زواج سوداناس

عيوب خلقية في حركة الإصلاح الآن


شارك الموضوع :

أجد نفسي منحازاً إلى الرأي الذي يميز بين الخلاف والاختلاف كمصطلح، ويجعل هناك فرقاً بين من يختلف مع الآخرين ومن يخالف الآخرين.. ومن واقع المتابعة والرصد لتجربة الفريق محمد بشير سليمان في شمال كردفان وحالة الصراع التي كانت بينه وبين الوالي السابق معتصم ميرغني زاكي الدين حين كان يشغل الفريق منصب نائب الوالي لم أتوقع أن تدوم حالة الود والوئام السياسي بين الفريق محمد بشير سليمان والدكتور غازي صلاح الدين عتباني في تجربة حركة الإصلاح الآن..

فعلى الرغم من إمكانية وصف الفريق محمد بشير سليمان بأنه رجل صاحب رأي لكن الملاحظ أن الفريق بشير لا يخلو من الشدة والحدة في طبعه العام الشيء الذي يجعله شخصية خلافية، ليس من السهل أن تنسجم مع طبيعة العمل الحزبي الجماعي داخل حركة وليدة وجديدة اسمها حركة الإصلاح الآن.

وغض النظر عن حيثيات الأزمة بين الدكتور غازي صلاح الدين رئيس حركة الإصلاح الآن وبين نائبه الفريق محمد بشير سليمان فإنه وحسب تقديري لم يكن من المناسب أن يتولى الفريق محمد بشير سليمان هذا المنصب في مرحلة تأسيس لحركة سياسية جديدة ظهرت في ظروف صعبة تجعل عملية النمو والتطور الصحيح لها كجسم سياسي منقسم عن المؤتمر الوطني تتطلب توفر شروط كثيرة في قيادة وأجهزة هذا الجسم الوليد حتى يتمكن من التصدي لعواصف الانقسامات والخلافات المبكرة داخله من جهة، ثم مواجهة حرب مؤكدة وبدهية من التنظيم الحاكم الذي انقسم عنه.

ومن المؤكد أن ما تشهده حركة الإصلاح من أزمات واتهامات بين قياداتها على صفحات الصحف يمثل ضربة قاتلة لحركة سياسية ضعيفة العظم بحكم عمرها الزمني وضعف كسبها السياسي ومواقفها وفعالياتها المعدودة بأصابع اليد الواحدة..

حركة سياسية صغيرة العمر لا تحتفظ برصيد من اللياقة الجماهيرية التي تجعلها قادرة على تحمل مثل تلك الأزمات الطاحنة والصراعات التي يمكن أن تتحملها أحزاب كبيرة وقديمة ولها تأريخ وليست حركة سياسية لم تكمل سنوات تسنينها الأولى.

أتحفظ على استخدام مصطلح (تفجر الأوضاع) لوصف ما حدث داخل حركة الإصلاح الآن لأن فعل الانفجار يحدث دوياً عالياً يؤثر في ما حوله بحسب حجم الجسم المتفجر.. أما الأجسام الصغيرة فإنها لا تنفجر بل تتلاشى دون أن يشعر بها أحد..

وليس هذا استخفافاً بقيادات حركة الإصلاح الآن والتي يقودها دكتور غازي صلاح الدين بخبرته وحنكته السياسية لكننا نريد أن نكون أكثر واقعية ودقة في وصف ما تمر به هذه الحركة السياسية الوليدة حين يكون أبرز خبر في تاريخ نشاطها هو خبر الصراعات الداخلية بين قياداتها الأساسية.. أبرز خبر بعد ولادتها هو خبر إحتضارها..!

محزن جداً بالنسبة لنا أن تكون ساحتنا السياسية غير منتجة لتجارب وولادات ناجحة ومبرأة من العلل والتشوهات الخلقية التي تحرمها من مواصلة الحياة..

شوكة كرامة

لا تنازل عن حلايب وشلاتين.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *