زواج سوداناس

(جمعة) العروس


شارك الموضوع :

تعددت ألقابها وتشابهت صفات أهلها، يدعونها عروس الرمال.. كما يدعون “أم روابة” بعروس النيم.. و”الدلنج” بعروس الجبال وأهل كردفان مغرمون بالعروس أكثر من العريس.. هي مديرية اللالوب.. وهي(أبو قبة فحل الديوم) أي المدينة الكبيرة.. هي مدينة الشعراء والمغنين.. والصوفية وأهل الذكر.. ومدينة العسكريين.. حيث وهبت للجيش السوداني سلاح الهجانة.. أي الراكبين على صهوة الخيول الأصيلة.. يقولون عنها (الهجانة أم ريش أصل الديش)!! هي المدينة التي تتوسط السودان القديم ولكن ما تبقى من ذلك السودان تتوسطه الآن مدينة “الدويم”.. لأن السودان تناقص من أطرافه الجنوبية.. هي مدينة الأنصار.. والختمية والاتحاديين والإسلاميين.. وقليل من الشيوعيين ومثلهم من البعثيين وشوية متمردين.. كانت “الأبيض” مركز ثقل للحزب الاتحادي الديمقراطي يأتي منها للبرلمان “حسن عبد القادر” و”مشاور سهل جمعة” من دائرة المجانين.. وآل شداد يعتبرون “بارا” هي حديقتهم الخاصة.. وملكهم الذي لا ينازلهم عليه أحد.. ولكن احتفظت دائرة ريفي البديرية في أم عشيرة وأبو حراز والعبارة بولائها لحزب الأمة ولآل “زاكي الدين” من الناظر “عبد الجبار” إلى الناظر “ميرغني” وحتى عهد قريب.. واحتفظت دائرة الكبابيش للسيد “علي التوم” وأبنائه بالوفاء القديم والسير “علي التوم” باغض المهدية منذ سنوات باكرة.. وعهد قديم.. وبطبيعة الحال فإن “أم روابة” مدينة التجار و(الشوايقة) و(الجوامعة)، كانت لا ولاء لها إلا لـ”ميرغني حسين زاكي الدين”.. ولكن في أخريات سنوات مايو الخلاص ومن بين جدار الرصاص خرج من صلب كردفان أصلب قيادات الحركة الإسلامية.. الشيوخ “إبراهيم أبو الغيث” والشيخ “إبراهيم السنوسي” والأستاذ “أحمد إبراهيم الطاهر” الذي زج به في السجون.. فكشفت سنوات السجن معدنه وأصالته وبسالته.. ورفدت الحركة الإسلامية الحركة السياسية في كردفان بشباب “مصطفى كُبر”.. و”آدم الفكي” .. و”علي النحيلة” .. و”الفاضل حاج سليمان”.. ومن الشيوعيين الذين كانت لهم صولات وجولات.. في منابر السياسة “حاج الطاهر” المحامي.. وآل “الزيلعي” .. وجاءت ثمانينيات القرن الماضي بالتيار البعثي الراحل “إسماعيل عبد الله مالك”.. وفتى الوكر البعثي المناضل “بشير حماد” ..و”شاع الدين” والمهندس “سعيد المهدي سعيد”..وأنجبت “الأبيض” “العميري”.. و”محمد المكي إبراهيم”.. وألهمت مخيلة الراحل “الناصر قريب الله” بجمال الطبيعة والإنسان.. وغزت مخيلة “عبد الله الكردفاني”..و”الكاظم” بعزب الأشعار والألحان.. وهي رأس المال وكبار التجار من آل “حيدوب”.. و”أبو سوط”..و”يوسف البر” و”عبد الكريم حسين جعفر” و”فيصل عكاشة”.. وهي الصوفية من الزريبة إلى أم دم حاج أحمد.. وجلسات عصر (الجمعة) للطريقة التجانية في فريق العشر.. “الأبيض” هي نبض قومي لقضايا الأمة العربية والإسلامية.. وتحمل أسماء أحبائها دلالات ورمزيات إسلامية ووطنية من حي فلسطين إلى ود الياس وقبة الشيخ “إسماعيل الولي” وأمير القش وأمير الطين وكريمة والصفا.. و”يوسف أبو شرا”.. و”ود عكيفة”.. والرديف. و”الأبيض” المدينة التي غشاها النسيان .. وجففت أشجارها قلة الماء.. تعود الآن من جديد.. “الأبيض” التي كانت تحتضر الآن تزدهر.. “الأبيض” تعود إلى منظومة الممتاز بفريق في مرحلة البناء، ولكنه يزحف بهدوء وثقة نحو احتلال موقع وسطي ضمن فرق الممتاز.. وهلال الرمال وفارس كردفان سيصبح بعد سنوات قليلة رقماً كبيراً في خارطة الرياضة.. وسيمثل السودان في البطولات القارية..”الأبيض” المدينة المنسية تعود اليوم إلى الماضي القريب وتستقبل مساء وظهر اليوم السيد رئيس الجمهورية.. نعم هي زيارة (روتينية) ضمن نشاط رئيس المؤتمر الوطني السياسي والاجتماعي في كل ولايات السودان.. ولكن الناس هنا .. خرجوا من دائرة الإحباط إلى ساحة الأمل والرجاء.. ومن سنوات القنوط والإحساس بالفشل إلى واقع آني يشعر فيه أهل شمال كردفان أن اليوم أفضل من الأمس وغدا ًتتحقق الأماني.. والإنسان الذي يحلم غير الإنسان المحبط قعيد الهمة.. شارد الذهن عابس الوجوه.
“الأبيض” وكردفان تنتظر من الرئيس عهداً بأن تصبح المسافة بين أبو قبة فحل الديوم وأم درمان بقعة الإمام “المهدي” فقط ثلثمائة وثمانية وثلاثين كيلو متراً شارع أسفلتي يعيد الحياة لمناطق جبرة الشيخ وأم سبالة والصويقع والشقيق.. وأم كريدم.. شارع وفاء لدار حامد والكبابيش . والجوامعة.. والركابية.. والكواهلة والجبال البحرية.. ويفيض خير الشارع على دارفور من أم كدادة حتى وادي التمر..وخوربرنقا.. وتصبح فتاة النوبة في كرور صباحاً وتصلي الظهر في كادقلي حاضراً.. وينعم السودان بخيرات كردفان.. وينتظر أهلنا في شمال كردفان أفعالاً لا أقوالاً لحل مشاكل نقص المياه.. وقد سعى د.”فيصل حسن إبراهيم” وكد ونحت الصخر من أجل الماء في الريف ونجح في حفر أكثر من ثلثمائة دونكي.. ولكن ظلت مشكلة مياه “الأبيض” المدينة عصية على الحل، هل تشرب من الرهد أم من النيل؟؟ وحتى تكتمل تلك المشروعات فإن مطلب شمال كردفان السياسي أن يبقى الرئيس على ابنها البار.. وواليها “أحمد هارون” ليقطف ثمرة زرعه في وسط أهله وعشيرته، وقد أسندت للرجل مهام كبيرة في الداخلية وقبل أن يؤتي ثمرها قذف به الرئيس إلى الشؤون الإنسانية.. وحينما أخذ ينهض بالوزارة المنسية.. حملوه إلى جنوب كردفان ليقود سفينة وسط أنواء وأعاصير بنى المدارس والمستشفيات.. والطرق.. وأطعم الجوعى .. ونهض بهلال كادقلي حتى وصل مرحلة الفريق الرابع بالدوري الممتاز.. وفجأة تمت إزاحة “هارون” من الجبال للرمال.. واليوم ترعد سماء السياسة وتلوح البروق في السماء منذرة بمطر التغييرات وخريف التعيينات.. وصيف الإعفاءات .. ورجاء كردفان وأملها أن يبقى “هارون” في مديرية اللالوب من أجل طريق موعود.. وماء مرتقب.. ومشفى ينهض من الأرض.. حينما يخاطب الرئيس اليوم بائعات الفول من سوق ود عكيفة والعتالة من دكاكين القبطي “جوزيف مكين”.. والمتقاعدين من الخدمة العسكرية الذين يستظلون بشجر النيم في سوق أبو شرا والقادمين باللواري من أم عشيرة.. وحلة أبو كندي وسفروق عشق.. وأبو حراز.. وكندوة أم ذوغي.. وحلة حامد .. وأم مراحيك.. وأم شديرة.. والسواني والروكب.. وأسواق أم دورور.. فإن هؤلاء الأوفياء المخلصين جاءوا إليك أخي الرئيس في عصر (الجمعة) من أجل أن يقولوا لك..
يا أعز الناس حبايبك
نحنا زيدنا قليل حنان
ده العمر زادت حلاوتو معاك
وصالحني الزمان.
وفرسان الهمباتة من المتقاعدين ينتظرون قائدهم ورئيسهم أن يحدثهم بما في النفس من أشواق لغد أفضل.
وهم يرددون مع الحلنقي:
أنت يا الأبيض ضميرك
صافي زي قلب الرضيع
في كلامك في ابتسامك
أحلى من زهر الربيع..
أما بناتنا ونساء كردفان اللاتي يخرجن اليوم لتجديد العهد ولسان حالهن يقول للرئيس “البشير”..
أنت البتهني وأنت البتأمر
إن قلت نشقى وإن قلت نصبر
زي الفراشة في سماء تخطر
نادر وجودك في الدنيا يندر..
وكل (جمعة) وأنتم بخير.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *