زواج سوداناس

أمريكا: عدد المسلمين في العالم سيتجاوز عدد المسيحيين في 2070


الرئيس الفنزويلي مادورو يمنح حق اللجوء للمطلوب الاول لدى امريكا "ادوارد سنودن"

شارك الموضوع :

توقع مركز بحثي أمريكي أن يصبح الإسلام بعد عام 2070 الديانة الأوسع انتشارا في العالم إذا استمرت الاتجاهات الديموغرافية الحالية.

وتوقع مركز “بيو” (غير حكومي)، في دراسة حديثة له، أن يزيد عدد المسلمين بنسبة 73 بالمائة والمسيحيين بنسبة 35 بالمائة خلال الفترة بين 2010 و2050، إذا استمر معدل النمو السكاني العالمي الراهن.

وفق المركز، فإنه في عام 2010، بلغ عدد المسيحيين حول العالم 2.2 مليار نسمة ما يعادل 31 بالمائة من سكان العالم البالغ حينئذ 6.9 مليار نسمة، بينما حل المسلمون في المرتبة الثانية بحوالي 1.6 مليار نسمة؛ ما يعادل 23 بالمائة من سكان العالم.

وحسب توقعات “بيو” الجديدة، فإنه بحلول عام 2050 سيحدث تقارب بين أعداد المسلمين والمسيحيين، منهية ربما ألفي سنة من الهيمنة المسيحية في العالم.

ففي الوقت الذي يقول فيه قساوسة إن أعداد المسيحيين كانوا دائما أكثر من المسلمين، يقول علماء مسلمون إن أعداد المسلمين تجاوزت أعداد المسيحيين خلال العصر الذهبي للإسلام في الفترة بين القرنين الـ11 و17 الميلادي.

وطبقا لدراسة “بيو” الجديدة، فإن المسلمين هم الأعلى خصوبه حاليا بواقع 3.1 طفل لكل امرأة، بينما يأتي المسيحيين في المرتبة الثانية من حيث الخصوبة بواقع 2.7 طفل لكل امرأة.

وأضافت الدراسة أنه إذا استمرت الاتجاهات الديموغرافية الحالية فإنه بعد عام 2070 ستتجاوز حصة المسلمين من سكان العالم حصة المسيحيين. وبحلول عام 2100 ستتجاوز أعداد المسلمين أعداد المسيحيين بنسبة مقدرها واحد بالمائة من سكان العالم.

توقعات “بيو” تشير إلى أن عدد سكان العالم في 2050 سيرتفع إلى 9.3 مليار نسمة، بزيادة قدرها 35 بالمائة مقارنة بعام 2010 الذي بلغ فيه سكان العالم 6.9 مليار نسمة.

و”بيو” هو مركز بحثي أمريكي مقره في العاصمة الأمريكية واشنطن، ويعمل في مجال أبحاث الشعوب.

إرم

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        عبد الله الأصلي

        هسة دي أكتر منكم لكن ما دايرين تعترفوا

        ثم إنه الكاثوليكية مثلا هي دين منفصل في واقع الأمر ولا تعتبر البروتستانتية مسيحية لذلك ما يسمى بالمسيحية هي مجموعة أديان لا تعترف ببعضها.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *