زواج سوداناس

د. أحمد المصطفى إبراهيم : 8 آلاف لاب توب


شارك الموضوع :

ذكرت عدة مرات أني لا أرفض دعوة لمناقشة أمر يخص التعليم أو الزراعة. دعاني الباشمهندس محمد السر مساعد مدير التعليم التكنولوجي لما سماه تدشين توزيع 8 آلاف جهاز لابتوب أو سمه كمبيوتر محمول على معلمي (ولاية الخرطوم) دعونا نضع ولاية الخرطوم بين قوسين. لحاجة في نفس يعقوب نعود إليها لاحقاً.

الحفل كان بدار الشرطة وفي قاعة واسعة وحديثة صراحةً هذه ليست دار الشرطة التي رأيتها قبل عدة سنوات، يا لها من دار، متطورة وحديثة لماذا التطور في هذه البلاد عمرانياً فقط؟، لماذا لا يصاحبه تطور إداري ربما أغنى عن كثير من المباني والأثاثات؟.

القاعة ممتلئة تماماً وفي المنصة وزيرة التعليم العالي ووزيرة العلوم والاتصالات وممثل لسوداتل وممثل لبنك أم درمان الوطني وممثل لوزير التربية والتعليم ولاية الخرطوم ومدير التعليم التكنولوجي. بدأ الحفل بفيلم فيديو يوضح تاريخ التعليم الإلكتروني منذ أن بدأ قبل عدة سنوات وظهر في الفيديو الراحل المعتصم عبد الرحيم صديقنا وزميل دراستنا ببشاشته وحلو حديثه رحمه الله رحمةً واسعةً.

بالمناسبة تحدث كل الذين على المنصة كل يذكر دور مؤسسته بكل رضا بنك أم درمان الوطني الممول للعملية طالبه المتحدثون بأن يكون حنيناً في نسبة الربح التي يطلبها وسوداتل وفرت خدمة الإنترنت مجاناً كمسؤولية اجتماعية والنقابة هي الضامن لسداد الأقساط. وتحدثت وزيرة الاتصالات مثمنةً مجهودات المركز القومي للمعلومات والذي يسعى لإنزال الحكومة الإلكترونية لأرض الواقع مازلنا نسمع بالحكومة الإلكترونية منذ 2005 ومازالت مع العنقاء والغول والخل الوفي.

وجاء دور وزيرة التربية والتعليم الأستاذة سعاد عبد الرازق التي قالت كل هذه الجهود مقدرة وعدة جهات تعمل لمدرسة المستقبل، وذكرت من تلك الجهات شركة تصنع أجهزة خفيفة (تابلت) لتكون بأيدي الطلاب قريباً وأنهم في وزارة التربية أنشأوا مركزاً متخصصاً لمناهج التعليم التكنولوجي، ولكن خير ما سمعت منها أن كل هذه الأجهزة ما لم تدخل الفصل وتصبح أمراً عادياً في كل الفصول وبيد كل معلم، فلن نصل إلى أهدافنا وذكرت أنها متفائلة بأن ذلك سيحدث بعد قيام مجلس التمهين التربوي وبعد أن تصبح رخصة الكمبيوتر شرطاً للحصول على رخصة التعليم، ومن عندي أضيف عندها سيسعى المعلم لتطوير نفسه مكرهاً أخاك أو بطل.

غير أن السؤال الذي في حلقي هو الخرطوم الخرطوم الخرطوم. 70% من الكتلة النقدية بالخرطوم 70% من الكهرباء تستهلك الخرطوم 8 آلاف لابتوب لولاية الخرطوم. خدمة 3G في الخرطوم.

مشكلة التعليم التكنولوجي هي سرعة التطوير في الأجهزة كل حين اصدار جديد يجب ما قبله هل نستطيع أن نساير هذا القفز بهذا الفقر؟، كلما ظهرت سبورة ذكية تلتها أخرى أكثر تطوراً مثل سوق الموبايلات بالظبط بل أسرع.

ما لم تعدل هذه الصورة المقلوبة سيزحف السودان كله للخرطوم.

istifhamat@yahoo.com

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        محمدالامين محمد

        إن اول الغيث قطرة! وغدا ستعم الخدمات كل أرجاء السودان… ربما!!!

        الرد
      2. 2
        radar

        أسوأ شيء أن يرتكب الإنسان أكبر الخطايا في الزمن بدل الضائع. ما كان في داعي تضع الدال أمام اسمك. احمد المصطفى كانت كافية وكنت متميز عن غيرك واآن صرت نكره وسط بحر من الدكاترة والبروفسيرات. أنا ما عارف أيه المرض ده الاصاب السودانيين خاصة كبار السن. أنا شخصيا لدي دكتوراة من أرقى الجامعات في أوروبا ولكن لكي أميز نفسي عن الناس حذفت حرف لاالدال الذي كان جاثما أمام اسمي ردحا من الزمن ولكن لم شفت الحكاية جايطة تنازلنا عن لقبنا العلمي لا الشرفي أو المعمول في الجامعات الكيري.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *