهقة غير قابلة للإنحاء ولن تنال منها العواصف الهوجاء ولن تنتاشها سهام الهواة ، نكرة هى الاحزاب أنتم من عرفتُموها بانتماءكم إليها حتى أضحت علماُ جاءها النكرات من بعد للإنتماء حتى يُعرفوا بها ، عندما يتحدث التاريخ لن يتحدث عن من جاءت بهم الصُدف فى زمان الفوضى والعبث السياسى بل سيذكر كل من تنكر لذاته ونأى بنفسه عن الأنانية وانصرف يسعى فى شأن الغير حباُ وتمسكاُ بمبادئ آمن بها وحافظ عليها وباع من أجلها نفسه للعامة ، ما زال (الأزهرى) رمزاً شامخاً وسيظل كذلك رغم كيد الكايدين والمتربصين الحاسدين والاعداء وما فعلوه به ، هكذا أنت ورفاقك يا من حملتم عنه الراية وتمسكتم بما تنصل عنه غيركم ، لا تحزن ولا تكترث لمن تنكر لكل ما فعلتموه وما بذلتموه من جهٍد وما قمتم به من دعمٍ للحزب من قبل وما تحملتموه من أذى فى سبيل الحفاظ عليه فى زمانٍ سعي الجميع فيه بحثاً عن المكاسب والطموحات الشخصية..

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *