زواج سوداناس

جيش النيجر: خطر “بوكو حرام” الأكبر أزيل



شارك الموضوع :

قال قائد أركان الجيش النيجيري، سايني غربا، إن “الخطر الأكبر أزيل وإن قوات التحالف النيجيري التشادي قد نجحت في استرداد منطقة مالام فنتوري الواقعة شمال نيجيريا، وهي من أهم مناطق نفوذ بوكو حرام”.

وأثناء تصريحات صحفية مساء يوم الجمعة بمعية قائد أركان الجيش التشادي إبراهيم سعيد بديفا (جنوب شرقي النيجر)، أضاف غربا أن “استرجاع هذه المنطقة كان قد تم بعد مقتل 170 مسلحا من جماعة بوكو حرام و9 من قوات التحالف”.

ولم يتسن الحصول على تعقيب من جانب “بوكو حرام” حول ما ذكره المسؤول النيجيري.

وفي سياق متصل، حيا قائد الأركان النيجيري عطاء القوات التشادية والنيجيرية.

ومند انطلاق العمليات العسكرية ضد بوكو حرام في 17 يناير/ كانون ثان الماضي، سقط ما يقارب 1000 عنصر مسلح من بوكو حرام وقرابة 100 عسكري من قوات التحالف، بحسب بيانات الناطق باسم الجيش التشادي ازام اقونا.

وتقاتل نيجيريا لأكثر من 6 سنوات جماعة “بوكو حرام” المتمردة التي أودت بحياة عشرات الآلاف من الأرواح وتشريد أكثر من مليون شخص من المنطقة الشمالية الشرقية.

ويلقى باللائمة على الجماعة في تدمير البنية التحتية ومرافق عامة وخاصة، إلى جانب تشريد 6 ملايين نيجيري على الأقل منذ ذلك التاريخ.

وبلغة قبائل “الهوسا” المنتشرة في شمالي نيجيريا، تعني “بوكو حرام”، “التعليم الغربي حرام”، وهي جماعة نيجيرية مسلحة، تأسست في يناير/ كانون الثاني 2002، على يد محمد يوسف، وتقول إنها تطالب بتطبيق الشريعة الإسلامية في جميع ولايات نيجيريا، حتى الجنوبية ذات الأغلبية المسيحية.

ارم

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *