زواج سوداناس

رجالة (واتساب) سااااكت.!


شارك الموضوع :

قبيل أشهر أخبرني أحد الأصدقاء العاملين داخل إحدى القنوات الفضائية بأن مجموعة من مقالاتي تتم مناقشتها داخل (قروب) تلك القناة بالكثير من (السخرية والتندر)، وأضاف بأن هناك عدد من المنتجين والمخرجين يقومون بـ(مواساة) المذيعات اللائي أقوم بانتقادهنّ في ذلك القروب من خلال التقليل من شأني و(التريقة) على النقد الذي أوجهه لهنّ.
بصراحة، لم أركز كثيراً في ذلك الوقت مع حديث ذلك الصديق والذي جاء إلى مشفقاً ليخبرني بما يحدث، ليس لأنني لا أثق في حديثه، ولكن لأن الأسماء التي ذكرها لي والتي (تترصد) كتاباتنا داخل تلك القناة، هي بكل صدق (أقل بكثير) من أن نهتم بها، فهي مجموعة من الأسماء (المغمورة) صاحبة المواقف (المخجلة) والتي تبحث عن الشهرة بأية صورة، حتى وإن كانت عبر عرض (الفضائح).
مؤخراً، بات الصحفيون يتعرضون للكثير من الإساءات سواء من مطربي زمان (الغفلة) أو من (معدومي الموهبة) داخل القنوات الفضائية، وكل ذلك بسبب (الحقائق) التي يقومون بعرضها وكشف (عورات) أولئك للناس، الأمر الذي لا يعجب الكثير منهم ويجعلهم يلجأون لأي شيء للتقليل من شأن الصحافة والصحفيين حتى وإن ذلك عبر إبداء (رجولة كاذبة) داخل (موقع واتساب).
على بعض العاملين داخل القنوات الفضائية أن يدركوا تماماً أن الاستهزاء بالصحافيين أو بالمقالات التي يقومون بكتابتها أو حتى بالتقليل من شأن الأخبار التي يعرضونها هو أمر سيئ يتنافى تماماً مع أبسط قواعد مهنة الإعلام بشكل عام، تلك القواعد التي تتقدمها (الشفافية) و(المصداقية)، هذان العنصران الهامان اللذان لا توفرهما (قروبات الواتساب).
لماذا لا يجاهر أولئك برأيهم في الصحافة والصحفيين؟ ولماذا يختبئون خلف تلك (القروبات)..؟ بل لماذا لا يساندون مدرائهم و(مذيعاتهم) ويقفون إلى جانبهم (علناً) بدلاً من ذلك الأسلوب (المقزز) واستعراض العضلات داخل موقع (ونسة إلكتروني)..؟ ولماذا يجاهرون بعشقهم وانتمائهم لمؤسساتهم داخل تلك القروبات بينما (يمسحون بها البلاط) خارجها..؟ كلها أسئلة تبحث عن إجابات مقنعة و(شجاعة) بعيداً عن (الواتساب) ودردشاته (الخاصة).. والعامة كذلك.
جدعة:
الطريف في الموضوع أن معظم (الونسات) التي تكون داخل تلك القروبات تصل إلى الصحفيين أولاً بأول، ويمتلكون منها الكثير من النسخ ـ للذكرى والتاريخ ـ وهذا يعني بلاشك أن نفس تلك القروبات مثلما تحوي (كساري التلج) ومدِّعي (الرجولة الكاذبة)، فهي كذلك تحوي الشرفاء وأصحاب الضمير والذين يسارعون لإخطار الصحفي بما يتعرض له من (نهش الكتروني) لسمعته ولكرامته ولكبريائه.
شربكة أخيرة:
ماتنسوا ياجماعة تشيلوا معاكم المقال دا الليلة عشان (تتونسوا) بيهو بعدين… وماتنسونا برضو من (صالح الدعوات).

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *