زواج سوداناس

على جمعه : النقاب مكروه الا فى حالتين فقط



شارك الموضوع :

قال الدكتور على جمعة مفتي الجمهورية السابق، إن الإمام مالك يُروَى عنه كراهية النقاب، إلا في حالتين فقط الأولى، إذا كانت باهرة الجمال، والحالة الثانية هي عادة أهل البلد.

وأضاف “جمعة ” خلال لقائه مع الإعلامي عمرو خليل في برنامج “والله أعلم” المذاع على قناة “سي بي سي”، أن النقاب عادة وليس عبادة، مشيرًا إلى أن بعض الفقهاء منهم الشافعية، نصوا على جواز أن تلتزم المرأة بالنقاب على أنه عادة وليس عبادة.

 

دنيا الوطن.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        أبو مجاهد

        يا أهل النيلين .. ما معنى أن تكون الفتوى لعلى جمعه والصورة للقرضاوي وشتان مابين الاثنين .. علي جمعه عالم سلطان ودنيا ومصالح ويتقلب مثل الحرباء مع كل حاكم .. والقرضاوي لا نزكيه على الله هو من أهل كلمة الحق نسأل الله أن يحفظه دوما .

        الرد
        1. 1.1
          talha

          دي صورة علي جمعة وليس القرضاوي يا ابو مجاهد

          الرد
      2. 2
        السر السماني ادريس

        ;ghl l/f,,,,,’ 1005

        الرد
      3. 3
        عزالدين

        اذا كانت هذه فتوى على جمعة فلا يؤخذ بها وهاكم من الادلة
        لأدلّة على النقاب عديدة منها:
        قالت عائشه رضى الله عنها كما عند ابى داوود: والله ما رايت افضل من نساء الانصار اشد تصديقا بكتاب الله وايمانا بالتنزيل لقد انزل الله فى سوره النور الامر بحجاب المؤمنات قال : ( ولا يبدين زينتهن الاما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن ولا يبدين زينتهن ) قالت عائشه سمعها الرجال فنقلبوا اليهن يتلون عليهن ما انزل الله فيها يتلو الرجل على امراته وابنته واخته وعلى كل ذات قرابته قالت فما منهن امرأه الا قامت الى مرطها والمرط هو كساء من قماش تلبسه النساء فاعتجرت به اى لفته على رأسها وقامت بعضهن الى اوزورهن فشققنها واختمرن بها وتقول عائشه تصديقا لما انزله الله فى كتابه وايمانا قالت فاصبحن وراء رسول الله صلى الله عليه وسلم معتجرات اى لففن رؤسهن و وجههن كأن على رؤوسهن الغربال .
        عن أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما قالت :
        ( كنا نغطي وجوهنا من الرجال ، وكنا نمتشط قبل ذلك في الإحرام ) إسناده صحيح أخرجه الحاكم وصححه .
        قول الرسول صلى الله عليه وسلم
        (( لا تنتقب المحرمه ولا تلبس القفازين))
        قوله الرسول صلى الله عليه وسلم لا تنتقب المحرمه مثل قوله لا يلبس الرجل الطيلسان ولا الغلانسه ولا العمائم ولا الرداء معناه أن الرجل في غير الاحرام يلبس العمائم ولكن فى الاحرام انت ممنوع كذلك قول الرسول صلى الله عليه وسلم( لا تنتقب المحرمه ) معناه ان النساء في عصره كن ينتقبن.
        وقد قالت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها : كنا إذا مر بنا الركبان – في الحجء سدلت إحدانا الجلباب على وجهها ، فإذا جاوزونا كشفناه .

        الرد
      4. 4
        الجالي

        اعجبني تلخيص مفتى مصر المرحوم طنطاوي حيث قال عن النقاب : ( لا هو مفروض ولا هو مرفوض )

        الرد
      5. 5
        محمد مصطفي

        كان الناس لا يجتهدون كثيراَ وياخذون من الاجتهاد في الدين ماييسر عبادتهم والان اصبحو يجتهدو في الفقه والتزمت والتحريم والتحليل فخرجت داعش والسلفين وربنا احل المتسلفين

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *