زواج سوداناس

مأساة العالقين: ما يتجاوز الألفي أسرة تم حصرها ترغب في العودة من أصل “500” ألف سوداني في الديار المنكوبة يتهددهم الخطر.. الجلاء المنتظر



شارك الموضوع :

وسط أزيز المدافع التحالفية تحمل (أماني) المقيمة في اليمن لما ينيف عن العشرين عاماً جوالها لتتصل بأبنائها للاطمئنان عليهم، بعد أن غادروها قبل نحو ساعتين لشراء بعض الأغراض المنزلية، ولم يعودوا، لتأتيها الأنباء عبر سماعة الهاتف بأنهما تعرضا للضرب المبرح من قبل قوّة عسكرية من الحوثيين، وسرقة مبلغ كان بحوزتهما، قبل رميهما في مكان مجهول.
وفي وقت تكثف فيه طائرات التحالف من شن غاراتها، وتسقط قذائفها الصاروخية لدك حصون الحوثيين في اليمن، تخفق قلوب آلاف السودانيين واجفة، وتتناقل الهواتف النقالة في الداخل مأساتهم.
وتنهي أماني المكالمة لتبدأ شواغل الخوف على مصير ابنيها. يرن الهاتف مرة أخرى لتجد والدتها وأسرتها من السودان، تبتغي الاطمئنان عليهم وسط الأنباء المتواترة عبر شاشات التلفزة بأن الوضع في خطر وفيه تهديد لأرواح آلاف السودانيين. وقبل أن تجيب أماني عن سؤال والدتها حول أوان عودتها المفترضة، كان عليها أن تتحلى ببعض من الجلد، وتبث الطمأنينة في قلب أمها.
وتتعدى حالة أماني قطعاً إلى مئات، وربما آلاف الأسر السودانية باليمن، فما يتجاوز الألفي أسرة تم حصرها ترغب في العودة، من أصل (500) ألف سوداني في الديار المنكوبة يتهددهم الخطر.
وربما كانت الإجابة غير متاحة لأماني، مع ضبابية الموقف في أرض الواقع، وعدم وضوح الرؤية حول توقيت عودة السودانيين إلى الخرطوم، وإجلائهم من الأوضاع التي يعيشونها، وربما حتى الأمين العام لجهاز السودانيين بالخارج حاج ماجد سوار واللجنة المكلفة بمتابعة العودة الطوعية للسودانيين لا تملك حيال هذا التساؤل إجابة وتوقيتا محددا.
وبحلول يومها العاشر منذ إعلان التحالف خوض الحرب ضد الحوثيين، تنام أسر هؤلاء لتصحو على ذات المصير المجهول.
وظل المسؤولون الحكوميون يبذلون الوعود والتصريحات بين يدي الأزمة منذ أن اشتعل فتيلها. فجهاز المغتربين ووزارة الخارجية قطعا بأن عملية إجلاء السودانيين الراغبين في العودة طوعاً من اليمن ستتم خلال الساعات المقبلة، وأن اتصالات أجريت مع منظمة الهجرة العالمية والهلال الأحمر السعودي واليمني لتأمين خطة الإجلاء؛ عبر الطيران أو البر أو البحر، لكن خيار الطيران هو الأرجح.
وكشفت الخارجية بين يدي الوعود المبذولة، عن ترتيبات بين السفارة ووزارة الخارجية لإبعاد الجالية السودانية، والرعايا الموجودين في اليمن عن مناطق المواجهات العسكرية إلى مناطق آمنة، وأوصت الرعايا السودانيين بضرورة توخي الحيطة والحذر. ومن المؤكد أن ساعات الوعد الحكومي مضت دون أن تتم عملية الإجلاء، أو تستبين ملامحها في الأفق.
وتتواتر الأخبار من هنا وهناك بأن عملية الإجلاء تواجه صعوبات في وصول الطائرات إلى اليمن في ظل القصف الجوي، ومنع طائرات الإغاثة وطائرات الصليب الأحمر حتى من التحليق فوق الأراضي اليمنية، بجانب عدم امتلاك السودان لطائرات تنظم رحلات منتظمة إلى اليمن، ما زاد الوضع تعقيداً طيلة اليومين الماضيين على الأسر العالقة في اليمن وذويها في السودان، بعد أن حزمت معظم دول التحالف أمرها بالتزامن مع عاصفة الحزم. وأجلت السعودية، الأردن، ومصر وغيرها من الدول رعاياها في اليمن قبل أن يتفاقم الوضع.
وبحسب تصريحات حاج ماجد سوار فإن العملية رهينة بالتنسيق مع قوات التحالف الدولي الذي تقوده المملكة، والذي يسيطر على كامل أجواء في منطقة الحرب باليمن، وأكد سوار أنه تم حتى الآن تسجيل نحو ألفي سوداني راغبين في العودة الطوعية من مجموع خمسة آلاف يوجدون بالأراضي اليمنية. وقطع ماجد بأن أسباباً فنية؛ في مقدمتها التنسيق مع التحالف، أدت إلى تأجيل عملية الإجلاء، وتابع: “أجرينا تنسيقا مع مجموعة من شركات الطيران وتم تحويل الأموال إليها لترحيل مواطنينا”، وكشف عن وصول أعداد من السودانيين إلى دولة جيبوتي، مشيرا إلى أن أكثر من مائة مواطن سوداني سيتم ترحيلهم بحراً إلى جيبوتي، التي ستصبح محطة للجنة الفنية، لافتاً إلى أن المسافة من “الحديدة” اليمنية عبر البحر، حتى جيبوتي، تقدر بنحو 25 ميلا بحرياً.
وطمأن الأمين العام لجهاز المغتربين، على سلامة الطلاب الذين جلسوا لامتحان الشهادة السودانية، والبالغ عددهم 19 طالبا، وصلوا إلى منطقة (صلالة) في سلطنة عمان، برفقة مندوب الامتحانات والمراقبين.
وربما لم يكن يدُر في خلد الحكومة السودانية المنضوية تحت التحالف العشري الموافقة على حربه ضد الحوثيين في اليمن، أن تضعها أقدار الحاجة بين يديّ طلب الإذن والتنسيق مع ذات التحالف المنضوية تحت لوائه لإجلاء رعاياها السودانيين وضمان وصول الطائرات.
وتختزن الذاكرة -بين يدي قرار إجلاء السودانيين من اليمن- حالة التلكؤ في إجلاء السودانيين من ليبيا في وقت سابق بعد أن تواترت الأنباء عن تعرض عشرات الأسر للقتل والضرب على أيدي مجهولين في ظل فوضى عمت أرجاء البلاد في انتظار الطائرات.
ويقبع آلاف المحصنين خلف البنايات الصنعانية ربما أكثر ما يقلقهم تسرب الوقت من بين أيديهم في انتظار هبوط الطائرات لتقلهم، وتبدد مخاوف ومدامع عيون الغربة الملغومة بالحرب، ليدب أوكسجين الطمأنينة والأمل في رئات أسرهم.

اليوم التالي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *